مخاوف من حدوث فيضانات مع تساقط الأمطار الأولى إلى إسرائيل
بحث

مخاوف من حدوث فيضانات مع تساقط الأمطار الأولى إلى إسرائيل

المنخفض الجوي سيجلب معه أمطار ورياح قوية ودرجات حرارة فوق المعدل لهذه الفترة في معظم أنحاء البلاد

صورة توضيحية: في منطقة البحر الميت، المنطقة الأكثر انخفاضا على وجة الأرض بارتفاع 400 متر تحت سطح البحر، مياه فيضانات موحله على الطريق بالقرب من كيبوتس عين جدي، 4 فبراير، 2007. (Yossi Zamir/Flash 90)
صورة توضيحية: في منطقة البحر الميت، المنطقة الأكثر انخفاضا على وجة الأرض بارتفاع 400 متر تحت سطح البحر، مياه فيضانات موحله على الطريق بالقرب من كيبوتس عين جدي، 4 فبراير، 2007. (Yossi Zamir/Flash 90)

سقطت زخات المطر الأولى لهذا العام في وقت مبكر من صباح الخميس ومن المتوقع أن يستمر سقوطها خلال نهاية الأسبوع مع وصول منخض جوي إلى البلاد، وسط مخاوف بحدوث فيضانات في المناطق الصحراوية.

أمطار يوم الخميس، التي بدأ سقوطها في جنوب وشرق البلاد، من المتوقع أن تمتد إلى باقي أجزائها إلى جانب عواصف رعدية، منهية بذلك فترة جفاف استمرت لعدة أشهر.

وقد تملأ هذه الأمطار بسرعة مجاري الأنهر في النقب وفي المناطق المحيطة بالبحر الميت، ما قد يؤدي إلى فيضانات كانت قد تسبب في السابق إلى محاصرة سائقين ومتنزهين.

خبراء الأرصاد الجوية توقعوا بأن يرافق الأمطار ارتفاع في درجات الحرارة فوق معدلها ورياح قوية.

ومن المتوقع أن تصل درجات الحرارة يوم الخميس إلى 35 درجة مئوية في طبريا، 32 درجة في بئر السبع، 30 درجة في تل أبيب، و29 درجة في القدس، أعلى ببضع درجات من معدلها في هذه الفترة من العام، بحسب دائرة الأرصاد الجوية الإسرائيلية.

وقد تصل سرعة الرياح إلى 50 كيلومتر في الساعة في ساعات ما بعض الظهر الخميس، ويُنصح السباحون بالإبتعاد عن البحر، حيث من المتوقع أن يصل ارتفاع الأمواج إلى مترين في ساعات ما بعد الظهر.

ومن المتوقع أن تنخفض درجات الحرارة إلى معدلها المعتاد لهذه الفترة يوم الجمعة مع انحسار الأمطار تدريجيا، لكن التحذيرات من خطر حدوث فيضانات ستبقى سارية المفعول لمجاري الأنهار الجافة في الأجزاء الشرقية والجنوبية من البلاد.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال