محمود عباس يشكر العائلة المالكة السعودية على دعمها للقضية الفلسطينية في قمة جدة بمشاركة بايدن
بحث

محمود عباس يشكر العائلة المالكة السعودية على دعمها للقضية الفلسطينية في قمة جدة بمشاركة بايدن

رئيس السلطة الفلسطينية يعرب عن امتنانه للملك وولي العهد لدعم حل الدولتين مع القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية مستقبلية

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يلقي تصريحات لوسائل الإعلام مع الرئيس الأمريكي بعد لقائهما في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، 15 يوليو، 2022 (MANDEL NGAN / AFP)
رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يلقي تصريحات لوسائل الإعلام مع الرئيس الأمريكي بعد لقائهما في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، 15 يوليو، 2022 (MANDEL NGAN / AFP)

عبر رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يوم الأحد، عن امتنانه للقيادة الملكية في المملكة العربية السعودية لدعمها القضية الفلسطينية خلال قمتها في نهاية الأسبوع مع الرئيس الأمريكي.

ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا” أن عباس بعث برسالة إلى العاهل السعودي الملك سلمان وأخرى إلى نجله ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الحاكم الفعلي للمملكة.

وشكر عباس السعوديين على دعمهم العلني لحل الدولتين خلال قمة جدة لمجلس التعاون الخليجي يوم الجمعة والتي حضرها الرئيس الأمريكي الزائر جو بايدن وأعضاء مجلس التعاون الخليجي.

وكتب الزعيم الفلسطيني شاكرا “دعمهم للحقوق الوطنية لشعبنا وقضيته العادلة، مؤكدا على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرضنا وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية”، وفقا للتقرير.

كما أشاد عباس بنتائج القمة التي قال إنها ستعزز الأمن الإقليمي والاستقرار والإقتصادات العربية.

وبعد اجتماعات بايدن مع الملك وولي العهد، أصدرت الدولتان بيانا مشتركا أيد فيه الجانبان حل الدولتين باعتباره السبيل الوحيد لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

(من اليسار إلى اليمين) الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. ملك البحرين حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة. الرئيس الأمريكي جو بايدن. ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. الملك عبد الله الثاني ملك الاردن. أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني. وولي العهد الكويتي الأمير مشعل الأحمد الجابر الصباح يقفون معًا لالتقاط صورة خلال قمة جدة لمجلس التعاون الخليجي في فندق بمدينة جدة الساحلية المطلة على البحر الأحمر في المملكة العربية السعودية في 16 يوليو / تموز 2022. (MANDEL NGAN / POOL / AFP)

وجاء في البيان أن “القادة أشاروا إلى عزمهم على الاستمرار في التنسيق الوثيق بشأن الجهود المبذولة لتشجيع الأطراف على إظهار – من خلال السياسات والإجراءات – التزامهم بحل الدولتين”، مضيفا أن البلدين “رحبا بجميع الجهود التي تساهم في التوصل إلى سلام عادل وشامل في المنطقة”.

وكرر عباس دعمه لما يسمى بمبادرة السلام العربية خلال مؤتمر صحفي عقده الجمعة مع بايدن فيما تم إعتباره أيضا رفضا لخطط الولايات المتحدة لدفع اندماج إسرائيل في المنطقة دون انتظار إحراز تقدم على المسار الفلسطيني. والتقى بايدن بعباس في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية بعد أن أمضى يوما ونصف اليوم في إسرائيل للقاء قادتها.

في المؤتمر الصحفي، قدم بايدن دعمه لدولة فلسطينية لكنه امتنع عن الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينية في المستقبل، على الرغم من حث الفلسطينيين له للقيام بذلك.

يعرض الاقتراح الذي رعته السعودية عام 2002 على إسرائيل تطبيع العلاقات الكاملة مع جميع الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية البالغ عددها 22 إذا وافقت إسرائيل على حل الدولتين على أساس حدود عام 1967 ومع حل عادل للاجئين الفلسطينيين.

لم ترحب إسرائيل بالخطة أبدا، والتي تجادل الآن بأن “اتفاقيات إبراهيم”، التي شهدت تطبيع إسرائيل للعلاقات مع الإمارات والبحرين والمغرب، تثبت أن الاقتراح الذي مضى عليه عقدين من الزمن لم يعد مناسبًا.

الرئيس الأمريكي جو بايدن (يسار) ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يتصافحان بعد تصريحاتهما لوسائل الإعلام في مجمع المقاطعة الرئاسي في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، 15 يوليو، 2022 (AHMAD GHARABLI / AFP)

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، للصحفيين على متن طائرة الرئاسة في طريقه إلى جدة، إن بايدن “أقنع” عباس فيما يتعلق بقدرة اندماج إسرائيل في المنطقة على “تعزيز التقدم في القضية الفلسطينية”.

ومع ذلك، تصر الولايات المتحدة على أن جهودها لتوسيع اتفاقيات أبراهيم لن تحل محل جهودها لتعزيز حل الدولتين فيما يُنظر إليه على أنه انتقاد لاستراتيجية إدارة ترامب لدفع التطبيع، والتي دفعت الأمر إلى الأمام كوسيلة لتجاوز الفلسطينيين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال