محمود عباس يجري مكالمة هاتفية لتهنئة الرئيس الإسرائيلي الجديد يتسحاك هرتسوغ
بحث

محمود عباس يجري مكالمة هاتفية لتهنئة الرئيس الإسرائيلي الجديد يتسحاك هرتسوغ

هرتسوغ يقول أنه يأمل في المساعدة في جهود السلام؛ الرئيس الفلسطيني يؤكد على الحاجة لـ"خطوات عملية على الأرض"

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، من اليمين ، يلتقي بزعيم حزب "الاتحاد الصهيوني" يتسحاق هرتسوغ في رام الله، 18 أغسطس، 2015. (AP Photo / Nasser Nasser / File)
رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، من اليمين ، يلتقي بزعيم حزب "الاتحاد الصهيوني" يتسحاق هرتسوغ في رام الله، 18 أغسطس، 2015. (AP Photo / Nasser Nasser / File)

أجرى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اتصالا هاتفيا بالرئيس الإسرائيلي الجديد يتسحاك هرتسوغ لتهنئته على توليه المنصب.

وكتب هرتسوغ في تغريدة على “تويتر”، “تحدثت هذا المساء مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الذي اتصل بي لتهنئتي على تولي منصبي الجديد. شكرته وأكدت أني أعتزم مواصلة الاتصال المستمر معه كما فعل الرؤساء السابقون”.

وأضاف هرتسوغ، الذي يعتبر دوره رمزيا في الغالب، أنه يأمل “في المساعدة في تعزيز العلاقات والآمال في السلام بين دولتين تعيشان جنبا إلى جنب”.

وأكد مكتب عباس الاتصال الهاتفي، مضيفا أن الزعيمين ناقشا التوترات بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقالت رئاسة السلطة الفلسطينية في بيان نقلته وكالة الانباء الفلسطينية “وفا” أن الرئيس الفلسطيني أكد “ضرورة تحقيق التهدئة الشاملة في غزة والضفة والقدس”.

وبحسب البيان، شدد عباس في مكالمته مع هرتسوغ أيضا “على ضرورة القيام بخطوات عملية على الأرض من شأنها أن تهيئ المناخات للوصول إلى تحقيق السلام العادل والشامل”.

تولى زعيم المعارضة الأسبق يتسحاك هرتسوغ منصب رئيس الدولة الأسبوع الماضي خلفا لرؤوفين ريفلين في ولاية تستمر لمدة سبع سنوات.

يتواجد عباس حاليا في اسطنبول في زيارة تستغرق ثلاثة أيام لتركيا. يوم السبت، التقى عباس بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان لمناقشة العلاقات بين تركيا والسلطة الفلسطينية وكذلك الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

ونقلت وكالة أنباء “الأناضول” عن أردوغان قوله يوم السبت أنه “لن يكون من الممكن إحلال سلام واستقرار دائمين في المنطقة طالما استمرت السياسات الإسرائيلية”.

وبحسب “وفا”، “اطلع الرئيس عباس نظيره التركي على آخر الاتصالات مع إدارة الرئيس بايدن” بشأن حل الدولتين، وكذلك “الوضع التاريخي للحرم الشريف”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال