محللون يعتقدون أن الطائرتين المسيرتين اللتين تحطمتا في بيروت إيرانيتين وليستا إسرائيليتين
بحث

محللون يعتقدون أن الطائرتين المسيرتين اللتين تحطمتا في بيروت إيرانيتين وليستا إسرائيليتين

الجيش الإسرائيلي يلتزم رسميا الصمت حول بلد منشأ الطائرتين المسيرتين اللتين تم العثور عليهما في العاصمة اللبنانية، ولكن خبراء يقولون إنهما تبدوان إيرانيتي الصنع

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

طائرة مسيرة تحطمت في العاصمة اللبنانية بيروت في 25 أغسطس، 2019.  (Lebanese state media)
طائرة مسيرة تحطمت في العاصمة اللبنانية بيروت في 25 أغسطس، 2019. (Lebanese state media)

أثار نشر صور طائرة مسيرة تحطمت في العاصمة اللبنانية بيروت فجر الأحد الشكوك بشأن مزاعم منظمة “حزب الله” بأن تكون الطائرة تابعة للجيش الإسرائيلي، حيث راى محللون إسرائيليون أن الطائرة بدون طيار قد تكون في الواقع إيرانية الصنع.

في ساعات فجر الأحد، انفجرت طائرة بدون طيارة في الجو خارج مكاتب منظمة حزب الله المدعومة من إيران، مما تسبب بأضرار للمبنى. وتحطمت طائرة مسيرة أخرى في مكان قريب وقامت المنظمة بجمع حطامها.

وزعم كل من حزب الله والجيش اللبناني أن إسرائيل هي من أرسل الطائرتين المسيرتين.

وأدان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في وقت لاحق إسرائيل، وقال إن الطائرتين المسيرتين تشكلان “هجوما سافرا على سيادة لبنان” و”تهديدا للاستقرار في المنطقة ومحاولة للدفع بالوضع نحو مزيد من التوتر”.

ملصق يحمل صورة الأمين العام لمنظمة ’حزب الله’، حسن نصر الله، داخل المكتب الإعلامي للمنظمة في الضاحية الجنوبية ببيروت، لبنان في 25 أغسطس، 2019. (AP Photo/Bilal Hussein)

في وقت لاحق من اليوم، نشرت وسائل الإعلام اللبنانية الرسمية صورة للطائرة المسيرة من طراز “كوادكوبتر” التي تحطمت في بيروت، ويبدو أنها طائرة مسيرة مدنية ذات مدى محدود للغاية من المستبعد أن يكون الجيش الإسرائيلي قادرا أو معنيا باستخدامها في عملية حساسة مثل الاستطلاع في معقل حزب الله.

وقال العديد من المعلقين الإسرائيليين ذوي الصلات الواسعة، ومن ضمنهم جنرال سابق في الجيش الإسرائيلي، إن الطائرتين المسيرتين إيرانيتي الصنع كما يبدو.

ورفض الجيش الإسرائيلي التعليق على الحادثة، واكتفى بالقول إنه لا يعلق على “تقارير أجنبية”.

وتوقع رئيس المخابرات العسكرية الأسبق عاموس يالدين، الذي يترأس اليوم معهد دراسات الأمن، بأن تكون الطائرة المسيرة جزءا من مخطط إيراني لإرسال طائرات مسيرة مسلحة إلى شمال إسرائيل لقصف منشآت عسكرية وبنى تحتية قومية، وهو هجوم أعلن الجيش الإسرائيلي عن احباطه له في وقت متأخر من ليلة السبت من خلال سلسلة من الغارات الجوية في سوريا.

وكتب يالدين على تويتر “هل تم منع طائرات مسيرة إيرانية من الإقلاع من منطقة بيروت؟”

وقال القائد السابق للمخابرات العسكرية إنه يبدو أن إسرائيل وإيران تسعيان إلى تهدئة الوضع في أعقاب الغارات الجوية الليلية.

وقال متحدث باسم حزب الله إن الأمين العام للمنظمة، حسن نصر الله، سيعلق في وقت لاحق على الحادثة في خطاب من المقرر أن يلقيه مساء الأحد في الساعة الخامسة.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، اللفتننت كولونيل يوناتان كونريكوس، أن إسرائيل شنت ليلة السبت غارات جوية في سوريا لإحباط مخطط لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، بالتعاون مع ميليشيات شيعية حليفة، لإرسال عدد من “الطائرة المسيرة القاتلة” إلى داخل إسرائيل.

وتم وضع القوات الإسرائيلية في شمال البلاد في حالة تأهب قصوى وسط مخاوف من هجوم إنتقامي، في حين عقد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو جلسة طارئة مع مسؤولي دفاع في منتصف ليلة السبت وسط التوترات المتصاعدة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال