إسرائيل في حالة حرب - اليوم 257

بحث

محكمة مدنية في نيويورك تتهم ترامب باغتصاب صحافية في تسعينات القرن الماضي

منذ 2019 تؤكد الصحافية إي جين كارول أن الرئيس السابق للولايات المتحدة "لمسها واغتصبها" في موعد لا تتذكره بدقة لكنه في "ربيع 1996"، وهو ما ينفيه محامي ترامب بشدة

في هذه الصورة التي التقطت في 8 نوفمبر 2022 الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب يتحدث إلى وسائل الإعلام أثناء مغادرته مركز اقتراع بعد التصويت في الانتخابات النصفية الأمريكية في مركز مورتون وباربرا ماندل الترفيهي في بالم بيتش، فلوريد.  ( Eva Marie UZCATEGUI / AFP)
في هذه الصورة التي التقطت في 8 نوفمبر 2022 الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب يتحدث إلى وسائل الإعلام أثناء مغادرته مركز اقتراع بعد التصويت في الانتخابات النصفية الأمريكية في مركز مورتون وباربرا ماندل الترفيهي في بالم بيتش، فلوريد. ( Eva Marie UZCATEGUI / AFP)

أ ف ب – اتُهم دونالد ترامب في محكمة مدنية في نيويورك الثلاثاء باغتصاب صحافية في منتصف تسعينات القرن الماضي، لكن محاميه نفى ذلك بشدة واتهم كاتبة العمود السابقة بالطمع بالمال والسعي إلى الشهرة.

وبعد أكثر من 25 عامًا على الوقائع، سيحاول تسعة محلفين هم ستة رجال وثلاث نساء تم اختيارهم الثلاثاء أمام محكمة فدرالية في مانهاتن، كشف هذه القضية التي تتمثل بوجود روايتين متناقضتين تمامًا.

وفي مؤشر إلى حساسية المحاكمة التي يفترض أن تستمر بين خمسة إلى عشرة أيام، أكد القاضي لويس كابلان أن هويات المحلفين لن تُكشف لتجنب أي ضغوط.

ومنذ 2019 تؤكد إي جين كارول ومحاموها أن الرئيس السابق للولايات المتحدة “لمسها واغتصبها” بعد أن استدرجها إلى غرفة قياس في متجر بيرغدورف غودمان في نيويورك، في موعد لا تتذكره بدقة لكنه في “ربيع 1996”.

وقالت شون كرولي من فريق محامي كارول في بداية الجلسة “ما إن دخلا (المقصورة) حتى تغير كل شيء. فجأة ولم يعد الأمر مسليا”.

الكاتبة إي جين كارول تصل إلى محكمة مانهاتن الفدرالية حيث من المقرر أن تبدأ عملية اختيار هيئة المحلفين في قضية التشهير ضد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب والتي رفعتها كارول، التي اتهمنه باغتصابها في التسعينيات، نيويورك، 25 أبريل، 2023. ( TIMOTHY A. CLARY / AFP)

 “ضعف حجمها” 

قالت المحامية أن “بنية ترامب تبلغ ضعف بنيتها (الصحافية) تقريبا”.

وأوضحت أن كاتبة العمود التزمت الصمت لمدة 20 عامًا خوفًا من تدمير سمعتها على يد رجل قوي. لكن بعد حركة “مي تو” قررت الصحافية التي كانت تكتب في مجلة “إيل” في الولايات المتحدة التحدث علنا في كتاب صدر في 2019.

وستدلي صديقتان للصحافية كانت أسرت لهما بما حدث بعيد الوقائع، بإفادتهما.

وانتقد جو تاكوبينا محامي دونالد ترامب ما اعتبره “احتقارا للقضاء”. وقال أمام كارول (79 عاما) التي كانت تحدق به “إنها تستغل النظام من أجل المال لأسباب سياسية ولمكانتها”.

ولكن، بما أنه يدرك أن شخصية دونالد ترامب الذي تغيب عن جلسة افتتاح المحاكمة وسيتغيب عن الجلسات التالية على الأرجح، قد تسبب رفضا في نيويورك، حرص تاكوبينا على القول لهيئة المحلفين: “يمكنك أن تكره دونالد ترامب (…) لكن ليس هنا في المحكمة”.

وسيتعين على هيئة المحلفين تحديد قيمة التعويضات التي يمكن منحها للكاتبة.

ويسعى الرئيس السابق (2017-2021) البالغ من العمر 76 إلى الفوز بولاية رئاسية ثانية في تشرين الثاني/نوفمبر 2024 ، لكنه يواجه دعاوى قضائية متزايدة.

وفي أوائل نيسان/أبريل وفي حدث غير مسبوق لرئيس أميركي سابق، اتهم ترامب رسميا في نيويورك ب34 عملية احتيال محاسبية وضريبية تتعلق بمدفوعات للتغطية على قضايا مربكة قبل الانتخابات الرئاسية لعام 2016، بما في ذلك علاقة جنسية مع الممثلة الإباحية ستورمي دانيلز أنكرها.

في الصورة من اليسار يظهر الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب وهو يتحدث في منتدى بالبيت الأبيض في 22 مارس 2018، في واشنطن العاصمة؛ في الصورة من اليسار تظهر ممثلة الأفلام الإباحية ستيفاني كليفورد، التي تستخدم الاسم الفني ستورمي دانيالز، خلال وصولها إلى نادي Solid Gold Fort Lauderdale الترفيهي للبالغين لأداء عرض في 9 مارس، 2019 في بومبانو بيتش بولاية فلوريدا. (MANDEL NGAN and JOE RAEDLE / various sources / AFP)

“ليست من النوع الذي يفضله”

رفعت كارول في 2019 دعوى تشهير أولا ضد ترامب لأنه وصف اتهاماتها بأنها “كذب كامل”، مؤكدا أنها ليست من “النوع (النساء) الذي يفضله”.

وقال محاميه أنه يتمتع بالحصانة بصفته رئيس دولة.

لكن في تشرين الثاني/نوفمبر 2022، دخل قانون في ولاية نيويورك حيز التنفيذ (“قانون الناجين من البالغين”) يسمح خلال مهلة عام لضحايا اعتداءات جنسية بإعادة إطلاق إجراءات قانونية مدنية، حتى لو كانت الوقائع قد تقادمت جنائياً.

لذلك قدمت إي جين كارول شكوى مدنية جديدة بتهمة “التشهير” ولكن أيضًا “الاعتداء”.

وأشار القاضي لويس كابلان إلى أن دونالد ترامب لم يحاكم جنائيا بتهمة الاغتصاب، لكن “الاعتداء” يمكن أن يتمثل ب”اللمس غير المبرر بدون موافقة الشخص المعني”.

وخلال إفادة خلال الإجراءات أكد دونالد ترامب خط دفاعه “سأقولها بأكبر قدر من الاحترام: أولاً هي ليست من النوع الذي أفضله وثانيًا لم يحدث ذلك إطلاقا”.

لكن أمام الصورة التي ظهر فيها مع إي جين كارول في حفل استقبال قبل سنوات من الوقائع، خلط ترامب بين متهمته و… زوجته السابقة ، الممثلة مارلا ميبلز التي تزوجها من 1993 إلى 1999.

والملياردير الجمهوري اتهم بالاعتداء الجنسي من قبل نساء أخريات في مناسبات عدة في الماضي وهو ما نفاه دائمًا.

اقرأ المزيد عن