محكمة قبرصية تمدد اعتقال سائحة بريطانية قالت إنها لفقت مزاعم اغتصابها من قبل إسرائيليين
بحث

محكمة قبرصية تمدد اعتقال سائحة بريطانية قالت إنها لفقت مزاعم اغتصابها من قبل إسرائيليين

من المتوقع توجيه لائحة اتهام ضد الشابة (19 عاما) يوم الثلاثاء؛ المشتبه بهم السابقون والسلطات القبرصية يقولون إنهم يدرسون تقديم دعوى مدنية ضدها

الفتاة البريطانية، مغطاة الرأس، التي اتهمت سبعة إسرائيليين باغتصاب جماعي تصل إلى محكمة مقاطعة فاماغوستا في بارالميني في شرق قبرص، للمثول أمام المحكمة في شبهة اختلاق مزاعم كاذبة، 29 يوليو، 2019. (Iakovos Hatzistavrou/AFP)
الفتاة البريطانية، مغطاة الرأس، التي اتهمت سبعة إسرائيليين باغتصاب جماعي تصل إلى محكمة مقاطعة فاماغوستا في بارالميني في شرق قبرص، للمثول أمام المحكمة في شبهة اختلاق مزاعم كاذبة، 29 يوليو، 2019. (Iakovos Hatzistavrou/AFP)

مددت محكمة محلية قبرصية اعتقال سائحة بريطانية تم القبض عليها للاشتباه بتقديمها بلاغ كاذب زعمت فيه أنها تعرضت لاغتصاب جماعي من قبل 12 فتى إسرائيلي يوم الإثنين، في الوقت الذي تستعد فيه الشرطة القبرصية لتقديم لائحة اتهام ضدها.

وأمرت محكمة مقاطعة فاماغوستا في بالارميني بتمديد اعتقال الشابة ل24 ساعة إضافية، بعد اعتقالها يوم الأحد.

ومن المتوقع أن يتم تقديم لائحة اتهام ضد الشابة (19 عاما)، والتي لم يتم ذكر اسمها في التقارير الإعلامية، الثلاثاء عند وصول محاميها البريطاني إلى البلاد، بحسب ما ذكرته تقارير إعلامية. وستوجه لها تهمة الإخلال بالنظام العام، وهي تهمة قد تصل عقوبتها إلى السجن لمدة عام بالإضافة إلى غرامة مالية.

قبل أسبوع ونصف قدمت السائحة البريطانية شكوى للشرطةضد الإسرائيليين، الذين تتراوح اعمارهم بين 15-18 عاما، والذين مكثوا في فندق “باموس نابا روكس”، في الساحل الجنوبي الشرقي لجزيرة قبرص. وقالت الشابة للشرطة الشابة إن اثنين من المشتبه بهم قاما بتثبيتها من يديها بينما كانت تصرخ باكية طالبة منهما تركها، في الوقت الذي قام أصدقائهما باغتصابها بالتناوب، وقام بعضهم بضربها.

يوم الأحد، غيرت الشابة شهادتها لتقول إن العلاقة الجنسية كانت بالتراضي، موضحة أنها تقدمت بشكوى ضد الفتية ال12 لأنها شعرت بالإهانة بعد تصويرهم للفعل دون موافقتها وقيام أحدهم بطردها من الغرفة، بحسب ما ذكرته وسائل اعلام عبرية يوم الاحد.

وتم إطلاق سراح خمسة من المشتبه بهم الإسرائيليين في الأسبوع الماضي، في حين تمت تبرئة السبعة الآخرين من التهم ضدهم الأحد، قبل أن يعودوا إلى إسرائيل. واستقبل أصدقاء ومناصرون الشبان في مطار بن غوريون باحتفالات وزجاجات شمبانيا، حيث صرح الفتية أنه غير نادمين على شيء.

لم الفتية الإسرائيليين الذين تمت تبرئتهم من مزاعم الاغتصاب في قبرص مع أفراد عائلاته في مطار بن غوريون في 28 يوليو 2019. (Flash90)

وقال بعض الفتية الإسرائيليين إنهم يخططون لتقديم دعوى مشتركة ضد الفتاة. وذكرت القناة 13 إنهم يعتزمون طلب الحصول على تعويضات بقيمة 60 ألف يورو (66,740 دولار) على الأقل، في حين تدرس السلطات المحلية أيضا تقديم دعوى ضد السائحة بسبب تكلفة التحقيق المرتفعة.

بعد اعترافها بتلفيق رواية الاغتصاب، قالت الشابة للمحققين إنها مارست الجنس بالتراضي مع ثلاثة من الفتية لكن عندما رفضت السماح للرابع بالمشاركة، قام بطردها من الغرفة، وفقا لما ذكرته القناة 12. بعد أن شعرت بالإهانة أخبرت اثنين من أصدقائها بما حدث لها، حيث نصحها الاثنان بتقديم شكوى للشرطة.

واستدعت الشرطة أصدقاء الشابة للإدلاء بشهادتهم في القضية.

وقال رئيس بلدية أيا نابا، يانيس كاروسوس، لأخبار القناة 13 الإسرائيلية إن قبرص ستتخذ إجراءات قانونية ضد كل من ساعد في الترويج للكذبة، “بما في ذلك الفتاة التي قدمت البلاغ المزعوم للشرطة”.

وأضاف: “في الأيام القادمة، سيصادق مجلس الوزراء على إدخال كاميرات مراقبة في محيط مدينة أيا نابا، الأولى من نوعها في قبرص (…) لأن السياح لا يجب أن يكونوا آمنين فحسب ، بل يجب أن يشعروا بأمان”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال