إسرائيل في حالة حرب - اليوم 258

بحث

محرر سابق في موقع “والا”: تدخل رئيس الوزراء دفع موظفي الأخبار إلى تشبيهه بديكتاتور كوريا الشمالية

نحدث آفي الكلعي عن "إكراه عقلي شديد للغاية" أدى إلى تحيز التغطية لصالح رئيس الوزراء في 2015-2016، ويقول إن الموقع كان "خادما لعائلة واحدة"

آفي الكلعي، المحرر السابق في موقع "واللا" الإخباري، يصل للإدلاء بشهادته في محاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في المحكمة المركزية في القدس، 12 سبتمبر، 2023. (Arie Leib Abrams/Flash90)
آفي الكلعي، المحرر السابق في موقع "واللا" الإخباري، يصل للإدلاء بشهادته في محاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في المحكمة المركزية في القدس، 12 سبتمبر، 2023. (Arie Leib Abrams/Flash90)

أدلى المحرر السابق لموقع “واللا” الإخباري بشهادته يوم الثلاثاء في محاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بتهمة الفساد، واصفا الضغط المتواصل والشديد على هيئة تحرير الموقع لتغيير تغطيتهم لصالح رئيس الوزراء في عامي 2015-2016، وقال إن الموظفين كانوا يشيرون عادة إلى رئيس الوزراء باسم “كيم”، نسبة إلى الدكتاتور الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وقال آفي الكلعي إن طاقم تحرير الموقع خضعوا “لإكراه عقلي شديد للغاية فيما يتعلق بالمحتوى المتعلق بعائلة نتنياهو”.

وتابع قائلا: “كان الضغط موجوداً طوال الوقت وكان التدخل في جميع المجالات”.

والكلعي شاهد في القضية 4000، التي تتضمن مزاعم بأن نتنياهو قدم لشركة “بيزك” العملاقة للاتصالات المملوكة لشاؤول إلوفيتش مزايا تنظيمية مقابل التدخل التحريري في تغطية موقع “واللا”، المملوكة أيضا لإلوفيتش، لصالح نتنياهو. ويواجه نتنياهو اتهامات بالرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة في القضية.

وجاءت جلسة المحكمة المركزية في القدس في الوقت الذي كان فيه الاهتمام الوطني منصبا على جلسة استماع محورية لمحكمة العدل العليا حول قانون المعقولية، والذي يمكن أن ينذر بأزمة دستورية.

وقال الكلعي إن المداخلات نيابة عن مالك موقع “واللا”، إلوفيتش، سعت إلى تصوير عائلة نتنياهو على أنها “صالحة دائما وعلى حق، سواء في المسائل السياسية أو في القضايا الشخصية”.

وتابع: “لقد طلبوا عادةً مناقضة أو تغيير الآراء التي يعبر عنها المراسلين أو أهمية… القصة”.

صورة مركبة لرئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو (من اليمين) والمساهم المسيطر السابق في بيزك، شاؤول إلوفيتش. (Flash90: Ohad Zwigenberg / POOL)

وقال الكلعي إنه بصفته محررا “اختار تكتيكاً غير مناسب وتفاوض بشأن المواد الإخبارية”. وأعطى مثالا على حالة أزال فيها كلمة “فشل” من عنوان مقال يتعلق بنتنياهو. “لم يكن هناك أي اعتبار مهني يبرر ذلك. إذا أزلت كلمة لحماية شرف رئيس الوزراء، فإنني أسيء إلى المهنة”.

وقال رئيس التحرير السابق إن جميع المراسلين فهموا في ذلك الوقت أنهم لا يستطيعون الإبلاغ بحرية عن عائلة نتنياهو، وأن الكلعي سيضطر في بعض الأحيان إلى تغيير النص، أو على الأقل العنوان، لتمكين نشر المقال.

وزعم أن “والا” “لم يكن صحيفة بل خادم لعائلة واحدة”، مضيفا أن الموظفين طوروا لغة كاملة تشير إلى الموقع على أنه “متجر كباب” عليه “تسليم اللحوم تماما كما هو مطلوب”.

وقال إن الموظفين كانوا يستخدمون كلمة “بقدونس” للإشارة إلى سارة نتنياهو، في حين أن “القليل من الفلفل يعني أن تكون أقل سخرية وحدة”. وأضاف أن “لقب نتنياهو كان كيم، نسبة إلى الحاكم الكوري الشمالي الذي يسيطر على وسائل الإعلام”.

صورة قدمتها حكومة كوريا الشمالية في 10 سبتمبر 2023، تظهر الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وهو يلوح من قطار في بيونغ يانغ أثناء مغادرته إلى روسيا. (Korean Central News Agency/Korea News Service via AP)

ويحاكم نتنياهو أيضًا بتهمتين إضافيتين بالاحتيال وخيانة الأمانة في القضية 1000، التي تتعلق بالهدايا التي يُزعم أنه تلقاها بشكل غير لائق من مليارديرات، والقضية 2000، التي يُزعم أنه تفاوض فيها للحصول على تغطية إعلامية إيجابية في صحيفة “يديعوت أحرونوت” في عام 2000 مقابل إضعاف منافسيها.

وهو ينفي ارتكاب أي مخالفات في القضايا المرفوعة ضده، ويدعي أن التهم ملفقة ضمن حملة مطاردة تقودها الشرطة والنيابة العامة.

وبدأت محاكمة نتنياهو قبل ثلاث سنوات، وفي ظل الوضع الحالي، من غير المرجح أن تنتهي الإجراءات، بما في ذلك الطعون المحتملة، قبل 2028-2029. وفي أواخر يونيو، أفادت تقارير أن القضاة يعتبرون أنه سيصعب إثبات تهمة الرشوة الموجهة ضد رئيس الوزراء، وأنهم اجتمعوا مع المدعين العامين وفريق الدفاع عن نتنياهو لمناقشة إمكانية التوصل إلى صفقة إقرار بالذنب.

اقرأ المزيد عن