محامو نتنياهو يرسلون للنائب العام 122 مثالا على تسريبات مزعومة للإعلام
بحث

محامو نتنياهو يرسلون للنائب العام 122 مثالا على تسريبات مزعومة للإعلام

المحامون يزعمون أن كمية الحوادث التي تم فيها تسريب مواد من التحقيقات ضد رئيس الوزراء تعطي انطباعا بأن ’قواعد غير لائقة’ قد ’ترسخت في هذه التحقيقات’

محامو رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو، (من اليسار) طال شابيرا، نافوت تل تسور وعاميت حداد، بعد لقاء مع النائب العام أفيحاي ماندلبليت في 21 يناير، 2019.  (Mivzak news screenshot)
محامو رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو، (من اليسار) طال شابيرا، نافوت تل تسور وعاميت حداد، بعد لقاء مع النائب العام أفيحاي ماندلبليت في 21 يناير، 2019. (Mivzak news screenshot)

أرسل محامو رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في قضايا الفساد ضده يوم الأحد إلى النائب العام ملفا يضم 122 مثالا على تسريبات مزعومة من التحقيقات لوسائل الإعلام.

الخطوة جاءت بعد أن طلب الفريق القانوني لرئيس الوزراء في الأسبوع الماضي من النائب العام أفيحاي ماندلبليت فتح تحقيق في التسريبات، التي أضعفت من التحقيقات، على حد مزاعمهم.

وكتب المحامون يوم الأحد، “هذه حالة واضحة تتحول فيها الكمية إلى جودة حتى يتكون هناك، نظرا إلى التدفق المستمر للتسريبات ونظرا لتلوث التحقيق، انطباع بأن اعتمادا لمعايير غير لائقة قد ترسخ في هذه التحقيقات”، وأضافوا أن “هذه المعايير ليس لها أي شيء مشترك مع سيادة القانون وعملية التحقيق الصحيحة”.

وتابع المحامون في الرسالة “في الشكوى [التي تم تقديمها في الأسبوع الماضي] أشرنا إلى عدم قانونية التسريبات المنهجية لمواد التحقيق للإعلام والضرر الخطير المتأصل في هذه الممارسة، فيما يتعلق بنقاء الإجراء وثقة الجمهور في نزاهة التحقيق وإجراءات المحاكمة”.

وأشار المحامون إلى أن الملف الذي تم تقديمه يأتي بالإضافة إلى “أمثلة خطيرة” تم إلحاقها بالفعل في الشكوى الأصلية وتم إرسالها إلى النائب العام بهدف “توضيح خطورة ومدى هذه الظاهرة”.

المستشار القضائي افيخاي ماندلبليت خلال مؤتمر لشركة الأخبار الإسرائيلية في القدس، 3 سبتمبر 2018 (Yonatan Sindel/Flash 90)

وكانت الشرطة قد أوصت بتقديم لوائح اتهام ضد نتنياهو في القضايا الثلاث ضده التي في انتظار اتخاذ ماندلبليت للقرار الأخير حول توجيه التهم لرئيس الوزراء.

يوم الأربعاء الماضي، أعلن محامو نتنياهو عن تقديم شكوى الى ماندلبليت للمطالبة بفتح تحقيق جنائي في التسريبات من التحقيقات الجنائية في قضايا رئيس الوزراء.

رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو يراجع مناورة لسلاح المدرعات في قاعدة ’شيزافون’ العسكرية في جنوب إسرائيل، 23 يناير، 2019.
(Flash90)

وقال المحامون إن التسريبات من المعلومات “الجزئية والمشوهة والمنحازة” هي جزء من “جهد واضح لنشر آراء سلبية ضد رئيس الوزراء قبل الانتخابات المقبلة ولممارسة الضغط على النائب العام، الذي يناقش في الوقت الحالي هذه القضايا”.

وطاالب المحامون بكشف المسؤولين عن هذه التسريبات ومحاكمتهم.

وجاء هذا الإعلان مع قيام نتنياهو بنشر مقطع فيديو على حسابه على “توتير”، وصف فيه أكبر قناتين تلفزيونيتين في إسرائيل، القناة 12 (حداشوت) والقناة 13، بأنهما “قناتان دعائيتان” تسعيان إلى “غسل دماغ” الجمهور بهدف الإطاحة به وتثبيت “نظام يساري”.

وسط التقارير المتزايدة التي تتحدث عن أن ماندلبليت يميل إلى توجيه تهم ضد نتنياهو، في انتظار جلسة استماع، بتهم الرشوة – وأن هذا الإعلان قد يتم في شهر فبراير – كثف نتنياهو من جهوده لتصوير القرار على أنه غير شرعي.

وزعم مرارا وتكرارا، من دون تقديم أي أدلة، أن التحقيقات هي جزء من مؤامرة لليسار لإسقاطه وأن الإعلام واليسار منخطران في محاولة “لسرقة” الانتخابات المقبلة في 9 أبريل.

أحد التحقيقات يتعلق بهدايا حصل عليها نتنياهو من مليارديرات في حين يحوم التحقيقان الآخران حول الاشتباه بقيام نتنياهو بمقايضات قدم فيها أو فكر في تقديم خدمات مقابل الحصول على تغطية إعلامية ودية.

وينفي نتنياهو ارتكابه لأي مخالفة وتعهد بمواصلة قيادة حزب “الليكود” في الانتخابات حتى لو تم تقديم لوائح اتهام ضده.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال