مجهولون يضرمون النار في تمثال قاسم سليماني وسط إيران
بحث

مجهولون يضرمون النار في تمثال قاسم سليماني وسط إيران

بدأت إيران أسبوعا من نشاطات إحياء ذكرى مقتل سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، مع ثمانية من مرافقيهما، بالضربة الأميركية

لقطة شاشة من فيديو لتمثال القائد الإيراني المقتول قاسم سليماني الذي أضرمت فيه النيران في مدينة شهركرد الإيرانية، 5 يناير 2022. (Screenshot / Twitter)
لقطة شاشة من فيديو لتمثال القائد الإيراني المقتول قاسم سليماني الذي أضرمت فيه النيران في مدينة شهركرد الإيرانية، 5 يناير 2022. (Screenshot / Twitter)

أضرم مجهولون النار في تمثال للواء قاسم سليماني في جنوب غرب إيران رُفع يوم الأربعاء تزامنا مع إحياء الجمهورية الإسلامية الذكرى السنوية الثانية لاغتيال أبرز قادتها العسكريين بضربة أميركية، وفق ما أفادت وسائل إعلام محلية الخميس.

أوردت وكالة “إسنا” أن “تمثال اللواء الذي تم كشف النقاب عنه صباح أمس (الأربعاء) في حضور الأهالي ومسؤولين في مدينة شهركرد، تم إحراقه خلال الليل بعمل مشين ارتكبه أفراد مجهولون”.

وقضى سليماني، القائد السابق لفيلق القدس الموكل العمليات الخارجية في الحرس الثوري وأحد أبرز مهندسي السياسة الإقليمية لطهران، بضربة من طائرة أميركية مسيّرة قرب مطار بغداد في الثالث من كانون الثاني/يناير 2020. وردت طهران بعد أيام بقصف صاروخي على قاعدتين عسكريتين في العراق يتواجد فيهما جنود أميركيون.

ومنذ عملية الاغتيال التي أكد الرئيس الأميركي في حينه دونالد ترامب أنه أمر بتنفيذها، نصبت السلطات الإيرانية تماثيل تجسد سليماني في عدد من المدن والمناطق، تخليدا لذكراه.

وبدأت إيران اعتبارا من الجمعة، أسبوعا من نشاطات إحياء ذكرى مقتل سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس، مع ثمانية من مرافقيهما، بالضربة الأميركية.

واعتبرت وكالة الأنباء والتلفزيون الإيرانية عبر موقعها الالكتروني “إيريب نيوز”، أن إضرام النار هو “عمل وقح ومشين بحق تمثال رفع في الذكرى الثانية” لمقتل سليماني.

إلى ذلك، نقلت “إسنا” عن إمام الجمعة في محافظة تشهارمحال وبختياري، حجة الإسلام محمد علي نكونام، قوله إن “هذه الجريمة التي ارتكبت بشكل جبان تحت جنح الظلام، تشبه الجريمة التي ارتكبت أيضا في الليل قرب مطار بغداد”، في إشارة الى اغتيال سليماني.

وشارك مئات الآلاف في تشييع سليماني، في مشاهد لم تعرفها الجمهورية الإسلامية منذ وداع مؤسسها آية الله روح الله الخميني عام 1989، عكست الهالة التي تمتع بها القائد العسكري في حياته، واستمرت بعد اغتياله من خلال إبراز رمزيته كشخص يتوحّد الإيرانيون حوله.

وبدأت الجمهورية الإسلامية إحياء ذكرى سليماني بسلسلة نشاطات، من المقرر أن تختتم الجمعة بعرض لـ”قدرات إيران الصاروخية”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال