مجموعات يهودية أمريكية تدين أزياء الهالوين النازية في الولايات المتحدة
بحث

مجموعات يهودية أمريكية تدين أزياء الهالوين النازية في الولايات المتحدة

حوادث الأعياد في مدينتي نيويورك وويسكونسن تثير الغضب وسط قلق وطني من معاداة السامية

رجل يرتدي زيًا نازيًا في مدينة نيويورك في 29 أكتوبر 2022. (Screenshot / Twitter ؛ يستخدم وفقًا للمادة 27 أ من قانون حقوق الطبع والنشر)
رجل يرتدي زيًا نازيًا في مدينة نيويورك في 29 أكتوبر 2022. (Screenshot / Twitter ؛ يستخدم وفقًا للمادة 27 أ من قانون حقوق الطبع والنشر)

نيويورك – أدانت جماعات يهودية أمريكية أزياء الهالوين النازية يوم الاثنين بعد حادثتين على الأقل أثارتا الغضب وسط مخاوف متزايدة بشأن معاداة السامية في الولايات المتحدة.

في مدينة نيويورك، دخل رجل إلى حانة بملابس نازية كاملة وأمره الموظفون بالمغادرة.

وفي مقطع فيديو للحادثة يمكن سماع العملاء وهم يقولون للرجل:”ما مشكلتك؟ اخرج من هنا”، و”قل له أن يغادرحفاظا على سلامتك”.

الفيديو يظهر أن الموظفين يرفضون خدمته ويأمرونه بالخروج من الحانة.

وقالت رابطة مكافحة التشهير إنها “منزعجة للغاية” من الحادث. “هذا الزي يقلل من أهمية الهولوكوست وهو ضار بشكل خاص في وقت تتزايد فيه الحوادث المعادية للسامية”.

وكان محتفل آخر بعيد الهالوين يرتدي زي أدولف هتلر في ماديسون، ويسكونسن، بالقرب من جامعة المدينة العامة.

ووصفت مؤسسة “هيلل” التابعة لجامعة ويسكونسن ومركز تشاباد بالجامعة ورابطة مكافحة التشهيرالحادث بأنه “مقلق”.

قالت مؤسسة “هيلل” إن “تمجيد الكراهية والفاشية ومعاداة السامية أمر مثير للاشمئزاز”.

كما قال متحف الهولوكوست الأمريكي يوم الإثنين أنه “ليس من المقبول أبدا ارتداء ملابس نازية… مع استمرار تزايد الحوادث الخطيرة المعادية للسامية، من المزعج للغاية رؤية تقارير عن أشخاص يمجدون هذا التاريخ بارتداء أزياء نازية”.

دفعت عبارات كانيي ويست المتكررة المعادية للسامية وغيرها من الأحداث في الأسابيع الأخيرة إلى حوار وطني حول معاداة السامية في الولايات المتحدة.

في نيويورك، كان الزي النازي واحدا من عدة حوادث معادية للسامية مؤخرا.

ويوم الإثنين أدانت حاكمة ولاية نيويورك – كاثي هوشول – التي تنافس الجمهوري لي زلدن للفوز بالناخبين اليهود قبل سباق حكام الولايات الأسبوع المقبل، كتابات الغرافيتي المعادية للسامية والمثليين في كلية هوستوس في برونكس. وتعد الكلية جزءا من نظام جامعة مدينة نيويورك (CUNY) ، الذي تعرض لانتقادات بسبب معاداة السامية في حرمها الجامعي.

تم خط الشاحنة التابعة لحركة شاباد، التي تركز على التوعية اليهودية ، بكلمة “فلسطين” في مانهاتن خلال عطلة نهاية الأسبوع.

شاحنة دهنت برسالة مؤامرة معادية للسامية “اليهود فعلوا أحداث 11 سبتمبر” شوهدت في لونغ آيلاند الأسبوع الماضي ورفعت لافتة معادية للسامية في يونكرز.

وفي الأسبوع الماضي أيضا، صاحت مجموعة من المهاجمين في بروكلين “فلسطين حرة” في وجه فتى يهودي ورشقوه بالبيض. وكانت الشرطة تحقق في القضية باعتبارها جريمة كراهية.

وفي ألباني عاصمة الولاية، قالت الشرطة أنها اعتقلت شخصا لنشره “ملصقات عليها صور معادية للسامية” في حرم جامعة الولاية.

وأكدت إدارة شرطة نيويورك 195 جريمة كراهية معادية للسامية في المدينة بين بداية العام، ومن المحتمل ألا يتم الإبلاغ عن العديد من الحوادث.

اليهود هم المجموعة الأكثر استهدافا بجرائم الكراهية في المدينة، من حيث نصيب الفرد منها والأرقام المطلقة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال