إسرائيل في حالة حرب - اليوم 147

بحث

مجلس الوزراء يوافق على خطة بقيمة 843 مليون دولار لتطوير القدس الشرقية، ويحجب أموال أخرى

تأتي هذه الخطوة في الوقت الذي دعت فيه السلطات المحلية إلى إضراب لمدة ساعتين يوم الاثنين تضامنا مع البلدات العربية التي تحتج على تجميد ميزانياتها من قبل سموتريتش

من اليسار إلى اليمين: وزير المالية بتسلئيل سموتريتش ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير شؤون القدس مئير بوروش ورئيس بلدية القدس موشيه ليون في القدس، 20 أغسطس 2023 (Kobi Gideon / GPO)
من اليسار إلى اليمين: وزير المالية بتسلئيل سموتريتش ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير شؤون القدس مئير بوروش ورئيس بلدية القدس موشيه ليون في القدس، 20 أغسطس 2023 (Kobi Gideon / GPO)

وافق مجلس الوزراء يوم الأحد على خطة مدتها خمس سنوات بقيمة 3.2 مليار شيكل (843 مليون دولار) لتطوير القدس الشرقية، والتي حلت محل خطة سابقة بقيمة 2.5 مليار شيكل (680 مليون دولار) جمدها وزير المالية بتسلئيل سموتريتش، الذي اعترض على تمويل برنامج تحضيري للطلاب العرب في الجامعة العبرية في القدس.

لا يزال سموتريتش يحتجز 200 مليون شيكل (55 مليون دولار) منفصلة عن البلدات العربية في أنحاء البلاد، وقال قادة البلديات إنهم سينضمون إلى إضراب مقرر يوم الاثنين احتجاجًا.

وستخصص الخطة الجديدة الأموال للقدس الشرقية لتطوير البنية التحتية والإسكان والرعاية الصحية والتعليم والنقل العام والرعاية الاجتماعية والبرامج الثقافية، من بين مجالات أخرى.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في بيان متلفز بعد اجتماع الحكومة يوم الأحد إن “هذا القرار سيغير وجه القدس. نحن نوحد القدس”.

وشدد سموتريتش على أن الخطة ستعزز السيادة الإسرائيلية على القدس الشرقية، قائلا إن “القدس الموحدة ليست مجرد شعار، إنها مسؤولية. مسؤولية تجاه كل ساكن، مسؤولية تنمية وازدهار القدس كعاصمتنا الأبدية”.

في الأسبوع الماضي، ورد أن سموتريتش تراجع عن إصراره على حجب 200 مليون شيكل لبرنامج تحضيري أكاديمي للمساعدة في دمج سكان القدس الشرقية في الجامعات الإسرائيلية. وكان قد برر اعتراضه السابق بالإشارة إلى وجود “خلايا إسلامية متطرفة” في الجامعات الإسرائيلية، وهو ادعاء رفضه العديد من المتخصصين في وسائل الإعلام العبرية.

صورة مركبة تظهر حاييم بيباس (يسار)، رئيس اتحاد السلطات المحلية في القدس، 26 فبراير 2023؛ ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش في القدس، 16 أغسطس 2023 (Yonatan Sindel / Flash90)

وجاءت موافقة مجلس الوزراء بعد ساعات قليلة من دعوة السلطات المحلية إلى إضراب تحذيري لمدة ساعتين يوم الإثنين احتجاجا على رفض سموتريتش المستمر لتحويل مئات الملايين من الأموال المخصصة في الميزانية إلى البلديات العربية، تضامنا مع قادة البلديات العرب الذين أعلنوا إضرابًا عامًا في ذلك اليوم.

وقال حاييم بيباس، رئيس المجموعة الوطنية الكبرى “اتحاد السلطات المحلية”، الأحد إن مكاتب الحكومة المحلية ستغلق أبوابها يوم الاثنين من الساعة الثامنة صباحًا حتى العاشرة صباحًا، دعماً لقادة البلديات العرب الذين سينظمون إضرابًا عامًا وتجمعًا في القدس احتجاجا على هذه القضية.

وقال بيباس في مؤتمر تعليمي حكومي محلي في بلدة باقة الغربية العربية: “السلطات المحلية تقف مع السلطات العربية المحلية وستضرب غدًا كعلامة على التضامن”.

“إذا وصلنا إلى الأول من سبتمبر (أول يوم في المدرسة) ونحن في نفس الوضع، فسندرس خياراتنا. نحن ندافع عن التمويل في الضواحي والمجتمع [العربي]. عندما تكون هناك رائحة سيئة، علينا أن نظهر”، أضاف بيباس.

وكتب أيضًا رسالة إلى رؤساء السلطات المحلية، موضحًا أن تصرف سموتريتش “يضر بالسلطات الأضعف، والتي هي حاليًا على وشك الانهيار”.

وجاء في الرسالة أن “العنف والجريمة آخذان في الازدياد ويصلان إلى كل مكان. تجميد الميزانية المطول يؤدي بالسلطات إلى حالة من الخلل، وهي غير قادرة على تقديم الخدمات لسكانها”.

المواطنون العرب يحتجون على خفض الميزانية المخصصة للوسط العربي، أمام وزارة المالية في القدس، 13 أغسطس 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)

وقال رئيس بلدية باقة الغربية رائد دقة في الاجتماع إن عام 2023 كان “عام الطوارئ بالنسبة للمجتمع العربي” وسط موجة قياسية من جرائم العنف التي أودت بحياة 150 شخصًا منذ بداية عام 2023، أي أكثر من ضعف معدل العام الماضي.

“نحن نستحق الأموال، ونحتاجها مثل الهواء للتنفس. وزير التعليم يقول إنه عام التماسك. في المجتمع العربي نقول – عام الطوارئ”.

وقال سموتريتش رداً على ذلك إنه لا يفهم الحاجة إلى الإضراب ودعا رؤساء البلديات إلى “التعاون معنا”.

وقال في بيان “ستكونون أول من يدفع ثمن التهديدات والابتزاز والعنف”.

وفي بيان شديد اللهجة بعد ساعات، قال سموتريتش: “سنعمل على منع الإضراب الطائش وغير المسؤول غدًا. لن أستسلم للضغوط والتهديدات”.

ملف: رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (يسار)، ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش في مؤتمر صحفي حول التخطيط لبناء خط سكة حديد جديد من مدينة كريات شمونة الشمالية إلى مدينة إيلات، في القدس، 30 يوليو 2023 (Goldberg / Flash90)

وقد تعرض سموتريتش، رئيس حزب “الصهيونية “الدينية اليميني المتطرف، لاتهامات بالعنصرية من نواب معارضين لقراراته.

وتمت الموافقة على الأموال – الهادفة إلى تعزيز الاقتصاد وتطوير البنية التحتية ومكافحة الجريمة في البلدات العربية – من قبل الحكومة السابقة، والتي شملت حزب “القائمة العربية الموحدة” إلى جانب أحزاب من اليسار والوسط واليمين.

وقد زعم سموتريتش أنه بدون الإشراف المناسب، ستختفي الأموال في أيدي جماعات الجريمة المنظمة أو تستخدم لدعم الأنشطة الإرهابية.

ووسط الانتقادات لسموتريتش، أيضًا من نواب الائتلاف، قال نتنياهو إن تمويل البلديات العربية سيمضي قدمًا، لكنه شيخضع لإشراف.

اقرأ المزيد عن