مجلس النواب الأمريكي يوافق على ميزانية مليار دولار لتمويل القبة الحديدية الإسرائيلية بعد تأخير دام أشهر
بحث

مجلس النواب الأمريكي يوافق على ميزانية مليار دولار لتمويل القبة الحديدية الإسرائيلية بعد تأخير دام أشهر

بينيت يرحب بتجديد النظام "المنقذ للأرواح"؛ وزير الدفاع غانتس أشاد "بالأمن الضروري والدفاع الصاروخي" لحماية الإسرائيليين

القبة الحديدية، في 13 مايو 2021 (Avichai Socher / IDF)
القبة الحديدية، في 13 مايو 2021 (Avichai Socher / IDF)

بعد شهور من التأخير بسبب الخلافات السياسية الداخلية، وافق مجلس النواب الأمريكي يوم الأربعاء على مبلغ إضافي قدره مليار دولار لتمويل النظام الصاروخي الإسرائيلي “القبة الحديدية”.

ستمول الأموال الصواريخ الاعتراضية للنظام، التي استخدم الكثير منها خلال صراع العام الماضي مع حماس في قطاع غزة. حيث أطلقت الحركة الفلسطينية أكثر من 4300 صاروخ على إسرائيل في غضون 11 يوما، وحسب ما ورد، اعترضت القبة الحديدية 90% منها عند توجهها إلى مناطق مأهولة بالسكان. كما تم استخدامها في جولات القتال السابقة مع غزة.

تم دمج تمويل القبة الحديدية الإضافي في حزمة الإنفاق الشاملة البالغة 1.5 تريليون دولار اللازمة لإبقاء الحكومة تعمل طوال العام المالي بأكمله. كما يتضمن مشروع القانون 3.8 مليار دولار من المساعدات الدفاعية لإسرائيل بما يتماشى مع مذكرة التفاهم التي وقعها الرئيس السابق باراك أوباما في عام 2015.

وسيصوت مجلس الشيوخ على اتفاقية الاعتمادات الشاملة في الأيام المقبلة، وسيتعين تمريرها بحلول نهاية الأسبوع من أجل منع إغلاق الحكومة.

أعرب رئيس الوزراء نفتالي بينيت عن امتنانه للكونغرس على “التزامه الساحق بأمن إسرائيل وعلى تمرير حزمة الأمن الحاسمة – بما في ذلك تجديد القبة الحديدية المنقذة للحياة”.

وأشاد وزير الدفاع بيني غانتس بالموافقة وشكر الرئيس الأمريكي جو بايدن على “دعمه الثابت لأمن دولة إسرائيل”.

“شكرا لمجلس النواب الأمريكي على تمريره تمويلا هاما للأمن والدفاع الصاروخي لإسرائيل في حزمة الإنفاق”، كتب غانتس. “تجديد القبة الحديدية والدفاع الصاروخي سيضمنان التفوق العسكري لإسرائيل، أمن مواطنينا، وتعزيز التعاون بين الولايات المتحدة وإسرائيل”.

كما شكر غانتس وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن “على التزامه الراسخ بالعلاقات غير العادية بين الولايات المتحدة وإسرائيل والتعاون الدفاعي”.

وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن (يمين) يستضيف وزير الدفاع بيني غانتس في البنتاغون بواشنطن، 3 يونيو 2021 (AP Photo / Andrew Harnik)

وخلال التعبير عن امتنانه، خص وزير الخارجية يئير لبيد بالثناء على رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الأغلبية ستيني هوير.

“الدعم الذي تلقته إسرائيل الليلة في مجلس النواب الأمريكي هو شهادة على العلاقة الاستراتيجية بين إسرائيل والولايات المتحدة”، كتب لبيد في تغريدة على تويتر. “شكرا لك على المليار دولار من المساعدات لنظام القبة الحديدية وعلى الالتزام بأمن إسرائيل على مر السنين”.

يتضمن الدليل الشامل أيضا زيادة كبيرة في التمويل للأمن غير الربحي، وهو طلب رئيسي من قبل الجماعات اليهودية الرئيسية خلال العام الماضي.

وجاء تصويت مجلس النواب على مشروع القانون يوم الأربعاء مع انتهاء التمويل المؤقت للحكومة يوم الجمعة.

يوضح مشروع القانون الضخم المكون من 2741 صفحة أن المليار دولار إضافة إلى 500 مليون دولار منفصلة في قانون الدفاع الصاروخي الإسرائيلي. المبلغ 500 مليون دولار في التمويل، الذي تم التوصل إليه في الأشهر الأخيرة من إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، هو جزء من حزمة المساعدة الدفاعية السنوية البالغة 3.8 مليار دولار لإسرائيل والتي تمت صياغتها في القانون.

يأتي ذلك بعد أن أصر الديمقراطيون التقدميون في مجلس النواب العام الماضي على النظر في التمويل بشكل منفصل عن قانون إنفاق ضخم آخر، في إشارة إلى أن المساعدة الدفاعية لإسرائيل ستخضع لتدقيق أكثر صرامة في المستقبل.

على الرغم من هذا الجدل المشحون، وافق مجلس النواب بأغلبية ساحقة على مبلغ مليار دولار للإنفاق الإضافي للقبة الحديدية في سبتمبر. وكان مجلس الشيوخ مستعدا أيضا لدفعها إلى الأمام، عندما استخدم عضو مجلس الشيوخ الوحيد – الجمهوري هذه المرة، راند بول من كنتاكي – صلاحياته لتأجيل مشروع القانون.

وزير الخارجية يئير لبيد (يسار) يلتقي برئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي في واشنطن، 12 أكتوبر 2021 (Shlomi Amsalem / GPO)

يزيد مشروع القانون تمويل المنظمات غير الربحية من 180 مليون دولار إلى 250 مليون دولار، وهي زيادة كانت الجماعات اليهودية تضغط من أجلها، خاصة بعد احتجاز الرهائن في كنيس يهودي في تكساس في يناير. هناك قانونان مقترحان على الأقل يسعيان إلى زيادات إضافية: النائب بيني طومسون، وهو ديمقراطي من ولاية ميسيسيبي ورئيس لجنة الأمن الداخلي، إلى جانب جون كاتكو، وهو جمهوري من نيويورك، حصلا الأسبوع الماضي على موافقة اللجنة على مشروع قانون من شأنه زيادة تمويل جزء المنح الأمنية إلى 500 مليون دولار.

وقال الاتحاد اليهودي لأمريكا الشمالية في بيان يوم الأربعاء أنه “ممتن للزيادة في التمويل للأمن غير الربحي في مشروع القانون الشامل الليلة الماضية. هذا الإنجاز هو تتويج لأشهر جهود المناصرة التي قدناها”.

في مجلس الشيوخ يوم الثلاثاء، تحدث السناتور الجمهوري تيد كروز إلى تشارلي سيترون ووكر، الحاخام الذي كان رعاياه في أزمة الرهائن، وقال أنه سيقدم مشروع قانون لزيادة التمويل إلى 540 مليون دولار.

الاتحاد الأرثوذكسي، والاتحادات اليهودية في أمريكا الشمالية، و”أغوداث إسرائيل الأمريكية”، كلها منظمات من الداعمين القدامى للبرنامج.

“سنعمل مع أبطال هذا البرنامج من الحزبين لضمان استمراره في النمو حتى يتوفر التمويل الكافي لتأمين كل كنيس وكنيسة ومسجد ومنشأة غير ربحية معرضة للخطر”، قال إريك فنغرهوت، الرئيس التنفيذي للاتحادات اليهودية في أمريكا الشمالية، في بيان.

صواريخ من غزة، على اليمين، في سماء الليل أطلقت باتجاه إسرائيل من بيت لاهيا في شمال قطاع غزة في 14 مايو 2021، بينما ترتفع صواريخ القبة الحديدية الاعتراضية، على اليسار لمواجهتها. (أنس بابا / وكالة الصحافة الفرنسية)

التمويل الآخر المدعوم من قبل الجماعات اليهودية في الخطة التمويلية الشاملة يحتوي 6 ملايين دولار لمساعدة كبار السن من الناجين من المحرقة و5 ملايين دولار لتبسيط وتحسين تتبع جرائم الكراهية.

يتضمن مشروع القانون أيضا قانون التطبيع مع إسرائيل، الذي يخصص أموالا للمساعدة في تعزيز وتوسيع “اتفاقيات إبراهيم” التي وقعتها إسرائيل مع العديد من الدول العربية. سيتضمن التشريع لغة تدعم حل الدولتين، وهو الأمر الذي كان السبب وراء منع السناتور الجمهوري تيد كروز تقديم مشروع القانون لعدة أشهر.

ستشمل الحزمة الشاملة أيضا تمويلا بقيمة 50 مليون دولار لقانون شراكة السلام في الشرق الأوسط، والذي يمنح 250 مليون دولار من تمويل الكونغرس على مدى خمس سنوات لبرامج الحوار الإسرائيلي الفلسطيني وتطوير الأعمال الفلسطينية.

وتشمل الحزمة 219 مليون دولار لصندوق الأمن الاقتصادي الذي يدعم المشاريع الإنسانية للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة. هذا هو أكبر مبلغ منذ عام 2015. ستتلقى قوات الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية أيضا 40 مليون دولار من المساعدات الأمريكية في القانون.

إلى جانب إبقاء الحكومة مفتوحة، هناك إلحاح إضافي هذا العام لأن القانون يتضمن ما يقارب من 14 مليار دولار من التمويل الطارئ لأوكرانيا، حيث تتصدى البلاد للغزو الروسي. وصف شومر، وهو يهودي، الوضع في أوكرانيا بأنه “محرقة” يوم الثلاثاء.

كما ستدعم الجماعات اليهودية مساعدة أوكرانيا. قالت إيلانا برويتمان، نائبة رئيس الشؤون العامة في منظمة الاتحادات اليهودية في أمريكا الشمالية: “بصفتي شخصا جاء إلى الولايات المتحدة كلاجئة أوكرانية، يمكنني أن أشهد على مدى أهمية وتغيير دعم اللاجئين في أوقات الأزمات”.

تُعفى مشاريع قوانين الإنفاق من بعض قواعد مجلس الشيوخ التي يمكن أن تعرقل مشاريع قوانين أخرى: فهي تحتاج إلى أغلبية بسيطة من 51 صوتا وليس 60 صوتا مانعا للمماطلة، ولا يمكن لأي عضو في مجلس الشيوخ أن يوقفها. بالإضافة إلى ذلك، أحضر شومر زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل للمساعدة في صياغة مشروع القانون على أمل الحصول على دعم من الحزبين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال