إسرائيل في حالة حرب - اليوم 228

بحث

مجلس النواب الأمريكي يصادق على مساعدات عسكرية بقيمة 17 مليار دولار لإسرائيل بموجب حزمة إنفاق كبيرة

من المتوقع أن تذهب بعض المليارات إلى غزة للحصول على مساعدات إنسانية؛ تم إقرار حزمة مساعدات بقيمة 95 مليار دولار لحلفاء الولايات المتحدة، بما في ذلك أوكرانيا وتايوان، بعد أشهر من الجدل

أقر مجلس النواب الأمريكي يوم السبت، بدعم واسع من الحزبين الديمقراطي والجمهوري، حزمة تشريعية بقيمة 95 مليار دولار تقدم مساعدات أمنية لأوكرانيا وإسرائيل وتايوان، وذلك على الرغم من اعتراضات قوية من الجمهوريين المتشددين.

وبموافقة المجلس ينتقل التشريع إلى مجلس الشيوخ ذي الأغلبية الديمقراطية الذي أقر إجراء مماثلا قبل أكثر من شهرين. وحث زعماء أمريكيون، من الرئيس الديمقراطي جو بايدن إلى ميتش ماكونيل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، رئيس مجلس النواب الجمهوري مايك جونسون على طرح الأمر للتصويت.

ومن المقرر أن يبدأ مجلس الشيوخ النظر في مشروع القانون يوم الثلاثاء على أن يتم الإقرار النهائي خلال الأيام التالية تمهيدا لعرضه على بايدن لتوقيعه ليصبح قانونا.

وتوفر مشاريع القوانين 60.84 مليار دولار لأوكرانيا، و26 مليار دولار لإسرائيل، منها 9.1 مليار دولار للاحتياجات الإنسانية، و8.12 مليار دولار لمنطقة المحيطين الهندي والهادي، بما في ذلك تايوان.

ومن بين المساعدات المقدمة لإسرائيل، سيتم تخصيص حوالي 5.2 مليار دولار لتجديد وتوسيع نظام الدفاع الصاروخي الإسرائيلي؛ وسيتم تخصيص 3.5 مليار دولار أخرى لشراء أنظمة أسلحة متقدمة؛ ومليار دولار لتعزيز إنتاج الأسلحة؛ و 4.4 مليار دولار للإمدادات والخدمات الدفاعية الأخرى المقدمة لإسرائيل؛ ونحو 2.4 مليار دولار للعمليات الأمريكية في المنطقة وسط حرب غزة.

وسيحظر مشروع القانون أيضًا تحويل الأموال إلى وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا).

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس إن موافقة مجلس النواب الأمريكي على المساعدات “ترسل رسالة قوية إلى أعدائنا”.

وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن مشروع القانون “يظهر الدعم القوي من الحزبين لإسرائيل ويدافع عن الحضارة الغربية. شكرا لكم أيها الأصدقاء، شكرا لأميركا”.

كما شكر وزير الدفاع يوآف غالانت أمريكا على “دعمها الثابت” في الوقت الذي تواجه فيه إسرائيل “تهديدات من 7 جبهات مختلفة بما في ذلك إيران”.

وقال بايدن، الذي يحث الكونجرس منذ العام الماضي على الموافقة على المساعدات الإضافية لأوكرانيا، في بيان إن المساعدات “تأتي في لحظة ملحة للغاية، إذ تواجه إسرائيل هجمات غير مسبوقة من إيران، وتواجه أوكرانيا قصفا مستمرا من روسيا”.

وبينما فشلت المساعدات المقدمة لأوكرانيا في الحصول على أغلبية من الجمهوريين، صوت العشرات من الديمقراطيين التقدميين ضد مشروع قانون مساعدة إسرائيل، حيث طالبوا بإنهاء الهجوم الإسرائيلي على غزة، الذي أثارته هجمات حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر، والتي أسفرت عن مقتل آلاف المدنيين.

وفي بيان صدر بعد التصويت، قال العديد من النواب، بمن فيهم ألكساندريا أوكازيو كورتيز، وخواكين كاسترو، وبراميلا جايابال و16 آخرين: “نحن نؤمن بقوة بحق إسرائيل في الدفاع عن النفس وانضممنا إلى زملائنا سابقا في التأكيد على التزامنا المشترك… جميعنا ندعم تعزيز القبة الحديدية وأنظمة الدفاع الأخرى، ونحن ملتزمون بمستقبل سيادي وآمن ومأمون لإسرائيل.

ولكن وسط “المعاناة غير العادية [التي لحقت] بشعب غزة… نعتقد أن هناك ضرورة أخلاقية لإيجاد مسار آخر”.

وأضافوا: “معظم الأمريكيين لا يريدون أن تكتب حكومتنا شيكًا على بياض لمواصلة حرب رئيس الوزراء نتنياهو في غزة. على الولايات المتحدة أن تساعد إسرائيل على إيجاد طريق لكسب السلام”.

وقالت مارجوري تيلور جرين النائبة الجمهورية المنتمية إلى اليمين المتطرف بعد إقرار الحزمة “مايك جونسون يقترب من ترك منصبه… انتهى أمره”.

وجرين من بين أبرز معارضي مساعدة أوكرانيا في حربها ضد روسيا، واتخذت خطوات هددت بعزل جونسون من منصبه بسبب هذه القضية لكنها لم تصل إلى هذا الحد اليوم.

وأبرزت تحركات مجلس النواب في جلسة اليوم السبت، وهو يوم يندر فيه انعقاد المجلس، بعض الخلافات حول الدعم الثابت، بشكل عام، لإسرائيل داخل الكونجرس. وشهدت الأشهر القليلة الماضية تعبير الديمقراطيين التقدميين عن غضبهم من حكومة إسرائيل وإدارتها للحرب في قطاع غزة.

وأيد 366 عضوا مساعدة إسرائيل اليوم السبت مقابل 58 صوتا معارضا. وضمت المعارضة 37 ديمقراطيا و21 جمهوريا.

وآثر جونسون تجاهل تهديدات الإطاحة به من الأعضاء المتشددين وقرر المضي قدما في التصويت على الحزمة التي تشمل أيضا تهديدا بحظر تطبيق تيك توك ونقل محتمل لأصول روسية مصادرة إلى أوكرانيا.

وعبر بعض الجمهوريين عن معارضتهم الشديدة لتقديم مزيد من الدعم لأوكرانيا، وقالوا إن واشنطن ستجد صعوبة في تقديم ذلك الدعم نظرا لتزايد الدين العام الذي بلغ 34 تريليون دولار. وهدد هؤلاء مرارا بالإطاحة بجونسون الذي صار رئيسا للمجلس في أكتوبر تشرين الأول بعد إطاحة متشددين بالحزب الجمهوري بسلفه كيفن مكارثي.

اقرأ المزيد عن