إسرائيل في حالة حرب - اليوم 256

بحث

مجلس الأمن يرى أن المستوطنات الإسرائيلية “عقبة” أمام السلام

بعد سحب قرار يدعو إلى لى وقف النشاط الاستيطاني في أعقاب ضغوط أمريكية، أصدر المجلس بيانًا مشتركًا غير ملزم يفيد إن "النشاط الاستيطاني الإسرائيلي يعرض (مبدأ) حل الدولتين للخطر"

اجتماع مجلس الأمن الدولي حول الوضع في الشرق الأوسط، في مقر الأمم المتحدة في مدينة نيويورك، 20 فبراير 2023 (Yuki IWAMURA / AFP)
اجتماع مجلس الأمن الدولي حول الوضع في الشرق الأوسط، في مقر الأمم المتحدة في مدينة نيويورك، 20 فبراير 2023 (Yuki IWAMURA / AFP)

أ ف ب – تبنى مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين موقفا هو الأول منذ ست سنوات ضد المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية، ولكن في بيان غير ملزم مع تعثر التصويت على مشروع قرار أثار استياء الأميركيين.

واعتبر المجلس في هذا البيان الصادر عن الرئاسة بتأييد جميع أعضائه الخمسة عشر، أن “استمرار النشاط الاستيطاني الإسرائيلي يعرض (مبدأ) حل الدولتين للخطر”.

كما أكد “معارضته لجميع الإجراءات الأحادية الجانب التي تعرقل السلام ومنها بناء وتوسيع المستوطنات الإسرائيلية ومصادرة الأراضي الفلسطينية و+ إضفاء الشرعية+ على المستوطنات وهدم مساكن الفلسطينيين وتهجير الفلسطينيين المدنيين”.

واعرب عن “قلقه العميق وتفاجئه” باعلان اسرائيل إضفاء شرعية على تسع مستوطنات وبناء مساكن جديدة في المستوطنات القائمة.

وسارع مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الى التنديد ب”بيان أحادي ينكر حق اليهود في العيش في وطنهم التاريخي، متجاهلا الهجمات الإرهابية الفلسطينية في القدس التي قتل خلالها عشرة مواطنين إسرائيليين” في الأسابيع الأخيرة.

واضاف “ما كان ينبغي ابدا على الولايات المتحدة ان تؤيد هذا النص”.

وبعدما اعلنت الحكومة الامنية الاسرائيلية اضفاء شرعية على المستوطنات التسع المذكورة في 12 فبراير، قامت دولة الإمارات العربية المتحدة الأسبوع الماضي بصوغ مشروع قرار.

وكانت المسودة ترمي الى حمل المجلس على “إدانة كل محاولات الضم بما في ذلك القرارات والإجراءات الإسرائيلية المتعلقة بالمستوطنات”، والدعوة إلى “التراجع الفوري عنها”. ولم ترد عبارة “إدانة” في النص الذي نشر الاثنين.

وأثارت المبادرة استياء الولايات المتحدة التي لها حق النقض في المجلس. وشجبت وزارة الخارجية الاميركية قرارا “قليل الفائدة في ضوء الدعم اللازم للمفاوضات بشأن حل الدولتين” منددة في المقابل بالاعلان الاسرائيلي حول المستوطنات التسع.

شاشة تظهر السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد وهي تتحدث خلال اجتماع مجلس الأمن الدولي حول الوضع في الشرق الأوسط، في مقر الأمم المتحدة في مدينة نيويورك، 20 فبراير 2023 (Yuki IWAMURA / AFP)

وقال مصدر دبلوماسي إن مشروع القرار سحب بعد محادثات بين الفلسطينيين والأميركيين.

وقالت سفيرة الامارات لانا زكي نسيبة إن “الإمارات عملت بجد مع مختلف الأطراف، مع الفلسطينيين وغيرهم، ومع الولايات المتحدة التي قامت بعمل دبلوماسي جبار للتوصل الى وحدة” المجلس.

“خطاب الكراهية”

شددت على أنه “أول قرار (للمجلس) بشأن هذا الملف منذ أكثر من ست سنوات”.

ففي كانون الاول/ديسمبر 2016 وللمرة الأولى منذ عام 1979 ، دعا مجلس الأمن إسرائيل إلى وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية في قرار صدر مع عدم استخدام الولايات المتحدة حق الفيتو.

وكانت الولايات المتحدة قد امتنعت عن التصويت على هذا القرار قبل أسابيع من انتقال السلطة من الرئيس الأسبق باراك أوباما الى الرئيس السابق دونالد ترامب، علما بأن واشنطن كانت دعمت دائما إسرائيل في هذا الملف الحساس.

ورغم أن “اعلان اليوم مفيد رغم مضمونه المخفف تحت ضغط الولايات المتحدة وإسرائيل ، إلا أنه بعيد كل البعد من الإدانة الصارخة التي يستحقها الوضع الخطير” كما اعلن لوي شاربونو من منظمة “هيومن رايتس ووتش”.

وسئل السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور عن إمكان شعوره بخيبة امل، فأجاب أن المهم التوصل الى “موقف موحد” من المجلس.

وصرح للصحافيين بأن “عزل طرف يشكل خطوة في الاتجاه الصحيح”.

وقال امام المجلس “يجب إيصال هذه الرسالة وترجمتها إلى خطة عمل، مع جدول زمني لجهود الأمم المتحدة ودولها الأعضاء لوضعنا على طريق مختلف نحو الحرية والعدالة والسلام”، مؤكدا “اننا ندنو سريعا (في الوقت الراهن) من نقطة الانهيار”.

من جانبه ندد السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان بقرار مجلس الامن. وقال “كان يجدر ان يخصص اجتماع اليوم بكامله للاسرائيليين الابرياء الذين قتلوا اخيرا”، قبل ان ينهض ويقف دقيقة صمت من دون أن يجاريه أي من اعضاء الوفود الحاضرة.

سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان يحمل صورة يعكوف وآشر بالي أثناء حديثه إلى وسائل الإعلام، عقب اجتماع مجلس الأمن الدولي حول الوضع في الشرق الأوسط، في مقر الأمم المتحدة في مدينة نيويورك، 20 فبراير 2023 (Yuki IWAMURA / AFP)

وأضاف: “الادلة دامغة. ثقافة الكراهية والارهاب لدى الفلسطينيين حقيقية. كيف يمكن للمجلس ان يبرر تجاهله اياها؟”، متهما الفلسطينيين ب”تسميم عقول الأجيال” عبر “حملات دعائية من شأنها أن تجعل غوبلز وهتلر فخورين للغاية”.

ودان بيان المجلس “جميع أعمال العنف ضد المدنيين” ودعا “جميع الأطراف إلى (…) الامتناع عن التحريض على العنف”.

كما أعرب عن القلق من “خطاب الكراهية” المدفوع خصوصا من “كره الإسلام ومعاداة السامية ومعاداة المسيحية”.

اقرأ المزيد عن