مجلة “تايم” تختار فولوديمير زيلينسكي و”روح أوكرانيا” شخصية العام 2022
بحث

مجلة “تايم” تختار فولوديمير زيلينسكي و”روح أوكرانيا” شخصية العام 2022

بحسب المجلة الأمريكية فإن الرئيس الأوكراني جسد مقاومة بلاده في وجه الغزو الروسي ""لأنه أثبت أن الشجاعة يمكن أن تكون معدية كالخوف"؛ المجلة خصت أيضا بالتكريم "النساء الإيرانيات" واصفة إياهن "ببطلات العام"

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يتحدث في كييف، أوكرانيا، أكتوبر. 10، 2022. (Ukrainian Presidential Press Office via AP)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يتحدث في كييف، أوكرانيا، أكتوبر. 10، 2022. (Ukrainian Presidential Press Office via AP)

اختارت مجلة تايم الأميركية الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي شخصية العام 2022 بعدما جسد مقاومة بلاده في وجه الغزو الروسي، وحيَّت أيضا “روح أوكرانيا”.

وكتب رئيس تحرير المجلة إدوارد فيلسنتال “لأنه أثبت أن الشجاعة يمكن أن تكون معدية كالخوف، لحض الناس والدول على الاتحاد للدفاع عن الحرية ولتذكير العالم بهشاشة الديموقراطية – والسلام – فإن فولوديمير زيلينسكي وروح أوكرانيا هما شخصية العام 2022 بالنسبة لمجلة تايم”.

وقال رئيس تحرير المجلة “في الأسابيع التي تلت بدء القصف الروسي في 24 شباط/فبراير، كان قراره بعدم الفرار من كييف انما البقاء وحشد الدعم امرا حاسما. من رسالته الأولى على إنستغرام التي بلغت مدتها 40 ثانية في 25 شباط/فبراير- والتي أظهرت أن حكومته والمجتمع المدني سالمان وفي مكانهما- وصولا الى الخطابات اليومية التي ألقاها من بعد أمام مؤسسات مثل البرلمانات والبنك الدولي وجوائز غرامي، كان رئيس أوكرانيا حاضرا في كل مكان”.

هذا التكريم الذي تمنحه المجلة النيويوركية منذ عام 1927، هدفه عموما التأكيد على ثقل وتأثير الشخصية على الساحة الدولية وليس بالضرورة شعبيتها. ففي العام 2007 اختارت المجلة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين كشخصية العام، لأنه “فرض الاستقرار” في بلاده وأعاد “روسيا الى مصاف الدول الكبرى”.

المجتمع المدني 

لكن بعد 15 عاما، “لم يكن الخيار بمثل هذا الوضوح” كما كتب إدوارد فيلسنتال.

وقال “سواء كانت المعركة من أجل أوكرانيا تثير الأمل أو الخوف، فإن فولوديمير زيلينسكي حفّز العالم في شكل لم نشهده منذ عقود”.

على غلاف المجلة، يظهر وجه الممثل الكوميدي السابق الذي أصبح رئيسا لأوكرانيا (44 عاما)، ملتحيا ومرتديا سترة باللون الكاكي الذي بات رمزا له في العالم اليوم، ومحاطا بحشد من المتظاهرين يحملون أعلام البلاد بالازرق والأصفر.

بين هؤلاء الطبيبة إيرينا كوندراتوفا “التي ساعدت الأمهات على الولادة في قبو المستشفى أثناء القصف” والمهندس أوليغ كوتكوف الذي سمح للبلاد بالحفاظ على شبكة اتصالها بالإنترنت ورئيسة تحرير صحيفة كييف إندبندنت أولغا رودينكو وكبير الطهاة إيفغين كلوبوتينكو “الذي حول مطعمه إلى قاعة طعام لطواقم الاغاثة” او حتى جراح الحرب ديفيد نوت.

أرفقت المجلة النيويوركية الغلاف بتقرير طويل أعده أحد صحافييها، سيمون شاستر الذي أجرى مقابلة مع الرئيس الأوكراني في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر في قطاره الخاص في طريقه الى خيرسون، رمز الهجوم الأوكراني المضاد.

وقال زيلينسكي خصوصا إن “الروس يجب أن يفهموا، لن يتم الصفح عنهم، لن يتقبلهم العالم” مضيفا انه يفضل ان تتم مقارنته بتشارلي تشابلن أكثر من ونستون تشرشل.

وأوضح “لقد استخدم (تشابلن) سلاح الاعلام خلال الحرب العالمية الثانية لمحاربة الفاشية”.

خصت مجلة تايم أيضا بالتكريم “النساء الإيرانيات” واصفة إياهن “ببطلات العام”، والمهندس الأميركي غريغوري روبنسون وفريق الناسا الذين بنوا التسلكوب الفضائي جيمس ويب ووصفتهم بأنهم “مبدعو العام” أو حتى لاعب البيسبول من فريق يانكيز نيويورك آرون جادج الذي سجل رقما قياسيا جديدا في الجري في لعبة البيسبول (62).

متظاهرة تحمل صورة مهسا أميني خلال مظاهرة ردا على وفاة الشابة الإيرانية بعد اعتقالها في طهران من قبل شرطة الآداب، في شارع استقلال في اسطنبول، 20 سبتمبر 2022 (Ozan KOSE / AFP)

وكان الملياردير ايلون ماسك رئيس شركتي سبايس اكس وتيسلا والذي اشترى تويتر منذ ذلك الحين، شخصية العام 2021 في مجلة تايم، بعد جو بايدن وكامالا هاريس في 2020.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال