إسرائيل في حالة حرب - اليوم 286

بحث

متظاهرون يغلقون طرقا سريعة وتقاطعات رئيسية مطالبين بإجراء انتخابات مبكرة

حركات مناهضة للحكومة تتظاهر من أجل المساواة في الخدمة العسكرية أمام مركز تجنيد للجيش الإسرائيلي وتدعو إلى "الامتناع عن دفع الضرائب" من أمام مكتب حكومي في تل أبيب

الطريق رقم 4 بالقرب من رعنانا في اتجاه تل أبيب مغلق من قبل متظاهرين يطالبون بإجراء انتخابات، 16 يونيو، 2024. (Danor Aharon via anti-government protest movement)
الطريق رقم 4 بالقرب من رعنانا في اتجاه تل أبيب مغلق من قبل متظاهرين يطالبون بإجراء انتخابات، 16 يونيو، 2024. (Danor Aharon via anti-government protest movement)

أغلق متظاهرون مناهضون للحكومة العديد من الطرق السريعة والتقاطعات الرئيسية في جميع أنحاء البلاد يوم الأحد في دعوة لإجراء انتخابات مبكرة.

وأغلقت مجموعات من النشطاء الطرق بما في ذلك الطريق رقم 1 من تل أبيب باتجاه القدس، والطريق 4 المتجه جنوبا من رعنانا، وطريق أيالون السريع في شمال تل أبيب، حيث أظهرت متظاهرين يشعلون النيران في وسط الطرق السريعة.

وبحسب تقارير إعلامية عبرية، تم أيضا إغلاق تقاطعات كفر تافور وغازيت ويافور وعينات ونحاليم.

بالإضافة إلى ذلك، تجمع عشرات النشطاء في المكاتب الحكومية في تل أبيب، مطالبين بـ”مقاومة الضرائب” ضد الحكومة.

تواجه حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لوما كبيرا بسبب فشلها في منع هجوم حماس في 7 أكتوبر، حيث يتهمها البعض أيضا بالتخبط في التعامل مع المسائل الرئيسية المتعلقة بالصراع مثل التفاوض على صفقة لإطلاق سراح الرهائن.

وتأتي الاحتجاجات أيضا مع تصاعد الغضب العام بسبب تصويت الإئتلاف لصالح تطبيق “الاستمرارية” على مشروع قانون قدمه الكنيست السابق لخفض سن الإعفاء من الخدمة الإلزامية لطلاب المعاهد الدينية الحريدية من 26 إلى 21 عاما، ومع استعداد مجلس الوزراء اليوم لمناقشة تمديد إجراء طارئ لرفع سن التقاعد لجنود الاحتياط في الجيش الإسرائيلي.

أمهات يقدن احتجاجا يدعو إلى تجنيد جميع قطاعات المجتمع في الجيش، خارج مركز التجنيد التابع للجيش الإسرائيلي في تل هشومير، 16 يونيو، 2024. (Ronit Ben David via the pro-democracy protest movement)

قام العشرات من نشطاء حركتي “أمهات على الجبهة” و”إخوة في السلاح” الاحتجاجيتين بإغلاق مدخل مركز التجنيد التابع للجيش الإسرائيلي في تل هشومير يوم الأحد، مطالبين بخدمة عسكرية متساوية لجميع المواطنين.

وحملت النساء لافتات كُتب عليها “تجنيد للجميع” و- “لا فرق بين دم ودم”.

وقالت مؤسسة “أمهات على الجبهة”، أييليت هشاحر سايدوف، إن تشريع الإئتلاف “خلق انقساما عميقا في قلوب الأمهات والجنود”.

وجاء في البيان إن مقتل ثمانية جنود في انفجار في رفح يوم السبت “هو تذكير بأن هناك من يخاطر بحياته وهناك من لا يفعل ذلك. حان الوقت للخروج إلى الشوارع والصراخ – كفى تمييزا، والتجنيد للجميع الآن”.

ونظم النشطاء أسبوعا من الاحتجاجات قالوا إنهم يهدفون فيها إلى إخراج مليون شخص إلى الشوارع للدعوة لإجراء انتخابات والتوصل إلى صفقة الرهائن.

اعتقلت الشرطة 12 متظاهرا ليلة السبت خلال المظاهرات الأسبوعية في تل أبيب.

اقرأ المزيد عن