متظاهرون يحتجون على اغلاق الكنيست ويتشابكون مع الشرطة في القدس
بحث

متظاهرون يحتجون على اغلاق الكنيست ويتشابكون مع الشرطة في القدس

حاول عناصر الشرطة منع قافلة سيارات من الوصول إلى العاصمة، اعتقلوا لاحقا 5 اشخاص خارج مبنى البرلمان؛ دان قادة المعارضة خطوات الشرطة كغير ديمقراطية

متظاهرون يلوحون بعلم أسود، علم إسرائيلي وعلم إسرائيلي بألوان مقلوبة، خارج الكنيست في القدس في 19 مارس 2020. الاحتجاج ضد القرار الأخير لرئيس الكنيست بإغلاق البرلمان لعدة أيام، وضد ما وُصف بـ’ضرر للديمقراطية الإسرائيلية’ (MENAHEM KAHANA / AFP)
متظاهرون يلوحون بعلم أسود، علم إسرائيلي وعلم إسرائيلي بألوان مقلوبة، خارج الكنيست في القدس في 19 مارس 2020. الاحتجاج ضد القرار الأخير لرئيس الكنيست بإغلاق البرلمان لعدة أيام، وضد ما وُصف بـ’ضرر للديمقراطية الإسرائيلية’ (MENAHEM KAHANA / AFP)

وصلت أكثر من 100 سيارة تقل متظاهرين يحتجون على إغلاق الكنيست إلى مدينة القدس يوم الخميس، على الرغم من جهود الشرطة لعرقلة القافلة وتفريقها. وتظاهر بعض المتظاهرين في وقت لاحق خارج البرلمان واشتبكوا مع الشرطة، مما أدى إلى خمسة اعتقالات.

وانتقد قادة المعارضة الشرطة لمحاولتها كبح الاحتجاجات، متهمين الشرطة بالقيام بأعمال غير ديمقراطية في خدمة حكومة غير منتخبة. ورفضت الشرطة الاتهامات، قائلة إنها تحافظ فقط على القانون والنظام العام.

وقال منظمو الاحتجاجات إن المظاهرة كانت “لإنقاذ ديمقراطية إسرائيل” المهددة من الإجراءات الحكومية المتخذة تحت غطاء حملة ضد انتشار فيروس كورونا.

ورفض رئيس الكنيست من حزب الليكود يولي إدلشتين السماح للكنيست بالتصويت على إنشاء إشراف برلماني على الإجراءات بعيدة المدى التي اتخذتها الحكومة للتصدي للفيروس، مشيرًا إلى الحاجة إلى محادثات الوحدة مع حزب “أزرق أبيض” والتعليمات التي تمنع المشرعين من الاجتماع، ولكن تم اتهامه باستخدام الأزمة كغطاء للتشبث بالسلطة بشكل غير قانوني.

وقال منظمو الاحتجاجات إن القافلة التزمت بتوجيهات وزارة الصحة التي تهدف إلى الحفاظ على التباعد الاجتماعي من أجل وقف انتشار الفيروس، وتم إصدار تعليمات للسائقين بالبقاء داخل سياراتهم – على الرغم من أن مشاهد لاحقة خارج الكنيست أظهرت بعض المتظاهرين يتظاهرون سيرا على الأقدام ويواجهون الشرطة.

قافلة سيارات تمر عبر القدس احتجاجا على إغلاق الكنيست وغياب الرقابة على الإجراءات الحكومية خلال أزمة فيروس كورونا، 19 مارس 2020 (Facebook photo)

بدءا بالقرب من تل أبيب، سارت المركبات ببطء في طريق رقم 1 نحو القدس مع أعلام سوداء وإسرائيلية تلوح من السيارات.

وأوقفت الشرطة القافلة بالقرب من اللطرون، على بعد 25 كيلومترا من القدس، وأبلغت السائقين أنه لا يُسمح لهم التقدم أكثر من ذلك.

متظاهرون يشتبكون مع الشرطة خلال مظاهرة ضد إغلاق الكنيست وغياب الرقابة على الإجراءات الحكومية خلال أزمة فيروس كورونا، 19 مارس 2019. (Yonatan Sindel / Flash90)

وقالت الشرطة في بيان إن السيارات كانت تسير ببطء في “احتجاج غير قانوني وغير مصرح به” ونتيجة لذلك حدث اختلال في حركة المرور بين تقاطع بن شيمن واللطرون.

وأظهر مقطع فيديو تم نشره على وسائل التواصل الاجتماعي الشرطة تمنع السيارات من التقدم نحو العاصمة، وقال أحد الضباط لأحد السائقين أن هذه أوامره من قائد المنطقة.

وأوصى منظمو الاحتجاج السائقين بإزالة الأعلام حتى يتمكنوا من الوصول إلى العاصمة. وسمحت الشرطة في نهاية المطاف للقافلة بالاستمرار بعد أن واجهت انتقادات من المشرعين المعارضين، من بينهم قائد شرطة منطقة القدس السابق، والآن عضو الكنيست في حزب “أزرق أبيض” ميكي ليفي.

وتمكن العشرات من السائقين في النهاية من الوصول إلى القدس والاقتراب من منطقة البرلمان، حيث أغلقت الشرطة الطرق المؤدية إلى مبنى الكنيست ذاته. ويمكن سماع صوت السائقين الذين يقرعون أبواقهم في منطقة واسعة من العاصمة.

متظاهرون يشتبكون مع الشرطة خلال مظاهرة في القدس، 19 مارس 2019. (Yonatan Sindel / Flash90)

وقالت الشرطة إنها اعتقلت خمسة متظاهرين بعد “أن تصرفوا بطريقة مخلة بالنظام، سدوا طريقًا وخالفوا إرشادات وزارة الصحة”.

Posted by Shanya Ben Haim on Thursday, March 19, 2020

ودعا رئيس حزب “أزرق أبيض”، بيني غانتس، إلى اتباع تعليمات وزارة الصحة وتجنب التجمعات، لكنه اشاد بقلق المواطنين بشأن “الإجراءات الرامية إلى سحق الديمقراطية بقيادة نتنياهو وإدلشتين”، وشدد على أن توقيف القافلة “غير معقول في بلد ديمقراطي”.

وغرد يئير لبيد، القيادي الثاني في الحزب، بأنه “يحيي” السائقين. وادعى عضو آخر في الكنيست من حزب “أزرق أبيض”، عوفر شيلح، أن الشرطة جاءت “بهدف إساءة معاملة السائقين”.

وقال شيلح: لقد أعطوا غرامات لأشخاص لتعطيل حركة المرور على طريق مفتوح، وسدوا تقاطعات لاعتقال من انضموا إليهم. هذا شكل الديمقراطية عندما تقرر الحكومة تدميرها”.

عناصر الشرطة بينما تمر قافلة سيارات عبر القدس احتجاجا على إغلاق الكنيست وغياب الرقابة على الإجراءات الحكومية خلال أزمة فيروس كورونا، 19 مارس 2020 (Facebook photo)

ووصف عمير بيريتس، زعيم حزب العمل-ميرتس إجراءات الشرطة بأنها “اعتداء قبيح” على الديمقراطية و”أفعال لا يمكننا قبولها”.

ورفضت الشرطة الاتهامات بأن نشاطاتها تمت من دوافع سياسية، ووصفتها بمزاعم “لا أساس لها”.

وأعلنت الشرطة في بيان أنه “لا أحد فوق القانون أو فوق قرارات وزارة الصحة بغض النظر عن آرائهم أو مواقفهم السياسية. نتوقع أن يتبع الجمهور بكامله القانون”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال