إسرائيل في حالة حرب - اليوم 229

بحث

متظاهرون مناهضون للإصلاح القضائي يستهدفون مدرسة دينية محافظة وبارزة في القدس

ويقول المتظاهرون إن مدرسة "هار همور"، برئاسة الحاخام تسفي تاو، "ترمز إلى التيار المسياني الذي يقود انقلاب النظام"؛ اعتقال أحد المتظاهرين لمحاولة تعطيل حركة المرور

  • ناشطون يتظاهرون ضد الإصلاح القضائي المخطط للحكومة، خارج مدرسة "هار همور" الدينية في هار حوما، القدس الشرقية، 5 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
    ناشطون يتظاهرون ضد الإصلاح القضائي المخطط للحكومة، خارج مدرسة "هار همور" الدينية في هار حوما، القدس الشرقية، 5 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
  • ناشطون يتظاهرون ضد الإصلاح القضائي المخطط للحكومة، خارج مدرسة "هار همور" الدينية في هار حوما، القدس الشرقية، 5 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
    ناشطون يتظاهرون ضد الإصلاح القضائي المخطط للحكومة، خارج مدرسة "هار همور" الدينية في هار حوما، القدس الشرقية، 5 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
  • ناشطون يتظاهرون ضد الإصلاح القضائي المخطط للحكومة، خارج مدرسة "هار همور" الدينية في هار حوما، القدس الشرقية، 5 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
    ناشطون يتظاهرون ضد الإصلاح القضائي المخطط للحكومة، خارج مدرسة "هار همور" الدينية في هار حوما، القدس الشرقية، 5 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
  • ناشطون يتظاهرون ضد الإصلاح القضائي المخطط للحكومة، خارج مدرسة "هار همور" الدينية في هار حوما، القدس الشرقية، 5 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
    ناشطون يتظاهرون ضد الإصلاح القضائي المخطط للحكومة، خارج مدرسة "هار همور" الدينية في هار حوما، القدس الشرقية، 5 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
  • ناشطون يتظاهرون ضد الإصلاح القضائي المخطط للحكومة، خارج مدرسة "هار همور" الدينية في هار حوما، القدس الشرقية، 5 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)
    ناشطون يتظاهرون ضد الإصلاح القضائي المخطط للحكومة، خارج مدرسة "هار همور" الدينية في هار حوما، القدس الشرقية، 5 يوليو 2023 (Chaim Goldberg / Flash90)

نظم العشرات من المتظاهرين ضد الإصلاح القضائي للحكومة مظاهرة صباح الأربعاء أمام مدرسة دينية في القدس برئاسة الحاخام تسفي تاو، الزعيم الروحي لحزب “نوعام” المحافظ المتطرف والمناهض لمجتمع الميم والشخصية البارزة بالنسبة للكثيرين في الحكومة الحالية.

تاو، الذي يرأس مدرسة “هار همور” الدينية في حي “هار حوما” اليهودي في القدس الشرقية، يعد محافظا حتى في الدوائر الدينية الصهيونية.

وقد واجه بعض الاحتجاجات الموجهة ضده تحديدًا في الأشهر الأخيرة، حيث تقدم العديد من الأشخاص لاتهامه بالاعتداء الجنسي. ولم يتم توجيه اتهامات رسمية ضده.

لكن احتجاج يوم الأربعاء كان موجهًا ضد مدرسة تاو الدينية وأيديولوجيتها ونفوذها، حيث ادعى المتظاهرون أنها تقود إسرائيل “في اتجاه دولة شريعة”، في إشارة إلى دولة يحكمها القانون الديني اليهودي.

وقال المتظاهر تامير ليفيتال للقناة 12: “جئنا للاحتجاج على الصهيونية الدينية التي تدمر إسرائيل. الحاخامات الذين يثقفون المراهقين هنا هم نفس الحاخامات الذين يزودون سياسيي الصهيونية الدينية، الذين يأخذون إسرائيل في اتجاه دولة شريعة يهودية قائمة على الاستعلاء والعنصرية”.

ورفع المتظاهرون الأعلام الإسرائيلية وقنابل الدخان. وتم القبض على أحد المتظاهرين بينما حاول البعض تعطيل حركة المرور في المنطقة.

الحاخام تسفي تاو يشارك في مسيرة في القدس ضد إصلاحات التحول والرقابة اليهودية، 30 يناير 2022 في القدس. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وقال منظمو الاحتجاج إنهم اختاروا الموقع لأن “هار همور ترمز إلى التيار المسياني الذي يشكل خطورة على الدولة ويقود انقلاب النظام”. وادعوا أنه إذا تم تشكيل دولة شريعة، “فلن تشمل حقوق المرأة أو مجتمع الميم أو الأقليات الأخرى – بل ستشمل ضم الأراضي والفصل العنصري. لن ندع هذا يحدث”.

وإدعوا أن تاو وتلاميذه المتشددون مثل إيغال ليفينشتاين هم “القادة الروحيين” لعدد من كبار المشرعين والوزراء في الحكومة الحالية الذين يروجون للإصلاح، بما في ذلك الوزراء اليمينيون المتطرفون بتسلئيل سموتريتش وإيتامار بن غفير، والنائب الوحيد عن حزب “نوعام” آفي ماعوز.

وخرج أحد أفراد المدرسة الدينية خلال المظاهرة ووبخ المتظاهرين، مشيرة إلى وفاة الجندي الإسرائيلي ديفيد يهودا يتحاك الليلة الماضية خلال المراحل الأخيرة من عملية إسرائيل العسكرية في مخيم جنين للاجئين في الضفة الغربية.

“هناك عائلة أصبحت هذا الصباح عائلة ثكلى”، قال ذلك الشخص، وفقًا للقناة 12. “ليس لديكم حدود. لا تعرفون الله”.

ناشطون يحتجون على الإصلاح القضائي المخطط للحكومة، خارج مدرسة “هار همور” الدينية في هار حوما، القدس الشرقية، 5 يوليو 2023. (Chaim Goldberg / Flash90)

لكن برر العديد من المتظاهرين تنظيم الاحتجاجات في هذا الوقت، مشيرين إلى استمرار الجهود التشريعية للإصلاح، وحتى تكهنوا بأن عملية جنين بأكملها كانت تهدف إلى صرف الانتباه عن هذا التشريع.

ويقول ائتلاف رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو اليميني المتشدد إن الإصلاح ضروري لكبح جماح سلطة قضائية متسلطة ومنحازة. ويقول المنتقدون إنها ستزيل الضوابط الحاسمة على سلطات الحكومة وتقوض الأسس الديمقراطية لإسرائيل، فضلا عن ترك حقوق الأقليات دون حماية.

اقرأ المزيد عن