فلسطينيون يهاجمون سيارة يهودي في القدس وإصابة أحدهم دهسا خلال محاولة فرار السائق
بحث

فلسطينيون يهاجمون سيارة يهودي في القدس وإصابة أحدهم دهسا خلال محاولة فرار السائق

مقطع فيديو يظهر فلسطينيون يرشقون المركبة بالحجارة، ويحاولون إخراج السائق والركاب منها؛ شرطي يحمي ركاب السيارة ويطلق النار من مسدسه في الهواء

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

هاجم مجموعة من الفلسطينيين صباح الاثنين سيارة رجل يهودي خارج البلدة القديمة في القدس، مما أدى إلى اصطدامه بأحدهم.

وأظهرت لقطات فيديو من المكان شبانا عربا يرشقون السيارة بالحجارة وبأجسام أخرى خلال توقفها بسبب حركة المرور بالقرب من باب الأسباط في البلدة القديمة. ثم شوهدوا وهم يحاولون إخراجه هو وركاب آخرين من المركبة.

وحاول السائق الابتعاد لكنه اصطدم بسيارته بأحد المحتجين وعلقت سيارته على حواجز الرصيف. ولم تعرف على الفور حالة الفلسطيني الذي صدمته السيارة رغم أنه شوهد وهو ينهض ويمشي مبتعدا بعد الحادث.

بعد ذلك حاول عدد من الأشخاص مهاجمة السائق وأحد الركاب، لكن شرطيا وصل إلى المكان مشهرا سلاحه.

وفقا للشرطة، في مرحلة معينة أطلق الشرطي النار من مسدسه في الهواء بهدف إبعاد الحشد.

وأصيب السائق ومن معه بجروح طفيفة، وتم نقلهم إلى مستشفى “هداسا هار هتسوفيم”.

وقالت الشرطة أنها تجري عمليات بحث عن الشبان الذين هاجموا المركبة.

جاء الحادث خارج البلدة القديمة في الوقت الذي اشتبك فيه المصلون وشرطة الإسرائيلية في الحرم القدسي وسط تصاعد التوترات في المدينة. وألقى متظاهرون فلسطينيون الحجارة والمفرقعات على الشرطة الذين ردوا بإطلاق الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية والرصاص المطاطي.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن 278 شخصا أصيبوا في الاشتباكات بدرجات متفاوتة، تم نقل 205 منهم إلى المستشفيات، من بينهم خمسة في حالة خطيرة. وقالت الشرطة إن تسعة من عناصرها أصيبوا.

اشتباكات بين فلسطينيين وقوات الأمن الإسرائيلية في الحرم القدسي في البلدة القديمة، 10 مايو، 2021. (AP Photo / Mahmoud Illean)

وشهدت ليلة الأحد اشتباكات عنيفة بين متظاهرين فلسطينيين والشرطة في القدس،أصيب  خلالها 25 شخصا على الأقل واعتقل 23 آخرين.

في ضوء الاضطرابات المستمرة في البلدة القديمة، أعلنت الشرطة صباح الإثنين أنها لن تسمح للإسرائيليين اليهود بدخول الحرم القدسي خلال النهار.

وأعلنت الشرطة في بيان صباح الاثنين أنه “بعد تقييم أمني انتهى قبل فترة وجيزة… قرر المفوض العام للشرطة كوبي شبتاي في هذه المرحلة عدم إجراء زيارات في منطقة الحرم القدسي”، في إشارة إلى دخول اليهود، الذين يُسمح لهم عادة بزيارة الموقع – لعدة ساعات في أيام الأسبوع في ظل قيود عديدة – ولكن لا يُسمح لهم بالصلاة هناك.

اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين بالقرب من باب العامود خارج البلدة القديمة في القدس ، 9 مايو، 2021. (AP Photo / Ariel Schalit)

جاء إعلان الشرطة قبل وقت قصير من الموعد المقرر للزيارات وبعد أن شق مئات اليهود طريقهم بالفعل نحو الحرم القدسي. وأثار القرار غضب العديد من المشرعين اليمينيين المتطرفين.

وقالت عضو الكنيست عن حزب “الصهيونية المتدينة” سمحا روتمان على تويتر، “هذه وصمة عار. في جبل الهيكل (التسمية اليهودية للحرم القدس)، يقوم الوقف الإسلامي عن قصد بتنظيم أعمال إرهاب وقتل تحت أنوفنا، ولا أحد يقول شيئا. سآتي هذا الصباح إلى مدخل الجبل”.

كما أدان نواب من حزب “يمينا” القرار، وقال عضو الكنيست متان كهانا إن الحرم القدسي “يجب أن يكون مكانا آمنا ومفتوحا لليهود وأبناء جميع الأديان”، في حين وصف عضو الكنيست عميحاي شيكلي القرار بأنه “استسلام للعنف والإرهاب الفلسطيني”.

ودعا نواب من اليسار الشرطة وقوات الأمن إلى القيام بكل ما هو ضروري لتجنب إراقة الدماء. ويحتفل الإسرائيليوم يوم الإثنين بـ”يوم أورشليم القدس”، وهو الذكرى السنوية “لتوحيد اسرائيل للمدينة مع استيلائها على القدس الشرقية من الأردن في حرب الأيام الستة عام 1967”.

وقالت رئيسة حزب “العمل”، ميراف ميخائيلي، في بيان: “مع احتفالنا بيوم أورشليم القدس، ينبغي على قوات الأمن أن تقوم قطعا بكل ما هو ضروري لضمان مرور اليوم بسلام وأن تعمل على تهدئة ومعايرة وإدارة التوترات حتى لا يصاب أحد بأذى مهما كلف الأمر”.

وقال يائير غولان، وهو جنرال سابق في الجيش الإسرائيلي وحاليا عضو في حزب اليسار “ميرتس”، أنه على الشرطة إلغاء “مسيرة الأعلام” المقررة في البلدة القديمة، والتي يسير خلالها آلاف الإسرائيليين، الذين يأتي معظمهم من اليمين، عبر شوارع المنطقة وهم يلوحون بالأعلام الإسرائيلية وينشدون أناشيد دينية ووطنية.

وقال غولان: “ينبغي الغاء مسيرة الأعلام، ولا بد من تقليص الصراع إلى أقصى حد. يجب علينا أن نمنع اشتعال حريق هائل. في نهاية المطاف، سيدفع أولادنا ثمن القومية المستفحلة، والكبرياء الزائف، والجبن لفعل شيء لا يحظى بشعبية”.

وجاء في بيان الشرطة أنه تم نشر آلاف العناصر في أنحاء القدس والبلدة القديمة منذ ساعات فجر الاثنين “لتأمين الأحداث ولحماية سلامة الجمهور”.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل ووكالات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال