متطرفون يهود متهمون بثقب إطارات سيارات وخط عبارات مسيئة في بلدة مردة الفلسطينية
بحث

متطرفون يهود متهمون بثقب إطارات سيارات وخط عبارات مسيئة في بلدة مردة الفلسطينية

العثور على أربع سيارات متضررة في قرية مردة القريبة من مستوطنة أريئل؛ على أحد الجدران كُتب بالعبرية: "يا يهود اصحوا. يا عرب اخرجوا "

خط عبارة "يا يهود اصحوا. للخارج أيها العرب" على جدار في بلدة مردا بالضفة الغربية، 24 أغسطس، 2022.  (Courtesy)
خط عبارة "يا يهود اصحوا. للخارج أيها العرب" على جدار في بلدة مردا بالضفة الغربية، 24 أغسطس، 2022. (Courtesy)

تم العثور على أدلة لجريمة كراهية في قرية مردة الفلسطينية بالضفة الغربية صباح الأربعاء، حيث تم تخريب عدد من المركبات وخط عبارة باللغة العبرية على أحد الجدران.

كُتب في العبارة التي تم خطها على الحائط “يا يهود اصحوا. يا عرب اخرجوا”. وتم ثقب إطارات أربع سيارات على الأقل، وفقا لتقارير.

تقع مردة شمال مستوطنة أريئل في الضفة الغربية.

ولم ترد الشرطة الإسرائيلية بشكل فوري على طلبات للتعليق على الحادث.

إن التخريب المتعمد الذي يمارسه متطرفون يهود ضد العرب أمر شائع في الضفة الغربية.

واتهمت منظمة “يش دين” الحقوقية الجيش الإسرائيلي بـ”عدم القيام بشيء” لوقف مثل هذه الحوادث.

وقالت “يش دين” أنه “بعد عشرات الحوادث المسجلة التي تعرض فيها فلسطينيون للهجوم من قبل مستوطنين أمام الجنود، لا ينبغي أن يفاجئ حادث هذا الصباح أحدا. نطالب وزير الدفاع بالتدخل العاجل وزيادة تطبيق القانون ضد عنف المستوطنين”.

وُيشار عادة إلى حوادث العنف ضد المستوطنين والقوات الإسرائيلية بالاسم هجمات “تدفيع الثمن”، حيث يزعم الجناة أنها تأتي ردا على العنف الفلسطيني أو سياسات حكومية يعتبرونها معادية للحركة الاستيطانية.

ونادرا ما يتم توقيف الجناة، وتقول منظمات حقوقية إن الإدانات في هذه القضايا أكثر ندرة، حيث يتم إسقاط غالبية التهم في مثل هذه القضايا.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال