إسرائيل في حالة حرب - اليوم 293

بحث

متجاوزا بن غفير، نتنياهو يطلب من أعضاء الكنيست العرب العمل معه لمكافحة ظاهرة العنف في الوسط العربي

في نقاش بالكنيست حول حول معدل جرائم القتل المرتفع بشكل حاد، رئيس الوزراء يدعو النواب العرب للاجتماع معه مباشرة؛ وزير الشرطة اليميني المتطرف لا يحضر الجلسة

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلقي كلمة أمام الكنيست خلال نقاش حول ارتفاع معدل جرائم القتل في 29 مايو، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يلقي كلمة أمام الكنيست خلال نقاش حول ارتفاع معدل جرائم القتل في 29 مايو، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)

دعا رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو النواب العرب للاجتماع معه شخصيا بشأن موجة العنف الدامية التي تجتاح مجتمعهم بدلا من ترك الأمر لوزير الأمن القومي اليميني المتطرف إيتمار بن غفير، المسؤول عن الشرطة الإسرائيلية.

رفض أعضاء الكنيست العرب قبول حضور بن غفير الاجتماع، بحسب ما أوردته القناة 12 يوم الثلاثاء، ونقلت عن مصدر لم تسمه قوله: “نتنياهو ونحن لسنا معنيين حقا بوجود بن غفير في المناقشة”.

وجه نتنياهو دعوته العلنية لأعضاء الكنيست العرب خلال جلسة يوم الإثنين في الكنيست حول “عجز الحكومة في مواجهة جرائم القتل المضاعفة”. أجري النقاش بدعم من المشرعين لمطالبة نتنياهو بالحضور.

شهدت البلاد أكثر من 90 جريمة قتل منذ بداية العام، ضعف عدد الجرائم التي شهدتها نفس الفترة في عام 2022. معظم جرائم القتل وقعت في الوسط العربي. بن غفير، الذي خاض حملته الانتخابية بالاعتماد على وعود بتعزيز الأمن الشخصي وتولى منصبه في بداية العام، التزم الصمت إلى حد كبير بشأن معدل الجريمة الآخذ بالارتفاع. لم يحضر الوزير الجلسة في الكنيست.

خاطب نتنياهو الكنيست بعد كلمات ألقاها النواب العرب سلطوا الضوء فيها على الجريمة في مجتمعهم.

وقال: “أسمع صرخات حقيقية من أعضاء الكنيست. إن المشكلة التي تصفونها هي مشكلة حقيقية”.

بعد ذلك دعا النواب العرب إلى لقائه في مكتبه.

وأضاف: “هذه [الدعوة] ليست للعرض، إنها تأتي من صميم قلبي ومن إدراكي بأنني رئيس وزراء لجميع مواطني إسرائيل وأنا أريد مساعدتكم وتعاونكم وأتطلع قدما إلى هذا الاجتماع”.

وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير يصل إلى الجلسة الأسبوعية للحكومة في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 14 مايو، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)

منذ بداية العام، قُتل 84 مواطنا عربيا في حوادث إجرامية عنيفة، وهي نسبة أعلى بكثير من العدد الاجمالي الذي سُجل في هذا الوقت من العام الماضي، وفقا لمنظمة “مبادرات إبراهيم”.

وتظهر أرقام المنظمة أن الغالبية العظمى من القتلى كانوا ضحايا إطلاق نار وأن ستة من القتلى من النساء.

اقرأ المزيد عن