مبادرو تكنولوجيا إسرائيليون يشاركون في مؤتمر لإيجاد حلول لجنود أصيبوا بإعاقات جسدية
بحث

مبادرو تكنولوجيا إسرائيليون يشاركون في مؤتمر لإيجاد حلول لجنود أصيبوا بإعاقات جسدية

على مدى 72 ساعة في تل أبيب، يوظف المهنيون التقنيون والمهنيون مهاراتهم لمعالجة التحديات التي يواجهها قرابة 12 من الجنود السابقين ذوي الاصابات من الجيش الإسرائيلي وغيره

مجتمع التكنولوجيا الفائقة الإسرائيلي يجتمع في تل أبيب لمدة 72 ساعة لإيجاد طرق لمساعدة جنود الحرب المصابين في الجيش على استعادة أحلامهم، مايو 2018 (Manela-Andlao)
مجتمع التكنولوجيا الفائقة الإسرائيلي يجتمع في تل أبيب لمدة 72 ساعة لإيجاد طرق لمساعدة جنود الحرب المصابين في الجيش على استعادة أحلامهم، مايو 2018 (Manela-Andlao)

لمدة 72 ساعة هذا الأسبوع، المبادرون الإسرائيليون المتخصصون بالتكنولوجيا الفائقة اجتمعوا في تل أبيب لطرح مجموعة متنوعة من التحديات التي يواجهها 12 من جرحى حروب سابقين، سبعة منهم إسرائيليين وأربعة أمريكيين وفرنسي واحد.

البرنامج، الذي يحمل عنوان “الصناع للأبطال”، هو الحدث الدولي الأول من نوعه. من 30 أبريل إلى 2 مايو، سيقوم حوالي 200 متطوع – مبرمجون، مهندسون، أخصائيو علاج طبيعي، أطباء، علماء نفس، بجمع عقولهم معا لإيجاد حلول للتحديات التي يواجهها هؤلاء المحاربون نتيجة للإصابات التي تكبدوها أثناء وجودهم في الخدمة. وسيتم تطوير المشاريع وتخصيصها حسب احتياجات كل جندي سابق.

تم تنظيم المبادرة من قبل ريستارت، وهي منظمة غير ربحية تساعد الجنود على الخروج من دورة الإصابات والعودة إلى الحياة اليومية الروتينية. تركيز المنظمة الرئيسي هو كيفية ربط الجنود المحاربين والمحاربين القدامى بالقادة في قطاعي التكنولوجيا والأعمال، والعمل معا لتطوير طرق جديدة لتحسين ظروف حياتهم.

حدث “الصناع للأبطال” في تل أبيب حيث يجتمع اعضاء من مجتمع التكنولوجيا الفائقة لمساعدة محاربي الجيش الجرحى المحليين والدوليين؛ 30 أبريل 2018 (Makers for Heroes)

خلال الحدث، تم تقسيم المتطوعين الذين يطلق عليهم “الصناع” إلى فرق، كل فريق يهدف إلى حل التحدي لمحارب قديم محدد. الهدف هو إنشاء حل النموذج الأولي لعمل الطباعة ثلاثية الأبعاد خلال الأيام الثلاثة. إذا نجحت، سيتم تطوير المزيد من النماذج.

“مع هذه المبادرات، نحن نحل الأشياء. لا نغير حياة الناس، لكننا نعطي الناس شعورا بأنه إذا أرادوا شيئا، فيمكن تحقيقه”، قال المنظم نيف إفرون، وهو أحد قدامى المحاربين في الجيش الإسرائيلي الذي أصيب في رسغه وصدره خلال حرب غزة عام 2014، وتُرك مع يد يسرى لا تعمل. كان إفرون نفسه موضوعا لأحد المشروعات التجريبية السابقة لشركة “ريستارت”.

“لقد بنوا جهازا لمساعدتي في إجراء تمارين رفع الجسد”، قال. “معظم الناس لا يقومون بتمارين رفع الجسد، ولكنني كنت أقوم بها كجندي مقاتل وكنت أمارسها على أساس يومي”. إن عدم القدرة على القيام بها كان أمرا محبطا، ولكن فجأة كان قادرا على القيام بها مرة أخرى.

هذه هي المرة الأولى التي يكون فيها حدث صناع الأبطال عالميا. “رأينا تجاربنا متشابهة”، قال إفرون.

الوفد الفرنسي الذي يحضر حدث الصنّاع للأبطال في تل أبيب. نيسان-أبريل 2018. (Makers for Heroes)

كان رون وينريخ (32 عاما) قائدا لدبابة في الجيش الإسرائيلي وأصيب في العمود الفقري خلال حرب لبنان الثانية عندما انهار مبنى على دبابته. تم تقييده على كرسي متحرك منذ ذلك الحين. وقال إنه سيعمل مع المتطوعين لحل المشكلة من خلال إنشاء إطار ثابت يمكنه أن يدير كرسيه حتى يساعده على الوقوف منتصبا. “نريد أن نصنع جهازا خفيف الوزن سيكون محمولا ومنخفض التكلفة على حد سواء”، قال. “سيعطيني القدرة على الوقوف في منزلي، وأيضا أخذه معي والذهاب للتخييم، حيث يمكنني الوقوف في الطبيعة”.

وينريخ، وهو موسيقي يعيش الآن في لوس انجلوس، وصل بشكل خاص لهذا الحدث. وهو يعزف في فرقة ويغني عن تجاربه الحياتية، ويعمل الآن على ألبوم جديد. لكن منذ إصابته، “أهمل” العزف على البيانو. “الضغط على الدواسات هو تحد”، قال. لذا فهو سيعمل مع المتطوعين لإنشاء نظام كهربائي سيتم تفعيله عن طريق الإشارات العصبية في ساقيه وتمكينه من الضغط على دواسات البيانو.

رون وينريخ، وهو قائد دبابة تابعة للجيش الإسرائيلي يبلغ من العمر 32 عامًا وأصيب خلال حرب لبنان الثانية، يشارك في حدث الصناع للأبطال الذي تقيمه شركة ريستارت في تل أبيب. أبريل-مايو، 2018. (Barry Morgenstein)

مضيفا: “هذه هي المرة الأولى التي أشارك فيها في حدث كهذا. إنه أمر لا يصدق. من الرائع أن يكون لدينا مهندسون كثيرون من قطاع التكنولوجيا يعطون حماسهم ووقتهم الشخصي لفعل شيء ما من قلوبهم لشخص آخر. إن الأمر مشجّع. إنه يوضح مدى اهتمام الناس ببعضهم البعض”.

سيعقد هذا الحدث في “مختبرات امباكت”، وهو مركز مجتمع تكنولوجي لتطوير المنتجات التي تديرها مجموعة “ريعوت وويورك”. ويضم المركز عشرات الطابعات والتقنيات ثلاثية الأبعاد اللازمة للنجارة والأعمال المعدنية والخياطة والروبوتات والقطع بالليزر.

“يمكن للطباعة ثلاثية الأبعاد أن تحدث فرقا”، قالت أريتا ماتسوف، نائبة الرئيس للمسؤولية الاجتماعية للشركات في “ستراتاسيس”، وهي شركة تصنع الطابعات ثلاثية الأبعاد، والتي ستزود الحدث بمتطوعين وطابعات. مضيفة: “يمكنك إنشاء فكرة وإنتاجها بسرعة وبشكل اقتصادي، وتخصيصها لتناسب المستخدم بشكل أفضل”.

طابعات ثلاثية الأبعاد مقدمة من ستراتاسيس جاهزة للعمل من أجل حدث الصناع للأبطال في تل أبيب. أبريل-مايو، 2018. (Makers for Heroes)

حيروت زواريتز (33 عاما)، جندية سابقة في الجيش الإسرائيلي أصيبت في ساقيها وظهرها خلال تمرين تدريبي عسكري. وهي تعاني من متلازمة الألم الناحي المركب (CRPS)، وهي حالة من الألم المزمن، والتي تنشأ عادة من التعرض لإصابة، والتي يمكن أن تكون كبيرة جدا لدرجة أن بترها قد يكون ضروريا. تريد زواريتز إنشاء موقع على شبكة الإنترنت من شأنه أن يزيد الوعي، ويقلل الوقت اللازم لتشخيص المرض، ويصبح عنوانا موجها لجميع من يعانون من الحالة ومقدمي الرعاية والعائلات والأطباء.

مرت سنتين حتى تم تشخيص حالة زواريتز وتقريبا فقدت ساقها خلال العملية. لكن بعد عام من العلاج المكثف، تمكنت من استعادة عمل ساقها. ومع ذلك، يستمر الألم. “أريد أن أظهر كيفية العيش بهذا الظرف والتعامل معه وإدارته”، قالت. “لقد تمكنت من ذلك، وأريد أن أمرر ذلك الآن”. سوف ينضم إليها البروفيسور جان جاك فاتين، رئيس إعادة تأهيل المرضى الخارجيين في مركز ريعوت لإعادة التأهيل.

تشارك حيروت زواريتز، وهو من جندية سابقة في الجيش الإسرائيلي تبلغ من العمر 33 عاما أصيبت خلال مناورة تدريبية، في حدث الصناع للأبطال في تل أبيب. أبريل – مايو 2018. (Shay Barak)

وأضافت أن الجنود السابقين من الجيش الإسرائيلي الذين يعانون من هذه الحالة والذين سمعوا عن المبادرة انضموا إلى زواريتز للتطوع لإدارة الموقع في المستقبل.

من بين الجنود الأمريكيين الذين سيشاركون، الفريق زاريتا سيساعد زاريتا البالغة من العمر 33 عاما والتي أصيبت في أفغانيستان في حادث سيارة على الرقص مرة أخرى من خلال إنشاء فريق رقص للثبات ولمساعدتها في التغلب على نوبات الدُوار. وسيساعد فريق جيف الجندي جيف البالغ من العمر 33 عاما، الذي يعاني من اضطراب ما بعد الصدمة الشديدة والقلق، ليستخدم تطبيقا الذي يمكن أن يخدم ككلب الخدمة، ليحل محل كلب حقيقي.

لكن المشروع لن يكون مجرد عمل. سيشارك المشاركون في جولة في القدس، ولقاء مع منظمة الجنود السابقين الإسرائيليين المعاقين في بيت هالوحيم تل أبيب، ورشات يوغا، عروض للمطربين الضيوف، ولعبة كرة سلة بين دوري كرة السلة للمعاقين ولاعبين مكابي تل ابيب.

برنامج “الصناع للأبطال” هي مبادرة شركة رستارت الرئيسية، وهي منظمة بالتعاون مع مستشفى ريعوت لإعادة التأهيل مبادرتها التي يطلق عليها “صانعي تغيير العالم”، التي تطور وتوزع منتجات بأسعار معقولة للأشخاص الذين لديهم مجموعة من الإعاقات. شريك إضافي في المبادرة هو مجموعة “تحدي أميركا”، الذي يساعد الجنود السابقيين من القوات الأمريكية والجيش الفرنسي. كما تقوم شركة “شركاء فينتشر” بدعم هذه المبادرة، إلى جانب الشركات الإسرائيلية الأخرى.

من بين الشركات المشاركة الأخرى بنك هبوعليم، كونتروب، وهي شركة تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية، وشركة إلبيت سيستمز المحدودة، مؤسسة عائلة تشارلز ولين شوستيرمان، وشركاء فينتشر في القدس. قال المنظمون إن الموظفين المتطوعين من هذه المؤسسات سيحضرون خبراتهم ووسائلهم التكنولوجية للحدث.

وسيختتم الحدث بحفل الختام يوم الأربعاء، حيث ستعلن لجنة تحكيم ما يعتبرونه أنجح مشروع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال