سائق الحافلة الإسرائيلية يروي تفاصيل تعرضهم لإطلاق النار بالضفة الغربية
بحث

سائق الحافلة الإسرائيلية يروي تفاصيل تعرضهم لإطلاق النار بالضفة الغربية

الإشادة ب"سعة حيلة" السائق التي منعت مأساة؛ السائق يقول "المنطقة مظلمة ولا يوجد جنود متمركزون هناك، لذلك كان هدفي الابتعاد قدر الإمكان"

حافلة إسرائيلية متضررة بعد تعرضها لإطلاق نار في الضفة الغربية بالقرب من سلواد، 20 أغسطس، 2022. (Courtesy)
حافلة إسرائيلية متضررة بعد تعرضها لإطلاق نار في الضفة الغربية بالقرب من سلواد، 20 أغسطس، 2022. (Courtesy)

قال سائق حافلة تعرضت لإطلاق نار في وسط الضفة الغربية ليل السبت، والذي نال الثناء على استجابته السريعة، يوم الأحد أنه لم يواجه مثل هذا الموقف من قبل.

قال السائق الذي لم يُذكر اسمه لموقع “واينت” الإخباري: “في طريقي إلى [مستوطنة] أريئل سمعت طلقات نارية. زدت السرعة وابتعدت عن المكان. المنطقة مظلمة ولا يوجد جنود متمركزون هناك، لذلك كان هدفي الابتعاد قدر الإمكان”.

تم إطلاق النار من بلدة سلواد على حافة تابعة لشركة “إيغد تعفوراه” سافرت على الطريق رقم 60، الطريق السريع الرئيسي بين شمال وجنوب الضفة الغربية، بالقرب من مستوطنة عوفرا، حسبما جاء في بيان للجيش الإسرائيلي.

الحافلة  كانت مليئة بالركاب عند وقوع الهجوم وتم العثور على ثمانية ثقوب على الأقل على نوافذ وجسم الحافلة، وفقا للمجلس الإقليمي بنيامين.

وقال السائق: “فقط عند اقترابي من شيلو نزلت من الحافلة ورأيت الأضرار”، مضيفا أن هذا لم يكن طريقه المعتاد، “لم أر شيئا كهذا من قبل” كما قال. لم أنم طوال الليل، ما زلت أرجف”.

ولم تقع إصابات في الهجوم.

وقالت يوفال حداد، إحدى ركاب الحافلة، لموقع “واينت”: “سمعنا دوي انفجارات. بداية، اعتقدت أن شيئا سقط من الحافلة”.

“لكن عندما رأيت مسافرين آخرين يحاولون الاختباء، افترضت أن يكون ذلك حادث إلقاء حجارة. اتصلنا بالشرطة… عندما نزلنا من الحافلة في شيلو رأينا أن الحافلة مليئة بالثقوب”.

وأضافت: “سنمضي قدما – هذا بلدنا – ولكن من الواضح أن ذلك يثير التوتر بعض الشيء. لدينا أطفال… نتحدث عن حياة بشر”.

وصل مسعفون إلى المفرق ولكن في نهاية المطاف لم يضطروا إلى تقديم العلاج لأي شخص. في غضون ذلك، بدأ الجيش عمليات بحث عن مطلق النار.

وأشادت تمار روحانا، من نقابة “كواح لعوفديم – منظمة عمالية ديمقراطية” بتصرف السائق، والذي منع كارثة، على حد قولها.

وقالت: “فقط بفضل سعة حيلة السائق تم تجنب كارثة كبيرة”.

“إننا ندعم السائقين الذين يتواجدون على الخطوط الأمامية كل يوم ويتعاملون مع إرهاب إلقاء الحجارة من جهة وعنف الركاب من جهة أخرى. وهذا تذكير يومي بضرورة الاعتراف بالسائقين كموظفين عموميين وهذا ما سنواصل النضال من أجله”.

وقال رئيس المجلس الإقليمي بنيامين، يسرائيل غانتس، إن إطلاق النار كان جزءا من تصعيد مستمر من قبل المسلحين الفلسطينيين ويظهر “فقدان قوة الردع” من جانب السلطات الإسرائيلية.

وأضاف: “نطالب باتخاذ إجراءات فورية وحاسمة وعميقة للقضاء على الإرهاب واستعادة قوة الردع على الأرض”.

توضيحية: جنود اسرائيليون ينفذون عمليات في الضفة الغربية، 18 أغسطس، 2022. (Israel Defense Forces)

جاء الحادث وسط تصاعد التوترات في الضفة الغربية، حيث كثفت القوات الإسرائيلية من حملات الاعتقالات وعملياتها في أعقاب موجة من الهجمات ضد إسرائيليين والتي أسفرت عن مقتل 19 شخصا في وقت سابق من هذا العام.

في وقت سابق السبت، تم اعتقال ثلاث نساء فلسطينيات من نابلس وتم العثور على بندقية محلية الصنع في مركبتهن بالقرب من حاجز في الضفة الغربية.

ويوم الجمعة، قُتل فلسطيني يبلغ من العمر 58 عاما بنيران القوات الإسرائيلية خلال عملية عسكرية في شمال الضفة الغربية، حسبما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

ساهم في هذا التقرير إيمانويل فابيان

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال