مايكروسوفت: قراصنة إيرانيون يستهدفون شركات تكنولوجيا دفاعية إسرائيلية وأمريكية
بحث

مايكروسوفت: قراصنة إيرانيون يستهدفون شركات تكنولوجيا دفاعية إسرائيلية وأمريكية

قالت عملاقة التكنولوجيا إن الخلية أجرت محاولة سرقة مكثفة لكلمات المرور ضد 250 مستخدما لبرنامج "أوفيس"؛ شملت الأهداف شركات الشحن البحري التي تمارس أعمالها في الشرق الأوسط

صورة توضيحية: خبير في الأمن السيبراني يقف أمام خريطة إيران وهو يتحدث إلى الصحفيين حول تقنيات القرصنة الإيرانية، في 20 سبتمبر 2017، في دبي، الإمارات العربية المتحدة. (أسوشيتد برس / كمران جبريلي)
صورة توضيحية: خبير في الأمن السيبراني يقف أمام خريطة إيران وهو يتحدث إلى الصحفيين حول تقنيات القرصنة الإيرانية، في 20 سبتمبر 2017، في دبي، الإمارات العربية المتحدة. (أسوشيتد برس / كمران جبريلي)

أعلنت عملاق التكنولوجيا “مايكروسوفت” يوم الاثنين أنها حددت مجموعة من القراصنة الإيرانيين الذين إستهدفوا شركات تكنولوجيا دفاع إسرائيلية وأمريكية باستخدام اصداراتها، بالإضافة إلى شركات التي تدير الشحن البحري في الشرق الأوسط.

جاء البيان في الوقت الذي تبادلت فيه إسرائيل وإيران التهم بشن هجمات على سفن في الشرق الأوسط، ووسط تقارير عن جهود متنامية من جانب طهران للانتقام لمقتل عالمها النووي الكبير محسن فخري زاده العام الماضي.

في منشورها، قالت “مايكروسوفت” أنها حددت لأول مرة خلية القرصنة – الملقبة بـ DEV-0343 – في شهر يوليو.

وقالت الشركة إن القراصنة نفذوا “محاولة سرقة مكثفة لكلمات المرور ضد أكثر من 250 مستخدم  لبرنامح ’أوفيس 365’، مع التركيز على شركات تكنولوجيا الدفاع الأمريكية والإسرائيلية، أو موانئ دخول الخليج العربي، أو شركات النقل البحري العالمية التي لها وجود تجاري في الشرق الأوسط”.

وذكر البيان أنه “تم اختراق قرابة 20 من المستخدمين المستهدفين بنجاح فقط، لكن DEV-0343 تواصل تطوير تقنياته لتحسين هجماته”.

ومن بين الأهداف كانت “شركات الدفاع التي تدعم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وشركاء الحكومة الإسرائيلية الذين ينتجون رادارات عسكرية وتكنولوجيا الطائرات بدون طيار وأنظمة الأقمار الصناعية وأنظمة اتصالات الاستجابة للطوارئ”.

“من المرجح أن يدعم هذا النشاط المصالح الوطنية لجمهورية إيران الإسلامية، والتقاطع المكثف في الاستهداف الجغرافي والقطاعي مع الجهات الفاعلة الإيرانية، ومواءمة التقنيات والأهداف مع جهة فاعلة أخرى منشؤها إيران”، ذكر البيان.

صورة توضيحية: أشخاص يمرون بالقرب من مكتب مايكروسوفت في نيويورك، 10 نوفمبر، 2016 (AP Photo / Swayne B. Hall)

وقالت “مايكروسوفت” إن جهود القرصنة يمكن أن تساعد إيران على تعقب “خدمات الأمن المعادية لها والشحن البحري في الشرق الأوسط”.

وأضافت الشركة “أن الوصول إلى صور الأقمار الصناعية التجارية وخطط وسجلات الشحن المملوكة يمكن أن يساعد إيران في التعويض عن تطوير برنامجها الخاص للأقمار الصناعية”.

تم الإبلاغ عن العديد من الهجمات الإلكترونية الإيرانية المزعومة على إسرائيل في السنوات الأخيرة، بما في ذلك التي استهدفت البنية التحتية للمياه في عام 2020. وتم الإبلاغ عن آخرها الأسبوع الماضي.

انخرطت إسرائيل وإيران في حرب غير مباشرة استمرت لسنوات، حيث يُزعم أن إسرائيل توجه معظم جهودها – بما في ذلك العديد من الهجمات الإلكترونية المشتبه بها – لتعطيل البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال