مؤسسو شركة “بن آند جيري”: قرار مقاطعة المستوطنات لا يعني مقاطعة إسرائيل
بحث

مؤسسو شركة “بن آند جيري”: قرار مقاطعة المستوطنات لا يعني مقاطعة إسرائيل

"نحن ندعم بشدة حق إسرائيل في الوجود ولكننا ضد سياسة معينة" يقول بن كوهين، ويضيف جيري غرينفيلد أن الاتهامات بمعاداة السامية ليست مفاجئة ولكنها مؤلمة

يتحدث بن كوهين (يسار) وجيري غرينفيلد (يمين) مع "أكسيوس" في مقابلة صدرت في 10 أكتوبر 2021 (لقطة شاشة)
يتحدث بن كوهين (يسار) وجيري غرينفيلد (يمين) مع "أكسيوس" في مقابلة صدرت في 10 أكتوبر 2021 (لقطة شاشة)

في مقابلة نشرت يوم الأحد، قال مؤسسو شركة “بن آند جيري” للمثلجات إن قرار الشركة الأخير بوقف بيع منتجاتها في المستوطنات لم يكن مقاطعة لإسرائيل.

وقال جيري غرينفيلد لمنصة “اكسيوس على HBO”: “أعتقد أن الغضب يستند إلى حد كبير على معلومات مضللة. أعتقد أن شركة بن آند جيري والشركة الأم يونيليفير توصف إلى حد كبير بأنها تقاطع إسرائيل، وهذا ليس هو الحال على الإطلاق”.

وقال كوهين “كنا دائما نؤيد حل الدولتين، لكن سياسة الحكومة الإسرائيلية هي المصادقة على المستوطنات في الأراضي المحتلة التي تزيد من صعوبة التوصل إلى حل الدولتين بالفعل”.

وأضاف “أنا لا أعتبر ذلك على أنه حجب للمال. نحن لا نريد بيع المثلجات في الأراضي المحتلة”.

باع غرينفيلد وكوهين الشركة منذ عقود ولا يسيطرا على عملياتها، على الرغم من استمرار ارتباطهما بالشركة.

أعلنت الشركة في يوليو أنها ستتوقف عن بيع منتجاتها في ما أسمته “الأراضي الفلسطينية المحتلة”، في الضفة الغربية والقدس الشرقية. ستأتي هذه الخطوة مع انتهاء اتفاقية ترخيص الشركة في امتيازها المحلي في نهاية عام 2022، ولن يتم تجديدها.

وصرحت شركة “يونيليفير” بأنها تأمل في مواصلة ممارسة الأعمال التجارية في إسرائيل نفسها وأنها تعارض حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات.

ومع ذلك، ليس من الواضح ما إذا كانت منتجات “بن آند جيري” ستظل متاحة في إسرائيل عندما يسري الحظر في نهاية العام المقبل، حيث يحظر القانون الإسرائيلي التمييز ضد المواطنين الإسرائيليين في المناطق الفلسطينية.

عندما سئل عن سبب عدم وقف المبيعات لإسرائيل تماما إذا كانوا لا يتفقون مع السياسة الحكومية، رد كوهين على الفور  رافضا الفكرة.

وقال “حسنا، أنا أختلف مع حكومة الولايات المتحدة، لكن لا يمكننا التوقف عن البيع في الولايات المتحدة. أعتقد أنه من الجيد أن تكون منخرطا في بلد ما أو أن تكون مواطنا في بلد ما وتحتج على بعض سياسات البلد”.

مضيفا “نحن ندعم بشدة حق إسرائيل في الوجود لكننا ضد سياسة معينة”.

الشاحنات متوقفة في مصنع مثلجات بن آند جيري في منطقة بير توفيا الصناعية، 20 يوليو 2021 (AP Photo / Tsafrir Abayov)

وسئل الاثنان عن اتهامهما بمعاداة السامية  في أعقاب الإعلان.

وقال غرينفيلد “لا، لم أتفاجأ ومع ذلك عندما حدث ذلك كان لا يزال مؤلما. أتفهم أن الناس مستاؤون. إنها قضية عاطفية للغاية لكثير من الناس وهي قضية مؤلمة للغاية لكثير من الناس”.

اتخذ كوهين نغمة أكثر تفاؤلا: “كانت الإتهامات عادية جدا لأنها سخيفة. ماذا، أنا معاد لليهود؟ أنا يهودي. عائلتي يهودية. أصدقائي يهود”.

وسُئلا أيضا عن سبب استمرارهما في بيع المثلجات في ولاية جورجيا الأمريكية، التي تفرض قيودا على التصويت، وتكساس بقانونها الأخير لمكافحة الإجهاض، وقالا ردا على ذلك أنه على الرغم من أن الأمر يستحق الدراسة، فإن الاختلاف الرئيسي هو أن المستوطنات تعتبر غير شرعية بموجب القانون الدولي.

وقال غرينفيلد “تدعم بن آند جيري علنا حركة احتلال وول ستريت، وحركة حياة السود مهمة. ولكن على مر السنين، استمرت الشركة في بيع المزيد من المثلجات والازدهار”.

متظاهرون مؤيدون لإسرائيل يتظاهرون في مدينة نيويورك ضد بن آند جيري بسبب مقاطعة المستوطنات في 12 أغسطس 2021 (Luke Tress / Flash90)

في الشهر الماضي، أصبحت أريزونا أول ولاية أمريكية تتخذ خطوات وقامت بسحب الاستثمارات من شركتي “يونيليفير” و”بن آند جيري” ردا على مقاطعة المستوطنات الإسرائيلية.

وأضافت ولاية تكساس رسميا شركة “بن آند جيري” وشركتها الأم “يونيليفير” إلى قائمة الشركات التي تقاطع إسرائيل، وهي خطوة أخرى على طريق سحب الولاية لحوالي 100 مليون دولار من الشركتين. تم اتخاذ القرار بسبب التعريف الواسع لقانون مقاطعة تكساس لإسرائيل والذي يتضمن “الأراضي التي تسيطر عليها” – أي الضفة الغربية.

وأيضا، أعلنت ولاية نيوجيرسي أنها في طريقها لحذو نفس القرار، في حين بدأت نيويورك وفلوريدا وإلينوي وماريلاند ورود آيلاند إجراءات رسمية.

ساهم في هذا التقرير جيكوب ماغيد

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال