إسرائيل في حالة حرب - اليوم 290

بحث

ليفين يدعم تعيين أكاديمي ساعد في صياغة خطة الإصلاح القضائي كرئيس قادم للمحكمة العليا

بحسب التقرير فإن رفائيل بيطون هو مرشح الإئتلاف المفضل لخلافة إستر حايوت في قيادة المحكمة العليا، وهي خطوة ستتطلب أولا إقرار قانون التعيينات القضائية

رفائيل بيطون (YouTube screenshot, used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)
رفائيل بيطون (YouTube screenshot, used in accordance with Clause 27a of the Copyright Law)

أفادت قناة تلفزيونية إسرائيلية يوم الأحد أن المرشح الرئيسي للائتلاف لمنصب الرئيس المقبل للمحكمة العليا هو من المدافعين عن الإصلاح القضائي للحكومة الذي عمل مع وزير العدل ياريف ليفين على صياغة التشريع.

وفقا لأخبار القناة 12، يريد ليفين تعيين رفائيل بيطون، وهو محاضر بارز في كلية “سابير” للحقوق، ليحل محل رئيسة المحكمة العليا إستر حايوت عندما تتقاعد في وقت لاحق من هذا العام.

بيطون كان قد قال علنا إن محاكمة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالفساد غير مبررة.

وتعتمد هذه الخطوة على تمرير اقتراح مثير للجدل لمنح الإئتلاف سيطرة شبه كاملة على تعيين القضاة. سيسمح مشروع القانون أيضا للائتلاف بتعيين رئيس القضاة، على عكس النظام الحالي الذي يتم فيه ترقية القاضي الأقدم إلى منصب الرئيس.

وقالت الشبكة التلفزيونية، التي لم تشر إلى أي مصادر، إن مكتب ليفين لم ينف التقرير عندما تم الاتصال به.

ونفى بيطون التقرير باعتباره “أخبار كاذبة تماما”.

وزير العدل ياريف ليفين في الهيئة العامة للكنيست، 6 مارس، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)

وكتب في تغريدة “لم يتحدث أحد معي ولم أتحدث مع أي شخص بشأن أي تعيين في المحكمة العليا”.

كان بيطون من أشد المنتقدين للأنظمة القضائية والقانونية على حسابه على تويتر بينما انتقد معارضي التعديل المخطط له في القضاء. ودعا يوم الأحد إلى محاكمة جنود الاحتياط الذين يهددون بوقف الالتحاق بالخدمة العسكرية التطوعية احتجاجا على الإصلاح.

في تغريدة من عام 2021، زعم أن التهم الموجهة لنتنياهو لا مبرر لها وقال “لقد قمت بتدريس العدالة الجنائية في كلية الحقوق لسنوات عديدة، والحقيقة هي أنه ليس لدي أي فكرة عن سبب لائحة الاتهام المرفوعة ضد نتنياهو”.

يقول منتقدو الإصلاح القضائي أن أحد الدوافع الرئيسية وراءه هو رغبة نتنياهو في تفادي إدانة.

إلى جانب منصبه الأكاديمي، فإن بيطون عضو في مجلس إدارة صحيفة “غلوبس” الاقتصادية.

 

اقرأ المزيد عن