ليست تل أبيب فقط، الضواحي في إسرائيل تعد من أغلى المناطق في العالم أيضا
بحث

ليست تل أبيب فقط، الضواحي في إسرائيل تعد من أغلى المناطق في العالم أيضا

في معظم أنحاء العالم، وكذلك في إسرائيل، تكون الحياة في المناطق الحضرية المركزية في معظم البلدان أكثر تكلفة منها في الأطراف - ولكن هناك علاقة متبادلة بينهما

منتجات الألبان في قسم في سوبر ماركت أوشر عاد  في غفعات شاؤول، القدس، 27 أكتوبر، 2021. تصوير يوناتان سيندل / Flash90
منتجات الألبان في قسم في سوبر ماركت أوشر عاد في غفعات شاؤول، القدس، 27 أكتوبر، 2021. تصوير يوناتان سيندل / Flash90

ذكرت صحيفة “ذا إيكونوميست”، التي تنشر “مؤشر تكلفة المعيشة العالمية” سنويا، في مؤشرها لعام 2021 الذي نُشر الأسبوع الماضي، أن مدينة تل أبيب هي أغلى مدينة في العالم.

يقارن مؤشر تكلفة المعيشة بين 173 مدينة رئيسية في العالم. واحتلت تل أبيب مكانة عالية في المؤشر، عادة في العشر الافتتاحيات، لسنوات عديدة. جائت تل أبيب في مؤشر 2020 في المركز الخامس بعد زيورخ وباريس وهونغ كونغ وسنغافورة. قفزت هذا العام إلى المركز الأول بسبب قوة الشيكل الذي رفع الأسعار أمام الدولار.

سبب وجود إسرائيل في هذا المؤشر، وكذلك حقيقة وصولها إلى القمة، هي قوة الاقتصاد الإسرائيلي، وخاصة صناعة التكنولوجيا العالية، التي نمت في أزمة كورونا بينما تحطمت الصناعات الأخرى. لكن احتلال تل أبيب للمقام الأول أثار ردود فعل غاضبة من الجمهور ووسائل الإعلام. وذلك لأن الإسرائيليين من الطبقة الوسطى والضعيفة يتضررون ويعانون من غلاء المعيشة.

على الرغم من ارتفاع الأسعار، فإن الأجور في إسرائيل ليست عالية، ومقارنة بالدول الأخرى ذات تكاليف المعيشة المرتفعة فهي منخفضة. عند مقارنة الأجور والمزايا في إسرائيل مع تلك الموجودة في البلدان التي تقع فيها المدن التالية لتل أبيب في مؤشر تكلفة المعيشة، يجد المرء أن الإسرائيليين يكسبون أقل، بهامش ضخم.

نيويورك هي سادس أغلى مدينة في العالم، ولوس أنجلوس في المركز التاسع. متوسط ​​الدخل في الولايات المتحدة هذا العام هو 6658 دولارا شهريا (21،039 شيكل شهريا) – أكثر من 3 أضعاف متوسط ​​الدخل في إسرائيل، الذي وصل إلى 6068 شيكل فقط شهريا في يوليو من هذا العام.

متوسط ​​الدخل في فرنسا، وعاصمتها الثانية في العالم من حيث تكلفة المعيشة، هو 3883 يورو (13,902 شيكل شهريا) – أي أكثر من ضعف متوسط ​​الدخل في إسرائيل. يبلغ متوسط ​​الدخل في سويسرا 9916 فرنك (34,212 شيكل شهريا) – أي أكثر من خمسة أضعاف الدخل في إسرائيل.

يبلغ متوسط ​​الدخل في هونغ كونغ (التي ينفصل اقتصادها عن اقتصاد الصين) 7360 شيكل شهريا – أي بزيادة قدرها 17% عن إسرائيل. في سنغافورة، يبلغ متوسط ​​الدخل حوالي 14,300 شيكل شهريا – أكثر من ضعف الدخل في إسرائيل.

وفقا لمؤشر الدخل المتوسط ​​للبنك الدولي، فإن متوسط ​​الدخل في إسرائيل أقل من متوسط ​​الدخل في جميع البلدان التي تحتل مدنها الكبيرة من المرتبة الثانية إلى الثامنة عشر في مؤشر تكلفة المعيشة في “ذا إيكونوميست” – سويسرا، فرنسا، الولايات المتحدة الأمريكية، الدنمارك، اليابان، النرويج، كوريا الجنوبية، النمسا، أستراليا، بريطانيا، ايرلندا، وألمانيا. في المرتبة 19 فقط من حيث تكلفة المعيشة هناك مدينة تقع في بلد يكسب سكانه أقل من الإسرائيليين – هي شنغهاي في الصين.

“في إسرائيل لا استطبع أن أملك منزلا في سن الأربعين”

في معظم أنحاء العالم، وكذلك في إسرائيل، تكون الحياة في المناطق الحضرية المركزية في معظم البلدان أكثر تكلفة منها في الأطراف – ولكن هناك علاقة متبادلة بينهما.

روي سومخ، إسرائيلي في سينداي، اليابان (الصورة: بإذن من المصور)

إذا كانت تكلفة المعيشة المرتفعة قد ميزت تل أبيب فقط، وبقية البلاد هي رخيصة، لكان من الممكن أن يعيش أصحاب الأجور المنخفضة مستوى معيشيا معقولا في مكان آخر، على الرغم من أن البعض يعملون في تل أبيب ويواجهون صعوبة في الوصول للعمل في ظل المواصلات الحالية. لكن في الواقع، تكلفة المعيشة مرتفعة حتى خارج تل أبيب، حتى في الأطراف، حتى بالمقارنة مع أطراف البلدان الأخرى.

“العيش في إسرائيل مكلف للغاية”، كما يقول روعي سومخ، وهو إسرائيلي يملك العديد من الشركات الصغيرة، ويعيش في مدينة سينداي في اليابان، على بعد حوالي 300 كيلومتر شمال طوكيو. قال: “أختي، على سبيل المثال، تستأجر شقة في موشاف في إسرائيل مقابل 7000 شيكل. يبدو لي ذلك جنونيا. الحياة هنا اجتماعية للغاية ومريحة للغاية. لم أكن لأتمكن من شراء منزل خاص بي في إسرائيل في سن الأربعين”.

شالوم أفيتان، وهو إسرائيلي يعيش في مدينة هلسنغبورج بالسويد، على بعد 600 كيلومتر جنوب العاصمة ستوكهولم وبالقرب من القناة التي تفصل بين السويد والدنمارك، يقول أيضا: “أعتقد أن الحياة أرخص هنا مما هي عليه في إسرائيل، بما في ذلك الأطراف، لأن هناك تنوع أكبر وأوسع يسمح لنا بالشراء بسعر رخيص. كل هذا نسبة إلى الراتب طبعا. كثيرا من الإسرائيليين الذين يعيشون هنا توقفوا إلى حد كبير عن زيارة إسرائيل لمجرد التكلفة”.

مي ناحوم سامستادمون، إسرائيلية متزوجة من نرويجي وتعيش في بلدة ليلهامر، 120 كيلومترا شمال أوسلو، قالت إن العيش في المناطق غير المركزية في النرويج سيكون مكلفا أيضا بالنسبة لإسرائيل.

بلدة ليلهامر في النرويج (الصورة: ماي ​​ناحوم سامستادمون)

وفقا لها: “الطعام، الخضروات، اللحوم، وما إلى ذلك، باهظة الثمن هنا. من الصعب التعود على مثل هذا التغيير الكبير في الأسعار. لي شخصيا، أصعب شيء يمكن التعود عليه هو سعر الكهرباء. باهظة الثمن حقا هنا هذا الشهر دفعنا 2300 كرونة (حوالي 800 شيكل شهريا) فقط على أبسط الأشياء مثل التدفئة والمياه الساخنة”.

“من ناحية أخرى، هناك الكثير من الأشياء التي يمكن الحصول عليها مجانا من الدولة. التعليم بما في ذلك التعليم العالي، على سبيل المثال، مجاني. السفر بالسيارة على الطرق السريعة يكلف الكثير، لكن القطار مريح ورخيص نسبيا، لذلك هناك بديل”.

يشير مؤشر تكلفة المعيشة لمجلة “ذا إيكونوميست” فقط إلى مناطق حضرية كبيرة ولا يشمل سوى مدينة إسرائيلية واحدة، تل أبيب – حيث تمثل عادة في الخارج غوش دان بأكملها، على الرغم من أن الأسعار في المؤشر تمثل بشكل أساسي تل أبيب نفسها. ومدينة القدس ليست ممثلة أيضا.

بقدر ما هو معروف، لا يوجد مؤشر يقارن بين المدن في الأطراف في إسرائيل والبلدان الأخرى. تنشر مجلة “كيوورلد” مؤشرا لتكلفة المعيشة الوطنية في بلدان مختلفة – أي مؤشر يشمل كل من المدن الكبرى والأطراف. في أحدث مؤشر لها صدر في فبراير 2020 – أي قبل أزمة كورونا – جاءت إسرائيل في المركز الثامن على مستوى العالم، بعد سويسرا والنرويج وأيسلندا واليابان والدنمارك وجزر الباهاما ولوكسمبورغ، وقبل فرنسا في المركز الرابع عشر والولايات المتحدة في المركز العشرين.

ينشر موقع “نومباو” الإلكتروني، الذي أسسه الخبير الاقتصادي الصربي ملادين أداموفيتش، عينة شاملة جدا من الأسعار في العديد من المدن حول العالم، بما في ذلك المدن الطرفية في إسرائيل مثل بئر السبع وإيلات وعكا وكرميئيل ونهاريا وكريات شمونة. يعرض الموقع أسعار قائمة طويلة من المنتجات في كل مدينة، ويسمح بإعداد جدول يقارن مدينتين مختلفتين. ومع ذلك، فإن العينة الموجودة في الموقع جزئية ولا يُزعم أنها تشمل جميع مكونات تكلفة المعيشة لإنشاء مؤشرها الكامل مثل مؤشر “ذا إيكونوميست”.

مدينة هلسينغبورغ، السويد (الصورة: شالوم أفيتان)

مؤشرات مثل مؤشر “ذا إيكونوميست” المفصل والمعقد تعاني أيضا من مشكلة منهجية – تختلف عادات الاستهلاك من بلد إلى آخر، وكذلك بين القطاعات المختلفة في سكان البلدان نفسها، ومن الصعب، بل من المستحيل، إنشاء سلة عالمية موحدة من التدابير. يمكن اعتبار سلعة أو خدمة أساسية في بلد ما طعاما نادرا أو هواية غريبة في بلد آخر. لذلك، ينبغي النظر إلى مؤشرات تكلفة المعيشة كتقدير يعطي الصورة العامة.

ومع ذلك، تظهر عينات مختلفة حول هذا الموضوع تقديرات مماثلة، والتي تظهر باستمرار أن بعض البلدان هي باهظة الثمن بشكل خاص – بما في ذلك إسرائيل، وليس فقط في تل أبيب والمركز.

للحصول على فكرة مقارنة لتكلفة المعيشة في أطراف البلدان باهظة الثمن، أجرينا عينة صغيرة، قمنا فيها بفحص أسعار 15 منتجا وخدمة أساسية في 11 مدينة في محيط بلدان مختلفة، أكبر مدنها هي أغلى 20 مدينة في العالم. قمنا بجمع المعلومات من السكان الذين يعيشون في المدن، ومن مواقع التسوق عبر الإنترنت لمحلات السوبر ماركت والمتاجر ومن موقع “نومباو” الإلكتروني.

المدن التي قمنا بتصميمها هي معالوت ترشيحا في إسرائيل، هوثورن في ولاية نيفادا في جنوب الولايات المتحدة؛ كارديف، عاصمة ويلز في المملكة المتحدة؛ بلدتان في المحيط الفرنسي – ويلفرانس سور مير وآنسي؛ بلدتان بعيدتان في أستراليا – مالدورا في ولاية فيكتوريا وهوبارت في تسمانيا؛ قرية بيل في سويسرا؛ وكذلك ليلهامر في نوفغوروديا وهلسينغبورغ في السويد وسينداي في اليابان.

مدينة هوبارت في تسمانيا، أستراليا (الصورة: برين بينزغاور ، معتمد للاستخدام المجاني)

تظهر العينة، بالإضافة إلى المقارنة الجزئية لهذه المدن مع بئر السبع وعكا ونهاريا، أن الحياة في الأطراف أرخص من الحياة في المناطق الحضرية الكبيرة في جميع البلدان باهظة الثمن. يرجع ذلك أساسا إلى أسعار الشقق المعروضة للبيع والإيجار، وهي أغلى عدة مرات في المركز، وفي كل مكان تقريبا. المنتجات الأخرى لها أسعار وطنية، على الرغم من أن بعض المواد الغذائية الأساسية والسفر أرخص أيضا في أطراف بعض البلدان.

تظهر المقارنة أيضا أن الأطراف الإسرائيلية ليست الأغلى في العالم. في كل من المنتجات والخدمات الخمسة عشر التي تم فحصها، لم يكن السعر في الأطراف الإسرائيلية هو الأعلى بين البلدان باهظة الثمن التي أخذنا عينات منها.

في الوقت نفسه، فإن النطاق السعري لمعظم المنتجات والخدمات التي قمنا بفحصها في الأطراف الإسرائيلية مشابه لنطاق أسعار البلدان الأخرى باهظة الثمن، وهو أعلى من النطاق السعري لبعضها، وبشكل عام معالوت ترشيحا في مكان “محترم” في مؤشر تكلفة المعيشة بالمدن الطرفية في العالم. هذا، حتى قبل الأخذ في الاعتبار أن هذه البلدان باهظة الثمن بشكل خاص مقدما، وأن متوسط ​​ومتوسط ​​الأجور فيها جميعا أعلى مما هو عليه في إسرائيل، وفي بعض الحالات أعلى بعدة مرات.

البيوت في معالوت أغلى منها في ليلهامر

سعر الشقة المعروضة للبيع في النقب والجليل، حتى في بلدة تطوير مثل معالوت ترشيحا، أعلى من أسعار الشقق في المدن الإسكندنافية الرعوية والساحرة مثل ليلهامر وهلسنغبورج.

شقة من أربع غرف في حي غير فخم في معالوت تعرض للبيع بسعر يتراوح بين مليون و1.4 مليون شيكل. النطاق السعري للشقق المكونة من 4 غرف في الأحياء غير الفخمة في بئر السبع أكبر، حيث يتراوح بين 800 ألف شيكل و1.8 مليون شيكل.

في ليلهامر تجد مثل هذه الشقق بأسعار تتراوح بين 600 ألف شيكل ومليون شيكل. في هلسينغبورج، كلفت ما بين 400 ألف شيكل و1.4 مليون شيكل.

أيضا في أطراف اليابان وكوريا الجنوبية، تُباع الشقق بأسعار معقولة. في الأحياء غير المرموقة في كيوجو، كوريا، يمكن إيجاد شققا بسيطة من 4 غرف (وفقا للتعريف الإسرائيلي لهذه الشقق) – مستعملة وحتى جديدة – بسعر 900 ألف إلى 1.5 مليون شيكل.

في سينداي، اليابان، هناك فجوة بين أسعار الشقق المستعملة، والتي تتراوح من 250 ألف شيكل إلى نصف مليون فقط للشقة المكونة من أربع غرف، والشقق الجديدة، والتي تبلغ تكلفتها في الأحياء غير الفخمة في سينداي حوالي نفس سعر معالوت وهو من 1.1 حتى 1.5 مليون شيكل لشقة من أربع غرف.

شاطئ البحيرة في مدينة آنسي في فرنسا (الصورة: بقلم أليكس براون – نُشرت في الأصل على موقع فليكر باسم Lac d’Annecy، CC BY 2.0)

شقق بسيطة مكونة من أربع غرف في انسي، فرنسا (حسب تعريفها الإسرائيلي) تكلفتها تقريبا نفس تكلفة معالوت والتكلفة المتوسطة ​​في بئر السبع، حوالي 1.2 مليون شيكل في المتوسط. في كارديف، ويلز، تقدر كلفتها بمتوسط ​​مليون ونصف شيكل، أي أكثر بقليل من المتوسط ​​المحلي لبئر السبع ومعالوت ترشيحا.

من الأطراف التي فحصناها، أغلى الشقق هي في الولايات المتحدة وسويسرا وأستراليا. شقة من 4 غرف في هوثورن، في صحراء نيفادا، تكلف ما بين 2-3 ملايين شيكل. هذه عادة شقة جديدة، حيث من الصعب العثور على شقق مستعملة في هوثورن للبيع. في بلدة بيل في سويسرا، تُعرض هذه الشقق بأسعار تتراوح من مليونين إلى مليونين ونصف شيكل، بينما في مالدورا، وهي مدينة نائية في أستراليا، تكلفتها أكثر من مليونين ونصف المليون شيكل.

يعتبر استئجار شقة في أطراف إسرائيل رخيصا نسبيا، ربما لأن معظم الشباب يستأجرون شققا في وسط البلاد، بينما يفضلون في الأطراف شراء منازل. في معالوت يمكنك أن تجد شقق 4 غرف للإيجار في حدود 2000 إلى 2400 شيكل شهريا، بينما في بئر السبع في حدود 2000 إلى 4000 شيكل.

شقق 4 غرف (في تعريفها الإسرائيلي) معروضة للإيجار في آنسي، فرنسا، بمتوسط ​​سعر 3800 شيكل شهريا، في كارديف، ويلز، بأسعار تتراوح بين 3800 شيكل إلى 5000 شيكل شهريا، في سينداي، اليابان، بين 2100-3100 شيكل، في هوثورن، نيفادا، حوالي 3000 شيكل في المتوسط ​، في مالدورا، أستراليا، في المتوسط ​​حوالي 4100 شيكل، وفي المحيط السويسري في النطاق السعري بين 4000-5500 شيكل.

كارديف، عاصمة ويلز، المملكة المتحدة (الصورة: عيناف بن يهودا)

في أطراف الدول الاسكندنافية، شقق الإيجار باهظة الثمن: بين 5000-6000 شيكل شهريا في ليلهامر ومتوسط ​​حوالي 4500 شيكل شهريا في هلسنغبورغ.

في كوريا من غير المقبول استئجار الشقق. يميل أصحاب المنازل إلى إقراض الشقق للكوريين الذين لا يمكلون شقتهم الخاصة مقابل وديعة تأمين تزيد قليلا عن نصف فائدة قيمة العقار الذي يعيدونه إلى المستأجرين عند الإخلاء، أو بعد عامين (اللاحق بينهما). في الواقع، يدفع المستأجر للمالك الفائدة على قيمة العقار وضمانة عن اهتراء الشقة، لذا فهو يدفع أقل بكثير من المستأجر في الغرب، ولكن في ظل ظروف أكثر صرامة.

أسعار معظم المنتجات الغذائية في معظم البلدان التي فحصناها هي أسعار وطنية، ولكن ليس في جميع البلدان وليس في جميع المنتجات، وعموما، فإن الطعام في الأطراف أرخص قليلا.

في إسرائيل، يعتبر الطعام في البلدات العربية والأحياء العربية في المدن المختلطة أرخص مما هو عليه في التجمعات اليهودية، لأن سوق الطعام العربي لديه سلسلة إمداد منفصلة. يشتري العديد من السكان اليهود في الجليل الطعام من سلاسل البيع بالتجزئة العربية مثل عاصي سنتر في معليا وسوق فيصل في نهاريا، ويتمتعون بأسعار أرخص قليلا مقارنة بالمركز. هذه الميزة الطفيفة لا تجعل الطعام في معالوت أو نهاريا رخيصا بأي مقارنة دولية.

كيلو أرز، أبسط وأرخص نوع، سعره خمسة شيكل في ترشيحا. وبالمثل، فهو مشابه للحد الأدنى لسعر الأرز في ويلز، وفلفرانس-سور-مير في فرنسا والأطراف السويدية والسويسرية والأسترالية، وأرخص بكثير فقط من سعره في هوثورن أو ليلهامر – وهو 14 شيكل على الأقل، فل كلاهما.

يمكن العثور بسهولة على كيلو دجاج، أبسط وأرخص نوع وجدناه، في معالوت وترشيحا بحوالي 20 شيكل – وهو سعر يصعب العثور عليه في غوش دان. وفقا لعينتنا، فإن سعر الدجاج الأساسي والرخيص مشابه في هوثورن في نيفادا وهوبارت في فيكتوريا، أستراليا، وأكثر تكلفة في الأطراف النرويجية والسويسرية. في المدن الطرفية التي فحصناها في فرنسا وبريطانيا والسويد، يمكنك العثور على كيلو دجاج بأقل من نصف السعر في الجليل.

يباع كيلو التفاح في شمال إسرائيل بمتوسط ​​15 شيكل. في ويلز والنرويج وجنوب السويد، يمكن العثور على التفاح بحوالي ثلث هذا السعر. حتى في محيط فرنسا ونيفادا وأستراليا يعتبر التفاح أرخص. سعر الطماطم في الجليل – حوالي 5 شيكل للكيلو في المتوسط ​، أعلى قليلا من السعر في وفلفرانس-سور-مير، وأقل من السعر في أطراف الدول الغربية الأخرى التي فحصناها، والتي تتراوح بين سبعة شيكل في المتوسط في المدن الاسكندنافية بسعر 13 أو 14 شيكل للكيلوغرام الواحد في سويسرا.

حتى الضروريات الأساسية التي يتم التحكم في أسعارها في إسرائيل ليست رخيصة. سعر الخبز الموحد في إسرائيل – 3.9 شيكل – أعلى من سعر الخبز الأساسي في ويلز، وفلفرانس-سور-مير، فرنسا، وهلسنغبورغ، السويد، وأقل قليلا من السعر في أطراف نيفادا وسويسرا وفيكتوريا، أستراليا. فقط في ليلهمار الخبز الأساسي هو ضعف الثمن.

سعر الجبن الصلب المقطّع إلى شرائح تحت الإشراف في إسرائيل – 40 شيكل للكيلو – أعلى من السعر في المدن الطرفية التي فحصناها في المملكة المتحدة والسويد وسويسرا وأستراليا وأقل قليلا من سعر فرنسا والنرويج والولايات المتحدة الأمريكية. البيض في إسرائيل – علبة 12 بيضة غير عضوية تباع بسعر 10.5 شيكل وفي محيط نيفادا والسويد تباع بأقل من نصف السعر المحدد في إسرائيل.

من الصعب مقارنة أسعار المواد الغذائية في إسرائيل بأسعار اليابان وكوريا، لأن عادات الأكل هناك مختلفة تماما عن العادات الغذائية الغربية والإسرائيلية (وهناك أيضا اختلافات كبيرة بين الأخيرتين).

يقول روعي سومخ، الذي يعيش في سينداي: “الفاكهة والخضار غالية هنا في اليابان، على سبيل المثال، كيلو التفاح يكلف 27 شيكلا حتى في السوق. شرش العنب يكلف 70 شيكل والطماطم الواحدة 5 شيكل. يمكن أن يتكلف البطيخ أو الشمام ما بين 100 شيكل و400 شيكل. هذه أشياء لا يأكلونها. الجبن الأصفر يكلف أيضا 4.5 شيكل للكيلو، وهو أغلى من سعره في إسرائيل. الأرز، وهو غذاء أساسي باهظ الثمن، الأرخص بسعر 25 شيكل للكيلو.

“من ناحية أخرى، هناك أشياء رخيصة جدا هنا. كيلو الدجاج، على سبيل المثال، يكلف 11 شيكل فقط. كيلو من لحم ضلع العجل يكلف 45 شيكل. كما أن الكحول رخيص جدا، وقنينة ماركة “شيبس” تكلف هنا 60 شيكل”.

معلوت ترشيحا، 2019 (تصوير: هادس بوروش ، فلاش 90)

يختلف نطاق أسعار الطعام في كوريا أيضا اختلافا كبيرا عن إسرائيل: اللحوم والبيض والفواكه والجبن تكلف أقل من نصف سعرها في إسرائيل، بينما الأرز أغلى والخبز والخضروات ضعف السعر.

عادة ما تكون أسعار الوجبات في مطاعم الوجبات السريعة وطنية، وهذه الوجبات في إسرائيل، حتى في الأطراف، هي الأغلى في البلدان التي فحصناها. يتراوح سعر وجبة في سلسلة همبرغر مثل برغر كنغ أو ماكدونالدز أو بيتزا أو فلافل أو شاورما في إسرائيل، بما في ذلك في الأطراف، من 30 إلى 50 شيكل.

في معظم الأطراف التي درسناها، يتراوح النطاق السعري بين 15 شيكل (في مطاعم الوجبات السريعة الرخيصة في كوريا أو النرويج أو ويلز)، إلى 30 شيكل، باستثناء أستراليا حيث يمكن أن يصل السعر إلى 40 شيكل، وفي سويسرا، حيث يصل سعر وجبة بيغ ماك 45 شيكل.

الوقود في إسرائيل هو أيضا من أغلى الأسعار في البلدان التي فحصناها، على الرغم من أن سعره يخضع للمراقبة. سعر اللتر من وقود 95 أوكتان في محطات الخدمة الذاتية يقف عند 6.38 شيكل. يمكن إيجاد محطات في الأطراف تبيع بسعر أقل من ذلك، ولكن ليس في كل مكان توجد مثل هذه المحطات – في معلوت ترشيحا، على سبيل المثال، لا توجد مثل هذه المحطة. تتراوح أسعار لتر وقود 95 أوكتان في البلدان الأخرى التي درسناها من حوالي 3 شيكل في نيفادا إلى 6.3 شيكل في ويلز والسعر يتراوح بين 5.8-6.5 شيكل في سويسرا.

المواصلات العامة في الأطراف الإسرائيلية هو أرخص البلدان التي فحصناها. تكلفة الركوب في حافلات البلدية في معلوت هي 4 شيكل. في الأطراف الأخرى التي فحصناها، يتراوح سعر الرحلة المنتظمة داخل المدينة من 4.2 شيكل في كيوجو، كوريا، إلى حوالي 10 شيكل في النرويج وسويسرا. مع ذلك، في البلدان باهظة الثمن في أوروبا، يتم تقديم خصومات سخية على الضمان الاجتماعي، حيث يسافر جميع المتقاعدين في السويد، على سبيل المثال، مجانا.

الحزم الخلوية الأساسية في إسرائيل رخيصة نسبيا. يمكن العثور على باقة في إسرائيل تتضمن مكالمات محلية غير محدودة وتصفح 200 جيغابايت مقابل 25 شيكل شهريا. تتراوح أرخص باقات تصفح الإنترنت التي وجدناها في البلدان المقابلة من 42 شيكل شهريا في سويسرا إلى حوالي 200 شيكل في كوريا، على الرغم من أن هذه الحزمة في بعض هذه البلدان تغطي أيضا الهاتف المنزلي والإنترنت، وقد تكون هناك حزم أرخص لم نقم باكتشافها بسبب قيود الاختبار المتاحة لدينا.

تركز مؤشرات تكلفة المعيشة المختلفة بشكل أساسي على السلع الاستهلاكية – الإسكان والغذاء والملابس والوقود وحزم السفر والاتصالات. يصبح القياس أكثر تعقيدا عندما نأخذ في الاعتبار الخدمات الاجتماعية – الصحة والتعليم والإسكان العام والقروض، التي تدعمها بعض البلدان.

في هذه المجالات، الوضع في الولايات المتحدة سيء، حيث توفر الدولة خدمات قليلة جدا، مما يجعل تكلفة المعيشة الأمريكية أعلى مما تبدو عليه، في حين أن الوضع في دول الرفاهية في شمال أوروبا، وفي فرنسا واليابان أفضل مما هو عليه في إسرائيل، مما يجعل تكلفة معيشتهم أقل.

لا يوجد في الولايات المتحدة تأمين صحي حكومي، ويضطر الأمريكيون إلى الاختيار بين التأمين الصحي المدعوم الذي تعتبر تغطيته محدودة او التأمين الخاص الذي يكلف اكثر بعدة مرات ضريبة الصحة الإسرائيلية والتأمينات الحكومية المماثلة المدفوعة في دول الرفاهية الأخرى. بينما في السويد والنرويج وويلز (ولكن ليس في إنجلترا) يمول التأمين الصحي ليس فقط العلاجات الطبية ولكن أيضا الأدوية الموصوفة.

في اليابان، التأمين الصحي باهظ الثمن – حوالي 800 شيكل شهريا، ويدفع اليابانيون مبالغ عالية مقابل زيارات الأطباء المتخصصين. من ناحية أخرى، سلة الأدوية والعلاجات الطبية في اليابان واسعة جدا، كما أن الدولة تدعم العلاجات الطبية التي تكلف ملايين الشواقل في إسرائيل، ودعم الأدوية واسع جدا ويتم توفير العديد من العلاجات، بما في ذلك علاجات الأسنان مجانا.

تتراوح الدفعة الشهرية للحضانة في إسرائيل من 850 شيكل شهريا للعائلات الفقيرة التي تستفيد أيضا من خدمات الحضانة العامة المدعومة من المنظمة النسائية الصهيونية العالمية ومنظمة “نعمات” وأيضا من مشاركة الدولة في الدفع، وحتى 4000 أو 5000 شهريا في الحضانات الخاصة في المركز و3000 إلى 4000 شيكل في الشمال. تستمر الحضانة في إسرائيل حتى سن 3 سنوات، وبعدها يكون التعليم مجانيا (باستثناء مدفوعات الوالدين) حتى الساعة 13:00، ويستمر الوالدان في دفع حوالي ألف شيكل شهريا للساعات الإضافية.

تكلف الحضانات في ولاية نيفادا ما بين 3000-4000 شيكل شهريا، ويبدأ التعليم العام المجاني هناك من سن الخامسة (إذا كان الوالدان مستعدين لأطفالهم للدراسة هناك). في سويسرا، الأسعار أعلى – ما بين 3000- 10,000 شيكل شهريا، وتبدأ الإعانة الحكومية في سن الرابعة.

الحضانات في ويلز تكلف حوالي 2700 شيكل شهريا لمدة نصف يوم (من الثامنة صباحا حتى الواحدة بعد الظهر) وحوالي 4500 شيكل ليوم كامل (من الثامنة صباحا حتى السادسة مساء، ساعات غير مقبولة في إسرائيل). من سن الثالثة، التعليم مجاني تماما، حتى في فترة ما بعد الظهر، وبدون مدفوعات الوالدين، على عكس إسرائيل.

حضانة، صورة توضيحية (الصورة: nilimage / iStock)

في السويد، يبدأ التعليم المجاني في سن الخامسة، وحتى ذلك الحين، يتم تحديد مدفوعات الحضانات ورياض الأطفال من خلال مفتاح معقد يعتمد على العمر والدخل – لكن الحد الأقصى للدفع هو 520 شيكل شهريا، أي أقل من الحد الأدنى للدفع في إسرائيل. في حين أن التعليم في النرويج مجاني تماما، في جميع الأعمار.

وكل هذا في حين يبلغ متوسط ​​الدخل في النرويج حوالي 18,361 شيكل شهريا – ثلاثة أضعاف متوسط ​​الدخل في إسرائيل. يبلغ متوسط ​​الدخل في السويد حوالي 14,130 شيكل في الشهر – أكثر من ضعف الدخل في إسرائيل. يبلغ متوسط ​​الدخل في اليابان حوالي 14,700 شيكل في الشهر – أكثر من ضعف الدخل في إسرائيل. ومتوسط ​​الدخل في أستراليا هو 16,390 شيكل شهريا – أعلى بحوالي 170% منه في إسرائيل.

أي مقارنة بين تكلفة المعيشة في إسرائيل وفي هذه البلدان الغنية يجب أن تأخذ في الاعتبار أن سكانها يكسبون أضعافنا – وبالتالي، حتى لو كان مستوى السعر مشابها، فإن مستوى معيشتهم أعلى بشكل واضح.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال