ليبرمان: أعمال بناء حاجز غزة تحت الأرض تتقدم بحسب البرنامج
بحث

ليبرمان: أعمال بناء حاجز غزة تحت الأرض تتقدم بحسب البرنامج

خلال زيارة لمواقع بناء الحاجز تحت الارضي، يشيد وزير الدفاع بالجيش لحفاظه على الهدوء، التأدية لازدهار جنوب اسرائيل

مراسل الجيش والامن في التايمز أوف إسرائيل

وزير الدفاع افيغادور ليبرمان والجنرال عيران اوفير يزوران موقع بناء حاجز تحت ارضي في منطقة حدود غزة، 25 اكتوبر 2017 (Ariel Hermoni/Defense Ministry)
وزير الدفاع افيغادور ليبرمان والجنرال عيران اوفير يزوران موقع بناء حاجز تحت ارضي في منطقة حدود غزة، 25 اكتوبر 2017 (Ariel Hermoni/Defense Ministry)

اعمال بناء الحاجز تحت الارضي حول قطاع غزة، الذي يهدف لمنع هجمات حماس عبر الانفاق، تتقدم بحسب البرنامج، قال وزير الدفاع افيغادور ليبرمان الذي زار المنطقة يوم الاربعاء.

وبدء العمل على بناء الحاجز تحت الارض في الصيف، ولكنه تسارع في الاشهر الاخيرة. وقد عبر الجيش عن مخاوف من محاولة حماس عقلة البناء عبر مهاجمة العمال، ولكنه تعهد الاستمرار بالمشروع بغض النظر عن ذلك.

وخلال زيارة لموقع بناء، قال وزير الدفاع إن المشروع “سوف يحسن بشكل كبير امن سكان جنوب اسرائيل بشكل عام، وسكان المنطقة المحيطة بغزة بشكل خاص، لأنه سوف يعرقل مخططات العدو لأذيتنا”.

ويتوقع انهاء بناء الحاجز الذي طوله 60 كلم، والذي يتم بنائه داخل اسرائيل، خلال عامين، وفقا للجيش. وسوف يشمل نظام دفاع تحت ارضي متطور بعمق عشرات الامتار تحت الارض – لم يحدد الجيش العمق – من اجل كشف وتدمير الاتفاق التي تم حفرها من اجل دخول الاراضي الإسرائيلية، بالإضافة الى سياج حديدي فوق الارض يشمل اجهزة مراقبة.

وسوف تعزز وزارة الدفاع أيضا الدفاع على ساحل غزة، وستبني كواسر امواج واجراءات دفاعية اخرى من اجل منع التسلل الى اسرائيل عبر البحر، كما حدث خلال حرب غزة عام 2014.

ورافق ليبرمان في زيارته الى شعبة غزة في الجيش نائب رئيس هيئة اركان الجيش افيف كوخافي؛ قائد القيادة الجنوبية ايال زمير؛ قائد الشعبة يهودا فوكس؛ والجنرال عيران اوفير، المسؤول عن مشروع حاجز غزة.

وزير الدفاع افيغادور ليبرمان يزور حدود قطاع غزة برفقة قائد شعبة غزة في الجيش الإسرائيلي يهودا فوكس وقائد القيادة الجنوبية ايال زمير، 25 اكتوبر 2017 (Ariel Hermoni/Defense Ministry)
وزير الدفاع افيغادور ليبرمان يزور حدود قطاع غزة برفقة قائد شعبة غزة في الجيش الإسرائيلي يهودا فوكس وقائد القيادة الجنوبية ايال زمير، 25 اكتوبر 2017 (Ariel Hermoni/Defense Ministry)

وخلال الزيارة، تطرق وزير الدفاع الى الهدوء الذي تسهده اسرائيل منذ حرب 2014، المعروفة بإسم عملية الجرف الصامد.

“الجنوب يتمتع من النمو والازدهار بسبب هدوء الاوضاع الامنية”، قال ليبرمان.

“الجنود الإسرائيليين المنتشرين هنا يقومون بعمل ممتاز، ويوفرون الامن للسكان وللمنطقة بأكملها. نحن نعمل على الحفاظ على هذا الهدوء”، قال.

وفي شهر اغسطس، قال غادي يركوني، رئيس مجلس اشكول الاقليمي، ان مشروع الحاجز تحت الارضي هو السبب الرئيسي لاجتذاب المنطقة الان العائلات الشابة، بعد حرب مدمرة استمرت 50 يوما مع حماس قبل ثلاثة اعوام.

غادي يركوني، رئيس مجلس اشكول المحلي (Facebook)
غادي يركوني، رئيس مجلس اشكول المحلي (Facebook)

“اعتقد ان بناء الحاجز هو الفعل الصحيح، البناء من اجل التوقف وتوفير حل لمسألة الانفاق، ولمسألة البلدات في المنطقة”، قال. “التصعيد في التطوير في هذه المنطقة لا يصدق”.

واقترح الجيش بناء الحاجز بعد الحرب. وخلال القتال، استخدمت حماس شبكة انفاقها بشكل مكثف لإرسال المقاتلين الى داخل اسرائيل ولنقل عملائها والذخائر داخل قطاع غزة.

ويتوقع ان يكلف المشروع حوالي 3 مليار شيقل، وسيكلف كل كيلومتر من الجزء تحت الارضي من الحاجز حوالي 41.5 مليون شيقل. وتكلفة السياج فوق الارض ادنى بكثير، حوالي 1.5 مليون شيقل لكل كيلومتر.

ويعمل عمال بناء وخبراء هندسة من انحاء العالم على المشروع، في عدة مواقع بناء على الحدود. وانهم يرتدون سترات مضادة للرصاص ويعملون تحت حراسة الجيش. ويحظر الدخول لمواقع العمل باستثناء ذلك.

طواقم البناء الإسرائيلية تعمل على بناء جدار إسمنتي حدودي فوق وتحت الأرض على طول الحدود مع غزة، سبتمبر 2016. (لقطة شاشة: Ynet)
طواقم البناء الإسرائيلية تعمل على بناء جدار إسمنتي حدودي فوق وتحت الأرض على طول الحدود مع غزة، سبتمبر 2016. (لقطة شاشة: Ynet)

وحتى نهاية العام، سيعمل اكثر من الف عامل اسرائيلي واجنبي على الحاجز في حوالي 40 موقعا.

ولكن يشكك بعض الخبراء بأن يكون الحاجز الحل الشاكل لمشكلة الانفاق، كما عادة يتم عرضه.

“لا يوجد حاجز لا يمكن تجاوزه”، قال العقيد يوسي لانغوتزكي، الذي كان في الماضي مستشار رئيس هيئة اركان الجيش حول مسألة الانفاق، خلال مؤتمر حول المسألة في العام الماضي.

وقال لتايمز أوف اسرائيل على هامش المؤتمر انه حتى في حال بناء اسرائيل نظام يمكنه كشف الانفاق يصل عمقها عشرات الامتار تحت الارض، سوف تقوم حماس لحفر انفاق اعمق.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال