ليبرمان يتعهد ببذل قصارى جهده لتجنب انتخابات رابعة
بحث
الإنتخابات الإسرائيلية 2020

ليبرمان يتعهد ببذل قصارى جهده لتجنب انتخابات رابعة

قال زعيم حزب ’يسرائيل بيتينو’، الذي رفض مرتين الإنضمام إلى حكومة نتنياهو اليمينية، إن الحزب ’سوف يتخذ قرارا بطريقة أو بأخرى’

زعيم حزب ’يسرائيل بيتينو’ أفيغدور ليبرمان يتحدث في مقر الحزب في موديعين، ليلة الانتخابات، 2 مارس 2020. (Sraya Diamant / Flash90)
زعيم حزب ’يسرائيل بيتينو’ أفيغدور ليبرمان يتحدث في مقر الحزب في موديعين، ليلة الانتخابات، 2 مارس 2020. (Sraya Diamant / Flash90)

تعهد زعيم حزب “يسرائيل بيتينو” أفيغدور ليبرمان يوم الثلاثاء ببذل “كل ما في وسعه” لتجنب إجراء انتخابات رابعة، بعد ان أظهرت النتائج الأولية أن حزبه يمكن أن يكون مرة أخرى في موقع صانع الملوك مع سبعة مقاعد.

ويبدو أن زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو على وشك الفوز في الانتخابات، بعد أن تم فرز حوالي 90% من الأصوات، لكنه لا يزال لدى كتلته أقل من 61 مقعدا في الكنيست المكونة من 120 عضوا، ما يعني أنه سيحتاج إلى دعم من حزب آخر أو منشقين من أحزاب المعارضة لتشكيل ائتلاف.

وقال ليبرمان للصحفيين خارج منزله في مستوطنة نوكديم: “كما وعدنا الناخبين، سنبذل قصارى جهدنا لتجنب الانتخابات الرابعة. نعتزم اتخاذ قرار بطريقة أو بأخرى”.

وادعى أن الأحزاب التي تدعم نتنياهو لا تشكل كتلة يمينية، بل “كتلة يهودية متشددة مسيانية”.

وقال ليبرمان إن حزبه سيجتمع في وقت لاحق هذا الأسبوع لاتخاذ قرار.

وأضاف: “سنتخذ القرار وفقا لما هو أفضل لإسرائيل ووعودنا للناخبين”.

وتعهد ليبرمان بأنه لن يشارك في حكومة بقيادة الليكود تضم أحزابا يهودية متشددة.

وقال: “لن نتحرك ملليمترا عما وعدنا الناخبين”.

صورة مركبة تظهر (من اليسار الى اليمين): رئيس حزب ’أزرق أبيض’، بيني غانتس؛ زعيم حزب ’يسرائيل بيتينو’، أفيغدور ليبرمان؛ ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (Yonatan Sindel, Noam Revkin Fenton/Flash90)

وبعد انتخابات شهر أبريل الماضي، رفض ليبرمان الانضمام إلى حكومة يقودها نتنياهو بسبب خلافات حول تشريعات متعلقة بمشروع قرار حول تجنيد اليهود المتطرفين. وبعد الانتخابات التالية في سبتمبر، قال إنه سينضم فقط إلى ائتلاف وحدة مكون من الليكود حزب “أزرق أبيض”، لكن الحزبين فشلا في التوصل إلى اتفاق.

وقال ليبرمان يوم الجمعة إنه لن يدعم أي مرشح ليصبح رئيسا للوزراء بعد الإنتخابات، ما لم يلبوا مطالبه الأساسية بحكومة صهيونية ليبرالية.

ومع فرز حوالي 90% من الأصوات، حصل الليكود على 29.35% من الأصوات، أي ما يعادل حوالي 36 مقعدا في الكنيست، ما يمكن أن يمثل أقوى نتائج يحققها حزب على الإطلاق في الوقت الذي يتطلع فيه الإسرائيليون إلى إنهاء الجمود الذي ترك البلاد دون حكومة لأكثر من عام.

وحصل حزب “أزرق أبيض” بزعامة بيني غانتس على 26.34% من الأصوات، ما يمثل حوالي 32 مقعدا، ما سيكون أسوأ نتيجة يحققها الفصيل الجديد نسبيا في محاولاته الثلاث.

وتعطي النتائج غير النهائية الاحزاب اليهودية المتشددة “شاس” و”يهدوت هتوراة عشرة وسبعة مقاعد، على التوالي، في حين حصل حزب “يمينا” اليميني الديني على ستة مقاعد، ما يمنح الكتلة اليمينية 59 مقعدا، مقعدان أقل من 61 المقاعد الضرورية للأغلبية.

نتائج انتخابات بدائية بناء على فرز 90% من الاصوات
الكتل المحتملة بناء على فرز 90% من الاصوات

وفي المعارضة، من المتوقع أن تحصل القائمة المشتركة التي يقودها العرب على حوالي 15 مقعدا، بينما حصل تحالف العمل-جيشر-ميرتس على سبعة مقاعد.

ومن المرجح أن تتغير هذه النتائج مع استمرار فرز الأصوات.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال