لوكسمبورغ تضغط على دول الإتحاد الأوروبي للإعتراف بفلسطين
بحث

لوكسمبورغ تضغط على دول الإتحاد الأوروبي للإعتراف بفلسطين

هدف الخطوة هو الرد على إعلان الولايات المتحدة مؤخرا بأنها لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية غير قانونية

وزير خارجية لوكسمبورغ، جان أسيلبورن، يصل الى اجتماع لوزراء خارجية الإتحاد الاوروبي في مبنى ’يوروبا’ في بروكسل، الإثنين، 26 فبراير، 2018.  (AP Photo/Virginia Mayo)
وزير خارجية لوكسمبورغ، جان أسيلبورن، يصل الى اجتماع لوزراء خارجية الإتحاد الاوروبي في مبنى ’يوروبا’ في بروكسل، الإثنين، 26 فبراير، 2018. (AP Photo/Virginia Mayo)

أفاد تقرير للقناة 13 الأحد أن لوكسمبورغ تضغط على الدول الأوروبية للإعتراف بفلسطين ردا على إعلان الولايات المتحدة مؤخرا بأنها لم تعد تعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية غير قانونية بموجب القانون الدولي.

وأفاد التقرير أن وزير خارجية لوكسمبورغ، جان أسيلبورن، بعث برسالة إلى وزير خارجية الاتحاد الأوروبي الجديد، جوزيب بوريل، ووزراء خارجية الإتحاد الأوروبي مفادها إن الطريقة الوحيدة لإنقاذ حل الدولتين هي خلق “وضع أكثر انصافا” بين إسرائيل والفلسطينيين.

ونقلت القناة 13 عنه قوله في الرسالة “حان الوقت لبدء النقاش داخل الإتحاد الأوروبي حول فرصة الاعتراف بدولة فلسطين من قبل جميع الدول الأعضاء”.

“إن الاعتراف بفلسطين كدولة لن يكون معروفا ولا شيكا فارغا، بل اعترافا بسيطا بحق الشعب الفلسطيني في دولته”، كما كتب وأضاف أن الخطوة “لن تكون موجهة ضد إسرائيل بأي حال من الأحوال”.

وكتب “في الواقع، إذا كنا نريد المساهمة في حل النزاع بين إسرائيل وفلسطين، فلا يجب أن نغفل أبدا عن الظروف الأمنية لإسرائيل، ولا عن العدالة والكرامة للشعب الفلسطيني”.

المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل (وسط يمين) ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (وسط يسار) خلال صورة جماعية لقادة الدول في قمة جامعة الدول العربية والإتحاد الأوروبيفي ’مركز مؤتمرات شرم الشيخ’ في شرم الشيخ، مصر، 24 فبراير، 2019. (AP Photo/Francisco Seco)

ومن المتوقع أن تتم مناقشة الخطوة خلال الجلسة المقبلة لمجلس الشؤون الخارجية للإتحاد الأوروبي في يناير.

وأفاد التقرير أن دبلوماسيين إسرائيليين يسعون جاهدين إلى منع تبني الاقتراح.

ويبدو من غير المرجح أن توافق جميع الدول الأوروبية على الإقتراح.

بعد أن أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو عن تغيير الإدارة الأمريكية الحالية لموقفها بشأن شرعية المستوطنات الإسرائيلية، أصدرت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي المنتهية ولايتها، فيديريكا موغيريني، بيانا أعادت فيه التأكيد على أن موقف الاتحاد الأوروبي “لم يتغير: كل النشاط الاستيطاني هو غير قانوني بموجب القانون الدولي ويقوض إمكانية حل الدولتين وآفاق سلام دائم”.

ومع ذلك، منعت المجر محاولة إصدار بيان مشترك للدول ال28 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي يدين القرار الأمريكي.

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، يسار، يلتقي برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في لشبونة، 4 ديسمبر، 2019. (Kobi Gideon/GPO)

اعترف أكثر من 135 بلدا بالدولة الفلسطينية، ولكن عدد من الجهات الدولية الأكثر نفوذا، من ضمنها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، لم تتخذ مثل هذه الخطوة.

ولطالما اعتبرت إسرائيل أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية قبل إبرام اتفاق سلام سيزيد من تشدد مواقف التفاوض الفلسطينية، مما سيزد من صعوبة التوصل الى اتفاق.

على مدى السنوات القليلة الماضية، حض رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، المجتمع الدولي، وخاصة الدول الأوروبية، على الاعتراف بفلسطين.

وقال في مؤتمر صحفي عُقد في رام الله في شهر فبراير “نأمل أن تعترف دول الإتحاد الأوروبي.. بدولة فلسطين”.

كما أكد رئيس السلطة الفلسطينية أن اعتراف المجتمع الدولي سيشجع الفلسطينيين على الحفاظ على الأمل في السلام.

ويقول الفلسطينيون إن إدارة ترامب منحازة بالكامل لإسرائيل ولم يعد من الممكن النظر إليها كوسيط نزيه.

منذ توليها السلطة في أوائل عام 2017، اتخذت الإدارة الأمريكية عددا من الخطوات التي لاقت استحسان المسؤولين الإسرائيليين بينما أغضبت الفلسطينيين، مثل الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأمريكية في الدولة اليهودية إلى المدينة، وقطع التمويل عن منظمة تابعة للأمم المتحدة تقدم المساعدات للاجئين الفلسطينيين وإغلاق مكتب تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن العاصمة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال