“لن تكون هناك مساعدات مالية”: ليبرمان يصر على أن الإقتصاد يعمل بشكل جيد رغم تفشي الفيروس
بحث

“لن تكون هناك مساعدات مالية”: ليبرمان يصر على أن الإقتصاد يعمل بشكل جيد رغم تفشي الفيروس

وزير المالية يقول إن الوضع "جيد كما كنا نحلم"، ويعرب عن شكه انه خلال موجة أوميكرون قد انهارت الأعمال التجارية "في غضون 20 يوما"

رئيس حزب يسرائيل بيتنا وزير المالية أفيغدور ليبرمان يتحدث خلال اجتماع للحزب في الكنيست، في القدس، 10 يناير، 2022 (Olivier Fitoussi / Flash90)
رئيس حزب يسرائيل بيتنا وزير المالية أفيغدور ليبرمان يتحدث خلال اجتماع للحزب في الكنيست، في القدس، 10 يناير، 2022 (Olivier Fitoussi / Flash90)

رد وزير المالية أفيغدور ليبرمان يوم الثلاثاء على الانتقادات بشأن معارضته تعويض الحكومة للشركات المتضررة من تفشي متغير كورونا الجديد.

في مقابلة مع قناة “كان” الإخبارية، قال ليبرمان إن الأسابيع القليلة الماضية من ارتفاع الإصابات وبعض القيود لم تكن كافية لإلحاق أضرار جسيمة بالأعمال الاقتصادية.

“لا أعتقد أنه في غضون 20 يوما من الممكن الوصول إلى حالة من الخطر الوجودي والانهيار”، قال ليبرمان، في إشارة إلى الموجة الأخيرة.

مصرا على أن الاقتصاد كان “جيدا كما كنا نحلم” في عام 2021.

“ليس هناك شك في أن الناس والشركات تتضرر، قلبي معهم، ولكن بشكل عام، لا يزال اقتصادنا في الوقت الحالي في وضع جيد”، قال ليبرمان. “لن نتخلى عن أي شخص، لكن لن تكون هناك مساعدات مالية عشوائية”.

أصدر ليبرمان أيضا دعوة جديدة لإلغاء “الشارة الخضراء”، التي تقصر الدخول إلى أماكن وأنشطة معينة على الذين لديهم شهادات تطعيم أو اختبارات سلبية.

“لا يتوافق ذلك مع الواقع. الناس على استعداد لتحمل المسؤولية فيما يتعلق بكل ما يفرض عليهم سواء كان كمامة أو لقاحات”، قال.

جناح فيروس كورونا في مستشفى شعاري تسيديك في القدس، 20 يناير 2022 (Olivier Fitoussi / Flash90)

تسبب متغير “اوميكرون” في عدد مذهل من الإصابات في إسرائيل في الأسابيع الأخيرة، مما أجبر الحكومة على إعادة ضبط سياساتها المتعلقة بالوباء، لكن ليبرمان قاوم بشدة المدفوعات لأصحاب الشركات.

تعرضت بعض مجالات الأعمال مثل قطاعات السياحة والترفيه بشكل خاص لضربة شديدة طوال الوباء، بما في ذلك في الأسابيع الأخيرة. كما أدت الأعداد الهائلة من الإسرائيليين في الحجر الصحي إلى تعطيل التجارة.

ذكرت تقارير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ومجموعة المحللين “دان آند برادستريت” مؤخرا أن الاقتصاد الإسرائيلي قد تعافى بقوة، وكان أداءه أفضل من المتوسط العالمي، ومن المرجح أن يستمر في الأداء الجيد.

في وقت سابق من هذا الشهر، رفض ليبرمان هيئة اقتصادية تسعى للحصول على تعويض حكومي عن خسائر فادحة بسبب سياسات كورونا، ورفض الشكاوى باعتبار لا أساس لها من الصحة وحذر من أنه لن تكون هناك مساعدات كبيرة.

في حين وافقت وزارة المالية في وقت سابق من هذا الشهر على خطة تعويض العاملين الذين أجبروا على الحجر الصحي.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال