لن تتم محاكمة عناصر الشرطة بتهمة زرع سلاح في منزل رجل عربي من أجل تصوير مسلسل وثائقي
بحث

لن تتم محاكمة عناصر الشرطة بتهمة زرع سلاح في منزل رجل عربي من أجل تصوير مسلسل وثائقي

تم وقف بث ’لواء القدس’ بعد الحادثة التي وقعت في عام 2018؛ التحقيق يقر بحدوث الواقعة، لكنه يخلص إلى عدم وجود نية إجرامية لعناصر الشرطة

شعار سلسلة الدراما الوثائقية ’لواء القدس’. ' (Screenshot: YouTube)
شعار سلسلة الدراما الوثائقية ’لواء القدس’. ' (Screenshot: YouTube)

أعلنت الوحدة المكلفة بالتحقيق مع أفراد الشرطة في وزارة العدل يوم الثلاثاء أن ضباط الشرطة الذين قاموا بزرع بندقية في منزل أحد سكان القدس الشرقية فقط بهدف “العثور عليها” أثناء تصوير برنامج وثائقي تلفزيوني لن يواجهوا اتهامات جنائية.

في إحدى حلقات برنامج تلفزيون الواقع “لواء القدس”، زعمت الشرطة أنها عثرت على سلاح من طراز M-16 في منزل رجل فلسطيني من سكان حي العيساوية بالقدس الشرقية. في وقت لاحق كشفت صحيفة “هآرتس” أن الشرطة قامت بزرع السلاح في منزل سامر سليمان قبل أن تتظاهر بـ”العثور” عليه خلال عملية بحث.

في بيان لها، لم تنف وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة قيام الشرطة بالتظاهر بالعثور على السلاح؛ ولكن وفقا لقائدة الوحدة كيرن بار مناحيم، فإنه لم يكن للشرطة نية اجراميه في تصرفها ولم تحاول تزوير تهم رسمية ضد سليمان.

سامر سليمان، من سكان حي العيساوية في القدس الشرقية، يصل إلى وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة التابعة لوزارة العدل في القدس، 7 أغسطس، 2019. (Noam Revkin Fenton/Flash90)

وقال بيان صدر بشأن إغلاق التحقيق إنه سيتم تحويل القضية إلى “السلطات المعنية” داخل الشرطة، التي بإمكانها اتخاذ إجراءات تأديبية ضد عناصر الشرطة داخليا.

بعد كشف صحيفة هآرتس عن الحادثة التي وقعت في نوفمبر 2018، واكتشاف أمثلة أخرى مشابهة لسلوك إشكالي في حلقات أخرى من البرنامج، أصدرت الشرطة اعتذارا وقامت هيئة البث الإسرائيلية “كان” بإزالة البرنامج من منصة البث عبر الإنترنت الخاصة بها.

بعد ذلك قام سليمان، الذي قال إن جيرانه تعرفوا عليه على الرغم من تشويش وجهه في البرنامج، بتقديم شكوى رسمية لدى الشرطة.

ولقد طرح أحد أعضاء طاقم الانتاج في البرنامج فكرة زرع السلاح بعد أن فشل الشرطيون في العثور على أي شيء عند تفتيشهم للمنزل، وصادق شرطي رفيع المستوى كان حاضرا في المكان على الاقتراح.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال