لليوم الثاني على التوالي، إسرائيل تسجل رقما قياسيا جديدا في اصابات كورونا اليومية: 16,115 حالة
بحث

لليوم الثاني على التوالي، إسرائيل تسجل رقما قياسيا جديدا في اصابات كورونا اليومية: 16,115 حالة

رئيس الوزراء كان قد حذر من إسرائيل قد تشهد تسجيل 50,000 حالة يومية في ذروة الموجة التي يسيطر عليها متحور أوميكرون؛ معدل انتقال العدى يقترب من 2، مما يشير إلى انتشار كبير للمرض

إسرائيليون في انتظار  الخضوع لاختبار كورونا في مجمع "افحص وسافر" في القدس، 5 يناير، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)
إسرائيليون في انتظار الخضوع لاختبار كورونا في مجمع "افحص وسافر" في القدس، 5 يناير، 2022. (Olivier Fitoussi / Flash90)

أفادت وزارة الصحة يوم الخميس أن إسرائيل سجلت رقما قياسيا جديدا في عدد حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا، المدفوعة بمتحور “أوميكرون” شديد العدوى.

تم تشخيص 16,115 حالة يوم الأربعاء، وهو العدد الأكبر للإصابات الذي يتم تسجيله في يوم واحد منذ بداية الوباء. الرقم القياسي السابق سُجل يوم الثلاثاء، حيث تم تشخيص 12,554 حالة، وقبل ذلك في 2 سبتمبر مع تسجيل 11,345 إصابة خلال موجة متحور “دلتا”.

وحذر رئيس الوزراء نفتالي بينيت يوم الأحد من أن البلاد قد تشهد على الأرجح تسجيل 20,000 حالة يومية بنهاية الأسبوع، وقد تصل إلى 50,000 حالة يومية في ذروة الموجة.

ويبدو أن متحور “أوميكرون”، الذي تم اكتشافه لأول مرة في جنوب إفريقيا، معدي أكثر لكنه يتسبب بعدد أقل من الحالات الخطيرة والوفيات – خاصة في صفوف الأشخاص المتطعمين.

في حين يقود أوميكرون الموجة الخامسة من حالات الإصابة، وصلت نسبة الفحوصات الإيجابية الأربعاء إلى 7.89% من أصل  330,000 فحص تم إجراؤه.

وقالت وزارة الصحة إن عدد الإنتشار الأساسي، الذي يشير إلى عدد الأشخاص الذين تنتقل إليهم العدوى من مصاب واحد بالفيروس، وصل إلى 1.99. يعتمد عدد التكاثر الأساسي على معطيات من قبل 10 أيام وأي قيمة فوق 1 تظهر أن الوباء آخذ بالانتشار – كلما كان الرقم أعلى، كلما كانت الوتيرة أسرع.

مع الارتفاع في عدد الإصابات، كان هناك أيضا ارتفاع في عدد الحالات الخطيرة. أظهرت معطيات وزارة الصحة أن هناك 134 مريضا في حالة خطيرة حتى صباح الخميسء، مقارنة بـ 133 في اليوم السابق. ووُصفت حالة 51 شخصا بالحرجة.

قبل أسبوع، كان هناك 91 شخصا فقط في حالة خطيرة. الغالبية العظمى من الحالات الخطيرة هي لأشخاص غير متطعمين.(في ذروة موجة دلتا، كان في إسرائيل نحو 700 مريض في حالة خطيرة).

رئيس الوزراء نفتالي بينيت يتحدث خلال مؤتمر صحفي في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 2 يناير، 2022. (Kobi Gideon / GPO)

وفقا لأخبار القناة 12، أبلغ الخبراء بينيت أنه من المتوقع أن تصل الموجة إلى ذروتها في غضون ثلاثة أسابيع. وقال تقرير يوم الأربعاء، الذي لم تشر القناة إلى مصدره، إن خبراء الصحة يتوقعون أن يصل عدد حالات كوفيد الخطيرة إلى ذروته عند حوالي 1200 – على غرار الذروة السابقة خلال الموجة الرابعة التي هيمن عليها متحور “دلتا”.

لكن القناة 13 اشارت في تقرير آخر، لم تشر هي أيضا إلى مصدره، إلى أن خبراء الصحة يعتقدون أن عدد الحالات الخطيرة من الممكن أن يصل إلى 2500 حالة في الأسابيع المقبلة وأن بينيت أخبر مسؤولي الصحة عن سيناريو قد يرتفع فيه العدد إلى 4000.

مع تسجيل حالتي وفاة في الساعات 24 الأخيرة، وصلت حصيلة الوفيات في البلاد إلى 8,253.

في إسرائيل كما في أماكن أخرى في العالم، ينتشر المتحور بسرعة كبيرة – مما يزيد من الضغط على الفحوصات والمدارس والمستشفيات وخطوط الطيران – لدرجة أن بعض الخبراء يحضون على التركيز بدلا من ذلك على حالات الاستشفاء. هذه الحالات، والوفيات بسبب فيروس كورونا، لا تسجل ارتفاعا سريعا – يأتي ذلك نتيجة الوقاية التي توفرها اللقاحات، بحسب الخبراء.

عدد السكان المتطعمين في ازدياد مطرد، لكنه محدود جزئيا بسبب البعض خاصة في الوسطين الحريدي والعربي الذين لم يسارعوا إلى التشمير عن أكمامهم. بالإضافة إلى ذلك، هناك لوبي صاخب مناهض للقاحات.

حوالي 63% من الأشخاص في إسرائيل تلقوا جرعتين من اللقاح، بينما حصل 46% منهم على الجرعة الثالثة. ولا توجد معطيات حول عدد الأشخاص الذين تلقوا حتى الآن الجرعة الرابعة من اللقاح، التي أصبحت متاحة مؤخرا.

يُعتقد أن إسرائيل هي الدولة الأولى التي تطرح على نطاق واسع تطعيما رابعا للأشخاص الذين يبلغون من العمر 60 عاما وما فوق، بالإضافة إلى أولئك الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة.

رجل في الستين من عمره يتلقى جرعة رابعة من لقاح كوفيد -19 في مركز تطعيم تابع لصندوق المرضى مئوحيدت في القدس، 4 يناير، 2022. (Yonatan Sindel / Flash90)

يوم الثلاثاء، قال بينيت إن النتائج الأولية لدراسة أجراها مستشفى “شيبا” أظهرت زيادة تقارب خمسة أضعاف في الأجسام المضادة لدى الأشخاص الذين تلقوا الحقنة الرابعة من اللقاح.

دفع الارتفاع السريع في عدد الإصابات القادة الإسرائيليين بعيدا عن البروتوكول الواضح للتطعيم والاختبار والحجر الصحي وتتبع حالات الإصابة الذي ميز استجابة الحكومة في وقت مبكر من الوباء.

تقوم إسرائيل بتغيير القواعد والممارسات بسرعة في محاولة للتكيف مع الوضع، بما في ذلك تقليص الحجر الصحي لمنع الاقتصاد من الاغلاق. من المتوقع حدوث المزيد من التغييرات.

أشخاص، بعضهم يرتدون الكمامات، يصطفون لإجراء اختبارات PCR واختبارات مستضد سريعة لتشخيص فيروس كورونا في تل أبيب، 4 يناير، 2022. (AP Photo / Ariel Schalit)

مع وجود نقص في الفحوصات والطوابير الطويلة في محطات الفحوصات، أعلنت إسرائيل عن قواعد اختبار جديدة يوم الأربعاء يبدأ سريانها في منتصف ليل الخميس الجمعة.

بموجب اللوائح الجديدة، سيتم إعطاء الأولوية للذين تزيد أعمارهم عن 60 عاما أو يُعتبرون عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات خطيرة للفيروس في محطات فحوصات PCR. يمكن لمن تقل أعمارهم عن 60 عاما والذين تم تطعيمهم بالكامل إجراء اختبار مستضد (أنتيغن)سريع، إما في المنزل أو في محطة فحوصات، من أجل إعفاءهم من الحجر الصحي.

وتدفق الإسرائيليون على الصيدليات لشراء اختبارات المستضدات المنزلية مع بدء سريان القواعد الجديدة والارتفاع الحاد في عدد الإصابات، إلا أن بعض خبراء الصحة حذروا من أن هذه الاختبارات أقل دقة من فحوصات PCR – لا سيما عندما يتعلق الأمر باكتشاف “أوميكرون”.

ساهمت في هذا التقرير وكالات

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال