لصوص يقتحمون قاعدة للجيش الإسرائيلي بعد استخدام طائرات مسيرة لجمع المعلومات و التسبب بانقطاع الكهرباء
بحث

لصوص يقتحمون قاعدة للجيش الإسرائيلي بعد استخدام طائرات مسيرة لجمع المعلومات و التسبب بانقطاع الكهرباء

بحسب تقرير، فإن الجيش والشرطة كانا على علم مسبق بعملية السرقة المخطط لها في الموقع ببئر السبع لكنهما فشلا في منعها؛ تم سرقة معدات عسكرية، ولكن ليس أسلحة؛ لم يتم اعتقال أي مشتبهين

جندي من الجيش الإسرائيلي يسير في الحقول بالقرب من قاعدته العسكرية في بئر السبع، جنوب إسرائيل، 31 مارس، 2014. (Mendy Hechtman / FLASH90)
جندي من الجيش الإسرائيلي يسير في الحقول بالقرب من قاعدته العسكرية في بئر السبع، جنوب إسرائيل، 31 مارس، 2014. (Mendy Hechtman / FLASH90)

للمرة الثانية خلال أسبوع، كان لصوص مسؤولين عن خرق أمني كبير في قاعدة للجيش الإسرائيلي في جنوب البلاد، هذه المرة باستخدام طائرات مسيرة لجمع المعلومات الاستخباراتية والتسبب في انقطاع التيار الكهربائي.

بحسب أخبار القناة 12، استخدمت العصابة طائرات مسيرة في الهجوم على القاعدة، أصابت إحداها شبكة الكهرباء وتسببت في انقطاع التيار الكهربائي، مما ساعد اللصوص على دخول الموقع.

وورد أيضا أن المشتبهين استخدموا الطائرات المسيرة لجمع المعلومات الاستخبارية قبل الحادثة التي وقعت في قاعدة “نتان” بمدينة بئر السبع.

وقال التقرير إن الشرطة والجيش الإسرائيلي كانا على علم بعملية السطو المخطط لها في القاعدة، لكنهما لم يتخذا أي إجراءات لمنعها.

توضيحية: طائرة مسيرة تحلق في برلين، ألمانيا، 23 نوفمبر، 2020. (AP Photo / Markus Schreiber)

وبحسب التقرير، لم ينجح اللصوص في محاولة سرقة الأسلحة لكنهم أخذوا معهم معدات عسكرية أخرى.

ولم يتم تقديم مزيد من التفاصيل حول طبيعة المعدات المسروقة، كما لم تعتقل السلطات أي مشتبه بهم على صلة بالحادث.

وقال الجيش في بيان للقناة التلفزيونية “بعد أحداث استثنائية في المنطقة، تم رفع مستوى التأهب في القاعدة على الفور، بما في ذلك تعزيز الأهداف الأمنية والدفاعية”. وأضاف البيان، “نؤكد أنه لم تُسرق أسلحة من الوحدة ولم تلحق اضرار بالمولد الكهربائي رغم اكتشاف خرق في السياج الذي تم اغلاقه على الفور”.

وتابع الجيش في بيانه “بالإضافة إلى ذلك، بعد رصد الطائرات المدنية في محيط القاعدة، تم استخدام وسائل تكنولوجية بالتنسيق مع الشرطة الإسرائيلية”، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

يُفترض أن الخرق المحرج هو الأحدث في سلسلة من الأعمال الإجرامية التي قام بها لصوص محليون في ما يُفترض أن تكون منشآت عسكرية تخضع لحراسة مشددة في جنوب إسرائيل.

سيارة مسروقة تُركت داخل قاعدة نيفاطيم التابعة لسلاح الجو الإسرائيلي بعد أن اقتحم سارقوها المزعومون المنشأة، مما تسبب بثقب إطاراتها بسبب المسامير الأمنية عند البوابة، 8 فبراير، 2021. (Israel Police)

يوم الإثنين، اقتحم لص سيارات قاعدة “نفاطيم” الجوية في شمال النقب بعد أن ترك سيارة يُزعم أنه سرقها من مدينة ديمونا القريبة، مما أدى إلى إطلاق عمليات بحث مكثفة عنه، حسبما أعلن الشرطة والجيش.

وطبقا للجيش، فإن المشتبه به قاد السيارة عبر بوابة مفتوحة إلى داخل القاعدة، لكن على المسامير الأمنية الموضوعة على الطريق تسببت بثقب إطارات المركبة، مما دفع المشتبه به إلى ترك السيارة والتوجه على الأقدام إلى عمق القاعدة.

وتمثل الحادثة خرقا جسيما ومدويا للأمن لما تعتبر أهم قاعدة جوية لسلاح الجو الإسرائيلي، والتي يجب أن يكون اقتحامها أكثر صعوبة من مجرد قيادة مركبة عبر البوابة والجري إلى داخلها.

شهدت الأسابيع الأخيرة قيام لصوص بسرقة خيام عسكرية ومعدات أخرى من قاعدة تدريب للجيش الإسرائيلي في وضح النهار، بالإضافة إلى حوالي 20 ألف رصاصة من قاعدة “سديه طيمان” العسكرية شمال بئر السبع.

ساهم في هذا التقرير جوداه آري غروس.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال