إسرائيل في حالة حرب - اليوم 263

بحث

احتجاجات حاشدة تندلع في جميع أنحاء البلاد بعد إقالة نتنياهو لوزير الدفاع يوآف غالانت

احتج المتظاهرون مع الأعلام الإسرائيلية في جميع أنحاء البلاد، وتجمعوا عند منزل رئيس الوزراء والكنيست، وأشعلوا النيران وأغلقوا طريق تل أبيب السريع لساعات؛ الشرطة تستخدم خراطيم المياه لتفريقهم

  • الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشعلون النيران ويغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (Tomer Neuberg / Flash90)
    الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشعلون النيران ويغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (Tomer Neuberg / Flash90)
  • الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشعلون النيران ويغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (AP Photo / Oren Ziv)
    الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشعلون النيران ويغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (AP Photo / Oren Ziv)
  • الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشعلون النيران ويغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (AP Photo / Oren Ziv)
    الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشعلون النيران ويغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (AP Photo / Oren Ziv)
  • الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشعلون النيران ويغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (AP Photo / Oren Ziv)
    الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشعلون النيران ويغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (AP Photo / Oren Ziv)
  • الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشعلون النيران ويغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (AP Photo / Oren Ziv)
    الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشعلون النيران ويغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (AP Photo / Oren Ziv)
  • الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023  (AP/Ohad Zwigenberg)
    الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (AP/Ohad Zwigenberg)
  • الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشعلون النيران ويغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (AP Photo / Oren Ziv)
    الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشعلون النيران ويغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (AP Photo / Oren Ziv)
  • الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشعلون النيران ويغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (AP/Ohad Zwigenberg)
    الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشعلون النيران ويغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (AP/Ohad Zwigenberg)
  • الشرطة تشتبك مع متظاهر خارج منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 26 مارس 2023 (Noam Revkin Fenton / Flash90)
    الشرطة تشتبك مع متظاهر خارج منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 26 مارس 2023 (Noam Revkin Fenton / Flash90)
  • الشرطة تستخدم خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين أمام منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 26 مارس 2023 (Noam Revkin Fenton / Flash90)
    الشرطة تستخدم خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين أمام منزل رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في القدس، 26 مارس 2023 (Noam Revkin Fenton / Flash90)
  • الإسرائيليون المعارضون للإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتظاهرون خارج الكنيست، بعد أن أقال الزعيم الإسرائيلي وزير دفاعه يوآف غالانت، في القدس، 27 مارس 2023 (AP Photo / Mahmoud Illean)
    الإسرائيليون المعارضون للإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتظاهرون خارج الكنيست، بعد أن أقال الزعيم الإسرائيلي وزير دفاعه يوآف غالانت، في القدس، 27 مارس 2023 (AP Photo / Mahmoud Illean)
  • الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشعلون النيران ويغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (AP Photo / Oren Ziv)
    الإسرائيليون المعارضون لخطة الإصلاح القضائي لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يشعلون النيران ويغلقون طريقًا سريعًا، لحظات بعد إقالة وزير الدفاع يوآف غالانت، في تل أبيب، 26 مارس 2023 (AP Photo / Oren Ziv)
  • الإسرائيليون يغلقون طريق أيالون السريع في تل أبيب خلال احتجاج على الإصلاح القضائي المخطط للحكومة الإسرائيلية، بعد ساعات من إقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لوزير الدفاع يوآف غالانت بعد أن طلب الأخير وقف الجهود التشريعية، 26 مارس 2023 (Avshalom Sassoni/Flash90)
    الإسرائيليون يغلقون طريق أيالون السريع في تل أبيب خلال احتجاج على الإصلاح القضائي المخطط للحكومة الإسرائيلية، بعد ساعات من إقالة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لوزير الدفاع يوآف غالانت بعد أن طلب الأخير وقف الجهود التشريعية، 26 مارس 2023 (Avshalom Sassoni/Flash90)
  • إسرائيليون يغلقون طريق أيالون السريع في تل أبيب خلال احتجاج على الإصلاح القضائي المخطط للحكومة الإسرائيلية، 26 مارس 2023 (Avshalom Sassoni / Flash90)
    إسرائيليون يغلقون طريق أيالون السريع في تل أبيب خلال احتجاج على الإصلاح القضائي المخطط للحكومة الإسرائيلية، 26 مارس 2023 (Avshalom Sassoni / Flash90)

اندلعت احتجاجات حاشدة في جميع أنحاء إسرائيل ليلة الأحد واستمرت حتى الساعات الأولى من صباح الإثنين، بعد أن أقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وزير الدفاع يوآف غالانت من منصبه، بعد يوم من مطالبته الحكومة بوقف مساعيها التشريعية لقلب النظام القضائي في البلاد.

عمت المظاهرات في جميع أنحاء البلاد، حيث أغلق المتظاهرون طريقا سريعا رئيسيا في تل أبيب، وأشعلوا النيران وتعرضوا لخراطيم المياه خارج مقر إقامة رئيس الوزراء في القدس، واحتتمت اليوم الأول من سلسلة مظاهرات ضد الحكومة مخطط لها على مدار الأسبوع.

رافعين الأعلام الإسرائيلية، تدفق آلاف المتظاهرين إلى الشوارع ليلة الأحد بعد أن أعلن مكتب رئيس الوزراء إقالة غالانت من منصب وزير الدفاع، وتجمعوا بأعداد كبيرة في تل أبيب والقدس وحيفا وبئر السبع وبأعداد أقل في بلدات أخرى في جميع أنحاء البلاد.

في تل أبيب، أغلق المتظاهرون كلا الاتجاهين على طريق أيالون السريع وأشعلوا النيران على الطريق، وتعهدوا بالبقاء طوال الليل وهم يهتفون “ديمقراطية!”. وعلى الطريق السريع، قفز المتظاهرون ورقصوا وهم يهتفون “لسنا خائفين!” و”بيبي اذهب الى البيت” و”ديمقراطية أو ثورة!”

وفي القدس، اجتاز المتظاهرون الحواجز واشتبكوا مع الشرطة خارج منزل نتنياهو في شارع غزة – حيث استخدمت الشرطة خراطيم المياه لتفريقهم – ثم ساروا إلى الكنيست ومكتب رئيس الوزراء، حيث دعوا نتنياهو إلى الاستقالة.

وأفاد تقرير غير مؤكد للقناة 12 أن ما بين 600 ألف و700 ألف إسرائيلي شاركوا في التظاهرات ليلة الأحد في جميع أنحاء البلاد، مع ورود أنباء عن احتجاجات من كريات شمونة في الشمال إلى إيلات في الجنوب. وذكرت القناة 12 في وقت لاحق إن “مئات الآلاف” نزلوا إلى الشوارع. في المقابل، قالت صحيفة “هآرتس” أن عدد المتظاهرين كان عشرات الآلاف. ولم ترد تقديرات رسمية حتى صباح الاثنين.

واستمرت الاحتجاجات لأكثر من خمس ساعات، من وقت إعلان مكتب رئيس الوزراء عن إقالة غالانت حوالي الساعة العاشرة مساء الأحد، إلى حوالي الساعة الرابعة صباحا الاثنين.

وتوجه ضباط الشرطة وسلطات الإطفاء إلى طريق أيالون السريع لإخماد الحرائق وإخلاء الطرق من الحواجز المعدنية والحطام، بينما اندلعت بعض الاشتباكات بين المتظاهرين والشرطة. وأطلقت خراطيم المياه على حشود المتظاهرين على الطريق السريع بينما كانت شرطة الخيالة تعمل على تفريقهم.

وأظهر مقطع فيديو من المنطقة عناصر الشرطة وهم يدفعون بعض المتظاهرين ويلقون بهم أرضا قبل أن يتقدم الضباط إلى جسر للمشاة على الطريق السريع لإبعاد المتظاهرين جسديا عن المسار.

وقالت الشرطة إن المتظاهرين رشقوا الحجارة وأجساما أخرى أثناء الاحتجاج، مما أدى إلى إصابة ثلاثة عناصر شرطة أثناء قيامهم بإخلاء الطريق السريع.

وأجرى مفوض الشرطة كوبي شبتاي تقييما للوضع مع ضباط شرطة آخرين لمناقشة الاحتجاجات في وقت متأخر من يوم الأحد في مقر قسم مراقبة المرور التابع للشرطة في بيت دغان، مما يشير إلى جهود الشرطة لإعطاء الأولوية لإخلاء المتظاهرين من الطرق.

وفي وقت سابق من مساء الأحد، تجمع محتجون في “موشاف عميكام” لدعم غالانت خارج منزله، وحثوه على عدم الخضوع لضغوط وزراء حزبه للتخلي عن معارضته لمواصلة العملية التشريعية. وجاء ذلك قبل الإعلان عن إقالته.

وحذر الجنرال السابق ليلة السبت من أن الخلاف الوطني العميق الناتج عن الإصلاح القضائي قد وصل إلى الجيش، مما يؤدي إلى تآكل قوته، وحث على التوصل إلى اتفاق تسوية مع المعارضة. وكان أول وزير رفيع المستوى في الائتلاف ومسؤول كبير في الليكود يفعل ذلك بشكل علني ومباشر.

“لقد وضع البلد في المقام الأول، وطالب بمحاولة العثور على نص مختلف بحلول يوم الاستقلال”، قال أحد المتظاهرين للقناة 12.

ومع اندلاع الاحتجاجات العفوية، كانت لجنة الدستور في الكنيست تضع اللمسات الأخيرة على تشريع أساسي يمنح التحالف سيطرة شبه كاملة على اختيار القضاة الإسرائيليين. وأعلن رئيس اللجنة سيمحا روتمان أن المناقشة في اللجنة ستستأنف في الساعة 8:00 صباحا يوم الإثنين، بحسب القناة 12، حيث من المقرر تقديم مشروع القانون لقراءاته النهائية في وقت لاحق من ليلة الإثنين في الجلسة الكاملة للكنيست.

ويعتبر معارضو الإصلاح مشروع قانون التعيينات القضائية خطًا أحمرا، قائلين إنه سيُسيس المحكمة، ويزيل الضوابط الرئيسية على السلطة الحكومية ويسبب ضررًا جسيمًا للطابع الديمقراطي لإسرائيل.

ليلة الأحد أيضا، انتهت لجنة منفصلة في الكنيست من إعداد تشريع للقراءات النهائية في الكنيست، والذي من شأنه منع المحكمة العليا من حظر التعيينات الوزارية، مما سيمكن أرييه درعي، رئيس حزب “شاس” الحريدي، من العودة إلى الحكومة.

وفي مؤشر على تصاعد الاحتجاجات، أعلنت مجموعة من الجامعات إضرابًا عامًا يبدأ صباح الاثنين ردًا على إقالة غالانت.

“نحن، رؤساء الجامعات البحثية في إسرائيل، والمدراء والعمداء والإدارة، سنوقف الدراسة في جميع الجامعات البحثية الإسرائيلية اعتبارًا من صباح الغد، وسط استمرار العملية التشريعية التي تقوض أسس الديمقراطية الإسرائيلية وتهدد وجودها”، قالت الجامعات في بيان نقلته وسائل إعلام عبرية.

وأضافوا: “ندعو رئيس الوزراء وأعضاء التحالف إلى وقف التشريع فوراً، والدخول فوراً في محادثات من أجل الوصول إلى مخطط عام متفق عليه”.

بالإضافة إلى ذلك، أعلن رئيسا بلديتي كفار سابا وهرتسليا، ورؤساء المجالس الإقليمية في الجليل الأعلى وشعار هنيغف، ورئيس المجلس المحلي زخرون يعكوف، إضرابًا عن الطعام، وفقًا للقناة 12. وأفاد التقرير أن رؤساء البلديات وقادة المجتمع المحلي سيضربون أمام مكتب رئيس الوزراء في القدس.

في وقت سابق يوم الأحد، احتشد المتظاهرون خارج منزل وزيرة المخابرات جيلا غمليئيل ورئيس الكنيست أمير أوحانا في تل أبيب.

واحتشد المتظاهرون أيضا خارج منازل وزير العدل ياريف ليفين، ووزير الزراعة آفي ديختر، ووزير الاقتصاد نير بركات، في محاولة لزيادة الضغط على النواب قبل التصويت المقرر هذا الأسبوع على جزء رئيسي من خطط الحكومة.

ليفين، وهو من سكان موديعين، هو أحد مهندسي التعديل المقترح للنظام القضائي، بينما ديختر، الذي يعيش في أشكلون، أكد في وقت سابق يوم الأحد أنه سيدعم التشريع عند طرحه للتصويت، في أعقاب تقارير تفيد بأنه حث رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على وقف التشريع.

وورد إن ديختر سيكون المرشح الأرجح لتولي منصب وزير الدفاع بعد غالانت.

والتقى بركات، رئيس بلدية القدس السابق، مع قادة قطاع التكنولوجيا والأعمال الذين أعربوا عن مخاوفهم بشأن الآثار الاقتصادية للتغييرات القضائية.

وخاطب رئيس جهاز الأمن (الشاباك) السابق كارمي جيلون المتظاهرين خارج منزل ديختر، وحث ديختر، الذي ترأس جهاز الأمن بعد سنوات، على تغيير موقفه.

“أنت تعرف، أكثر من أي عضو كنيست آخر، أن عملاء الشاباك بدون المحكمة العليا يعرضون أنفسهم للخطر للمثول أمام المحكمة في لاهاي. من غير المعقول أن يدعم شخص مثلك تشريع يلغي الوضع الخاص للمحكمة العليا الإسرائيلية”، قال.

كما تجمع العشرات في احتجاج مضاد خارج منزل ديختر لدعم التشريع ووزير الليكود.

وفي تجمع حاشد خارج منزل عضو الكنيست المخضرم من حزب الليكود يولي إدلشتين في هرتسليا، ألقت الشرطة القبض على ضابط احتياطي من وحدة النخبة “سايرت ماتكال” بزعم تعكير صفو السلام، وفقًا لموقع “واينت” الإخباري. كما تم القبض على مشتبه به لقيامه برش رذاذ الفلفل باتجاه المتظاهرين.

وقال إدلشتيين، الذي دعا أيضًا إلى إبطاء العملية التشريعية، يوم الأحد إن غيابه عن جولات التصويت الرئيسية على مشاريع القوانين لم يكن من قبيل الصدفة، وجدد دعمه الكامل لجهود تجميد الإصلاح القضائي.

وفي رعنانا، اخترق متظاهرون، يبلغ عددهم ألفًا بحسب موقع “والا” الإخباري، حواجز الشرطة وتظاهروا أمام منزل عضو الكنيست داني دانون من حزب الليكود.

واحتج المئات أيضا ضد رئيس نقابة العمال الـ”هستدروت” أرنون بار دافيد في كريات أونو. ولم يصدر بار دافيد بعد دعوة إلى إضراب عام للاحتجاج على خطط الحكومة، لكنه حذر الحكومة من أن نقابة العمال ستتخذ إجراءات إذا لم يتم التوصل إلى حل وسط.

وستعقد النقابة العمالية القوية مؤتمرا صحفيا يوم الاثنين ومن المتوقع أن تعلن عن إضراب عام، وفقا لتقارير وسائل الإعلام العبرية.

وجرت مظاهرات أخرى مناهضة للحكومة أمام منازل وزير الخارجية إيلي كوهين، ووزير الشتات عميحاي شيكلي، وعضو الليكود إيلي دلال.

وقال نتنياهو في خطاب ألقاه ليلة الخميس أنه سيخفف أجزاء من التغيير المخطط له في المستقبل، وسط الاحتجاجات الحاشدة التي جلبت مئات الآلاف من الناس إلى الشوارع.

لكنه قال أيضا إن الكنيست سيصوت في الأيام المقبلة على مشروع قانون لوضع التعيينات الرئيسية في المحكمة العليا، بما في ذلك رئاستها، مباشرة تحت سيطرة الائتلاف. ولم يتضح بعد متى سيتم إجراء التصويت، لكن تم ذكر يوم الثلاثاء كموعد محتمل.

وأعلن قادة الاحتجاجات يوم الجمعة عن “أسبوع شلل” غير مسبوق على مستوى البلاد يهدف إلى قلب الحياة اليومية في البلاد، بما يشمل احتجاجات جماهيرية في تل أبيب والقدس.

ويتم تنظيم احتجاجات حاشدة أسبوعية منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر ضد التشريع المخطط له، إضافة إلى موجة متصاعدة من الاعتراضات من قبل كبار الشخصيات العامة، بما يشمل الرئيس وخبراء القانون وقادة قطاع الأعمال وغيرهم.

وناشد الرئيس إسحاق هرتسوغ الحكومة بالتخلي عن الإصلاح القضائي “القمعي” واستبداله بإطار لإصلاح توافقي. لكن لم يدخل الطرفين في أي محادثات مباشرة.

اقرأ المزيد عن