لجنة كورونا الإستشارية توافق على منح اللقاح الثالث لمن هم فوق 40 عاما
بحث

لجنة كورونا الإستشارية توافق على منح اللقاح الثالث لمن هم فوق 40 عاما

يقول الخبراء إن المعلمين والنساء الحوامل من جميع الأعمار يجب أن يحصلوا على الجرعة الثالثة؛ رئيس الوزراء بينيت سيتلقى اللقاح الثالث يوم الجمعة؛ وتم تحديد 10 حالات من سلالة AY3 الجديدة في إسرائيل

امرأة إسرائيلية تتلقى جرعة معززة من لقاح فيروس كورونا في منشأة خدمات الرعاية الصحية في كلاليت في بلدة كاتسرين في مرتفعات الجولان، 16 أغسطس، 2021 (Michael Giladi / Flash90)
امرأة إسرائيلية تتلقى جرعة معززة من لقاح فيروس كورونا في منشأة خدمات الرعاية الصحية في كلاليت في بلدة كاتسرين في مرتفعات الجولان، 16 أغسطس، 2021 (Michael Giladi / Flash90)

أوصت لجنة استشارية حكومية من خبراء الصحة يوم الخميس بتقديم الجرعة المعززة ضد فيروس كورونا لجميع الإسرائيليين الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاما، مما يوسع الحملة الوطنية التي تهدف إلى مكافحة سلالة “دلتا” شديدة العدوى.

حتى الآن شهدت الخطة تلقي أكثر من مليون شخص فوق سن الخمسين، والذين يعانون من نقص المناعة والعاملين في مجال الرعاية الصحية، الجرعة الثالثة.

يجب على المدير العام لوزارة الصحة نحمان آش أن يقرر الآن ما إذا كان سيقبل توصية اللجنة.

بعد الإعلان، قال مقدمو الخدمات الصحية في “مئوحيدت” و”مكابي” أنهم سيبدأون في إعطاء اللقاحات المعززة لمن هم في سن 40 عاما فما فوق ابتداء من يوم الجمعة، بانتظار الموافقة النهائية.

قال رئيس الوزراء نفتالي بينيت البالغ (49 عاما)، أنه سيحصل على جرعة معززة يوم الجمعة ودعا جميع المؤهلين للحصول على جرعة اللقاح الثالثة.

“هذا هو الوقت المناسب لتكثيف الجهود لإخضاع سلالة دلتا ومنع الإغلاق. إن الأمر في متناول اليد – اذهبوا لتلقي التطعيم”، قال في بيان من مكتبه.

نظرت لجنة الخبراء في توسيع نطاق تغطية المعززات لجميع الذين حصلوا على جرعتين من اللقاح، بشرط مرور خمسة أشهر على الجرعة الأخيرة. ومع ذلك، لم تتم الموافقة على هذا الاقتراح في نهاية المطاف.

يوم الأربعاء، أفاد تقرير صادر عن القناة 12 الإخبارية أنه من المرجح تقديم التعزيزات الشهر المقبل لجميع الإسرائيليين فوق سن 12.

أفادت القناة 12 مساء الخميس أن المسؤولين في اللجنة قد قدروا أنه بدون الجرعة الثالثة، فإن حوالي 100 شخص تم تطعيمهم تتراوح أعمارهم بين 40-49 عاما سيعانون من أعراض كورونا شديدة خلال الثلاثين يوما القادمة.

وفقا للخبراء في اللجنة الصحية التي استشهدت بها القناة 12 الإخبارية، فإن الذين تم تطعيمهم بجرعة معززة هم أقل عرضة 6-8 مرات للإصابة بحالة خطيرة من المرض وأربع مرات أقل عرضة للإصابة، مقارنة مع الذين تلقوا جرعتين.

يعتقد الخبراء أيضا بشكل متزايد أن متغير “دلتا” ليس قادرا بشكل خاص على تجاوز لقاح “فايزر” المستخدم في إسرائيل، بل إن التأثير المتضائل للقاحات السابقة هو الذي يتسبب في إصابة الأشخاص الملقحين بالمرض، وفقا لمدير عام وزارة الصحة السابق غابي بارباش. إن قدرة الجرعة المعززة على حماية الكثير من السكان مرة أخرى من سلالة “دلتا” حين يتم حقنها هي دليل على ذلك، قال للقناة 12.

الطاقم الطبي يتلقى الجرعة الثالثة من لقاح كورونا في القدس، 17 أغسطس، 2021 (Olivier Fitoussi / Flash90)

في وقت سابق، قال أحد كبار الخبراء الصحيين للقناة 12 إن الأيام الأخيرة أظهرت اتجاهات مشجعة في الوباء.

وقال عيران سيغال، عالم الأحياء الحسابية في معهد فايتسمان للعلوم، أنه كان هناك تباطؤ في ارتفاع حالات كورونا الخطيرة، والتي نسب الفضل فيها إلى إعطاء جرعات معززة لجميع الأشخاص فوق سن الخمسين.

“بكل صدق، لا نعرف من الذي سينتصر، الحملة أو معدل الإصابة، لكن الأيام الأربعة الماضية تجلب التفاؤل”، قال. “أعتقد أننا في الأسبوع الأول أو الثاني من شهر أيلول (سبتمبر) سنوقف ارتفاع معدلات الإصابة”.

في الشهر الماضي، أصبحت إسرائيل أول دولة في العالم تبدأ في تقديم جرعات معززة لمن تزيد أعمارهم عن 60 عاما، وفي الأسبوع الماضي، خفضت العمر لمن هم فوق سن الخمسين. ووفقا لبيانات وزارة الصحة يوم الخميس، فقد تلقى 1,245,325 إسرائيليا منذ ذلك الحين الجرعة الثالثة.

وأيضا، أعلنت السلطات الصحية في الولايات المتحدة يوم الأربعاء أنها ستبدأ في إتاحة الجرعات المعززة لجميع الأمريكيين في 20 سبتمبر. واستشهدت السلطات بدراسات تظهر ضعف الاستجابة المناعية بعد مرور حوالي ثمانية أشهر من تلقي الجرعة الثانية من اللقاح.

في غضون ذلك، قالت وزارة الصحة يوم الخميس أنه تم تحديد نوع جديد من فيروس كورونا في إسرائيل، حيث يخشى المسؤولون المحليون والدوليون أنه قد يكون أكثر فتكا وعدوى من سلالة “دلتا” السائدة حاليا.

هذه السلالة الجديدة، المسمى AY3، هي طفرة أخرى في “دلتا” وتم العثور عليها حتى الآن في العديد من البلدان، بما في ذلك الولايات المتحدة.

أفادت وسائل إعلام عبرية أنه تم تشخيص عشر حالات في إسرائيل، ثماني حالات لعائدين من الخارج وحالتين يبدو أنهما إصابات مجتمعية.

ومع ذلك، حذر بعض الخبراء من أنه من السابق لأوانه القول ما إذا كانت السلالة بالفعل أكثر خطورة من “دلتا”.

الطاقم الطبي يعمل في قسم كورونا في المركز الطبي “زيف” في مدينة صفد شمال إسرائيل، 11 أغسطس، 2021. (David Cohen / Flash90)

وأظهرت أرقام وزارة الصحة المحدثة مساء الخميس أنه تم تحديد ما يقرب من 8000 حالة خلال اليوم السابق، مع معدل الاختبارات الإيجابية بنسبة 5.5% – أقل قليلا مما كانت عليه في الأيام الأخيرة. وبلغت الحالات النشطة في البلاد 61,969 حالة.

وقالت الوزارة أن 599 إسرائيليا دخلوا المستشفى في حالة خطيرة بسبب كورونا، من بينهم 104 مريض على أجهزة التنفس الصناعي.

يوجد حاليا ما يقارب من 1000 مريض في المستشفى، مما أدى إلى ازدحام أجنحة كورونا، وسط وعود حكومية بتجنيد آلاف الأطباء والممرضات وضخ مليارات الشواقل في النظام الصحي.

وارتفع عدد وفيات كورونا في إسرائيل منذ بداية الوباء إلى 6748 يوم الخميس.

بعد انخفاض عدد الإصابات اليومية إلى أكثر من عشرة في منتصف يونيو، شهدت البلاد ارتفاعا هائلا في إصابات كورونا. ويتوقع مسؤولو الصحة أن ترتفع الأرقام بشكل أكبر، وقد حذروا الحكومة من أنه بالمعدلات الحالية، خلال شهر سبتمبر، سيصل عدد المرضى الذين يحتاجون إلى العلاج في المستشفيات إلى 5000، وسيكون نصفهم في حالة خطيرة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال