لجنة في القدس تنشر خطة للسفارة الأمريكية الدائمة بعد 4 سنوات من قرار ترامب
بحث

لجنة في القدس تنشر خطة للسفارة الأمريكية الدائمة بعد 4 سنوات من قرار ترامب

مع نشر خطة بناء مفصلة للبعثة الدبلوماسية الجديدة في حي تلبيوت، نائب رئيس البلدية يقول إنها تأتي بعد "أربع سنوات من العمل الشاق"

موقع مقر السفارة الأمريكية الجديد المخطط له على طريق الخليل في القدس (Courtesy)
موقع مقر السفارة الأمريكية الجديد المخطط له على طريق الخليل في القدس (Courtesy)

نشرت لجنة في بلدية القدس يوم الثلاثاء خطة البناء التفصيلية للسفارة الأمريكية الدائمة في المدينة، والتي ستحل محل البعثة المؤقتة الحالية المستخدمة منذ أن نقل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب السفارة من تل أبيب في خطوة تاريخية.

نشرت لجنة التخطيط والبناء المحلية في القدس مخططات للمجمع الدبلوماسي، الذي سيتم بناؤه في قاعدة اللنبي العسكرية المهجورة في ضواحي حي تلبيوت، والتي شيدها العثمانيون واستخدمها الجيش الإسرائيلي لاحقا حتى التسعينيات.

وتقع السفارة بين طريق الخليل وشارع حنوخ البيك وشارع دانيال يانوفسكي – وهي منطقة تقع على حدود الخط الأخضر لعام 1949، الذي يفصل إسرائيل عن الضفة الغربية والقدس الشرقية. وورد أن جزءا من السفارة المؤقتة يقع في منطقة متنازع عليها.

وسيحتوي المجمع الجديد على مبنى السفارة والمكاتب وسكن الموظفين ومواقف السيارات والمباني الأمنية. ولم يقدم البيان تقديرا لموعد الانتهاء من تشييده.

وقالت نائبة رئيس بلدية القدس فلور حسن ناحوم في بيان إن الخطة نشرت بعد “أربع سنوات من العمل الجاد” مع البعثة الأمريكية.

“الموقع الجديد للسفارة الأمريكية في هذا الموقع المركزي سيؤدي إلى تحسين المنظر الحضري للحي وربطه بجميع مناطق العاصمة عبر شبكة من القطارات الخفيفة التي ستتوقف عند باب مبنى السفارة تقريبا”، قالت، في إشارة إلى خطة – عارضها العديد من نشطاء البيئة – لبناء خط قطار خفيف جديد على طريق الخليل.

صورة لموقع السفارة الامريكية في القدس قبيل افتتاحها، 13 مايو، 2018. (Yonatan Sindel / Flash90)

وقالت حسن ناحوم إنها تأمل في أن تحذو الدول الأخرى حذو الولايات المتحدة وتنقل سفاراتها إلى القدس.

ولم يتبع المجتمع الدولي قرار ترامب في عام 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى هناك، مشيرا إلى ضرورة تحديد وضع المدينة باتفاق سلام نهائي مع الفلسطينيين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال