لجنة المالية في الكنيست توافق على تمويل المجتمع العربي في إسرائيل بـ 740 مليون شيكل
بحث

لجنة المالية في الكنيست توافق على تمويل المجتمع العربي في إسرائيل بـ 740 مليون شيكل

تم وضع الأموال في الميزانية كجزء من خطة الحكومة الخمسية، ولكن تم تعليقها في وزارات مختلفة، وعضو الكنيست اليميني سموتريتش يصف التخصيص بأنه "غير مسؤول"

رئيس القائمة العربية منصور عباس (يمين) يتحدث مع وزير الخارجية يئير لبيد (وسط) وعضو الكنيست وليد طه خلال جلسة مكتملة النصاب في الكنيست، القدس، 23 مايو، 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)
رئيس القائمة العربية منصور عباس (يمين) يتحدث مع وزير الخارجية يئير لبيد (وسط) وعضو الكنيست وليد طه خلال جلسة مكتملة النصاب في الكنيست، القدس، 23 مايو، 2022 (Yonatan Sindel / Flash90)

وافقت لجنة المالية في الكنيست يوم الثلاثاء على تحويل 740 مليون شيكل (220 مليون دولار) من التمويل المعتمد مسبقا للمجتمع العربي.

وجاء التفويض في أعقاب اتفاق تم التوصل إليه قبل أسبوعين بين الائتلاف وحزب القائمة العربية الموحدة التابع له لدفع العملية قدما، حيث عادت القائمة للإئتلاف بعد تجميد التعاون مع الحكومة لمدة ثلاثة أسابيع.

وقد تباطأت الأموال، التي وُعدت القائمة العربية الموحدة بها قبل مقاطعتها المؤقتة للتحالف الشهر الماضي، بسبب البيروقراطية والأولويات الأخرى داخل الوزارات الحكومية، بما في ذلك إحجام الجناح اليميني في التحالف، الذي كان يخشى أن تقع الأموال في أيدي عناصر إجرامية، حسبما ذكرت القناة 12.

وقالت وزيرة الداخلية أييليت شاكيد، مع ذلك، أنه تم توزيع التمويل فقط كأمر روتيني من خطة الحكومة الخمسية الموجودة مسبقا للمجتمع.

وجه مكتب وزير الخارجية يئير لبيد بإزالة الحواجز البيروقراطية عن الأموال مع عودة قائمة العربية الموحدة الى الائتلاف. وجمدت القائمة مشاركتها في الائتلاف في أبريل مع تصاعد الضغط عليها بسبب التوترات والعنف المستمر بين الشرطة والفلسطينيين عند نقطة الاشتعال في الحرم القدسي خلال شهر رمضان.

أعلنت القائمة العربية الموحدة يوم الثلاثاء الموافقة على الأموال التي تشمل 400 مليون شيكل (119 مليون دولار) من وزارة الإسكان على أن يتم تحويلها لتحسين البنية التحتية والتخطيط والبناء في المجتمع العربي. 200 مليون شيكل (60 مليون دولار) من وزارة الداخلية للسلطات الإقليمية العربية؛ 90 مليون شيكل (27 مليون دولار) من وزارة الرفاه والخدمات الاجتماعية لبرامج مكافحة الفقر والعنف في المجتمعات العربية؛ 50 مليون شيكل (15 مليون دولار) من وزارة العلوم ووزارة المساواة الاجتماعية لتطوير برامج البحث والعلوم ودعم الشباب.

كما أعلن الحزب أن اللجنة وافقت على مبلغ إضافي قدره 75 مليون شيكل (22 مليون دولار) يوم الاثنين لتسريع التخطيط والبناء في المجتمعات العربية.

رئيس الحزب الصهيوني الديني عضو الكنيست بتسلئيل سموتريتش يحضر جلسة مكتملة في قاعة الجمعية بالبرلمان الإسرائيلي، 16 مايو 2022 (Olivier Fitoussi / flash90)

هاجم عضو الكنيست المعارض، بتسلئيل سموتريتش، من حزب الصهيونية الدينية اليميني المتطرف، الحكومة لموافقتها على تحويل الأموال، مشيرا إلى أنها تتهرب من توصيات لجنة الأمن الداخلي في الكنيست لمنع وصول الأموال إلى أيدي “الجماعات الإجرامية والإرهابية”.

وهاجمت المعارضة التحالف باستمرار لضمه لقائمة العربية الموحدة، مدعية أن مشاركة الحزب العربي في الحكومة تقوض الأمن الإسرائيلي.

واتهم سموتريتش الحكومة “بوضع ميزانية للجريمة والإرهاب بضخ الكثير من المال”.

“ستكون العواقب وخيمة على المواطنين الإسرائيليين والعرب في إسرائيل، إنها جريمة وغير مسؤولة. توقفوا عن ذلك”، قال سموتريتش.

رد ممثل وزارة المالية على سموتريتش، موضحا أن توصيات اللجنة الأمنية كانت ذات صلة بميزانيات التنمية التي تمر عبر المناقصات الحكومية، لكن الأموال التي يتم تحويلها كانت للاستخدام من قبل السلطات الإقليمية، حيث تكون المناقصات أقل أهمية.

قالت شاكيد انه في عام 2015، في عهد حكومة رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو، تم توزيع الأموال أيضا بشكل مباشر على السلطات المسؤولة عن البرامج في المجتمعات العربية دون وجود آليات خاصة.

وقالت شاكيد انه على عكس صرف حكومة نتنياهو للأموال، عيّن الائتلاف الحالي فريقا خاصا لمراقبة المبادرة برئاسة وزارة الداخلية بما في ذلك الشرطة والهيئات الحكومية الأخرى.

وأضافت أن السلطات وضعت آليات لمراقبة الصرف وتوافق الشرطة على المقاولين المؤهلين للحصول على التمويل.

واشتكت عضو الكنيست إيمان خطيب ياسين من حزب القائمة العربية الموحدة من أن المناقشات مثل تلك المتعلقة بالتمويل “تنسب تلقائيا الجريمة والإرهاب إلى الاقتصاد في القطاع العربي”، ودعت إلى نقاش أكثر احترافا حول هذه المسألة في المستقبل.

“السلطات العربية هي العنوان الشرعي لإدارة شؤون المجتمع العربي. في المقابل نطالب السلطات التي تؤمن بهذا أن تهتم بالعناصر الإجرامية، لا على حساب استقلالية القطاع العربي وإدارته واقتصاده”.

في وقت سابق، ذكرت إذاعة “كان” أنه سيتم تخصيص 25 مليون شيكل (7.46 مليون دولار) لتمويل المستشفيات في الناصرة من أجل استرضاء عضوة الكنيست المنشقة عن حزب ميرتس غيدا ريناوي الزعبي، التي استقالت لفترة وجيزة من الحكومة يوم الخميس الماضي قبل أن تعود إليها بعد أيام.

الإئتلاف يتأرجح منذ أن انشقت إيديت سيلمان، من حزب يمينا بزعامة رئيس الوزراء نفتالي بينيت، في وقت سابق من هذا الشهر، مما خفض الحكومة إلى 60-60 لتتساوى مع المعارضة في الكنيست.

الإئتلاف عبارة عن مزيج غير عملي من الأحزاب اليمينية والوسطية واليسارية، ويضم حزب القائمة العربية الموحدة، وقد كافح لإيجاد توازن بين المجموعات المختلفة منذ وصوله إلى السلطة العام الماضي، وخاصة في الأشهر الأخيرة.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال