لجنة التحقيق البرلمانية في اقتحام الكونغرس يمكن أن تستدعي نائب الرئيس السابق مايك بنس
بحث

لجنة التحقيق البرلمانية في اقتحام الكونغرس يمكن أن تستدعي نائب الرئيس السابق مايك بنس

الخميس فصّلت هذه اللجنة البرلمانية خلال جلسة الضغوط الكثيرة التي مارسها الرئيس السابق دونالد ترامب على نائبه محاولا منعه من المصادقة على فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية في السادس من يناير 2021

أنصار ترامب يحاولون اختراق حاجز للشرطة في مبنى الكابيتول بواشنطن، 6 يناير 2021 (AP Photo / Julio Cortez)
أنصار ترامب يحاولون اختراق حاجز للشرطة في مبنى الكابيتول بواشنطن، 6 يناير 2021 (AP Photo / Julio Cortez)

قال العضو الديموقراطي في اللجنة البرلمانية للتحقيق في اقتحام الكونغرس آدم شيف إن نائب الرئيس السابق مايك بنس يمكن أن يستدعى للمثول أمامها، قبل جلسات علنية من المقرر عقدها الأسبوع المقبل.

والخميس فصّلت هذه اللجنة البرلمانية خلال جلسة بثتها مباشرة محطات التلفزة الضغوط الكثيرة التي مارسها الرئيس السابق دونالد ترامب على نائبه مايك بنس محاولا منعه من المصادقة على فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية في السادس من كانون الثاني/يناير 2021.

وفي تصريح لشبكة “سي.ان.ان” قال شيف الأحد “هناك أشخاص أساسيون لم يتم استجوابهم بعد، نود استجوابهم”.

ولدى سؤاله عن إمكان استدعاء بنس قال شيف “إنه بالتأكيد أمر ممكن”.

وتابع “لا نستبعد شيئا أو أحدا في الوقت الراهن”، موضحا أنه ليس بمقدوره “أن يكشف” تفاصيل ما يجري من حوارات خاصة حول “بعض الأفراد”.

وتتألف اللجنة البرلمانية من سبعة ديموقراطيين وجمهوريَّين، وسبق أن عقدت جلسات استماع لأكثر من ألف شاهد بينهم ابنة ترامب إيفانكا وابنه دونالد ترامب الابن لكشف وقائع ما حصل وما فعله ترامب قبل الاقتحام وخلاله وبعده.

متظاهرون موالون للرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقتحمون مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021 في واشنطن. (AP Photo / John Minchillo)

لا صلاحية لقلب النتائج 

وفي السادس من كانون الثاني/يناير كان من المفترض أن تكون عملية المصادقة على نتائج الانتخابات الرئاسية في الكونغرس مجرد إجراء شكلي. لكن ترامب حاول حينها الضغط على نائبه لمنع المصادقة على فوز بايدن.

وفي نهاية المطاف نشر بنس رسالة أوضح فيها أن لا صلاحيات لديه لمنع هذه المصادقة. في الوقت نفسه بدأ مناصرون لترامب بالاحتشاد أمام الكونغرس في مشاهد تم تداولها في العالم بأسره.

نائب الرئيس الأمريكي، مايك بنس، في مؤتمر لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (إيباك) 2020، الإثنين، 2 مارس، 2020. (AP Photo/Alex Brandon)

وخلال مهاجمتهم الكونغرس أطلق مناصرون لترامب هتافات دعوا فيها إلى “شنق مايك بنس”.

وفي تصريح لشبكة “ان.بي.سي” قال النائب الديموقراطي جايمي راسكن العضو في لجنة التحقيق البرلمانية “في هذا اليوم، كان بطلا بمقاومته حملات الضغط”، مشددا على أن هذه الضغوط “عرّضت حياته للخطر”.

وبعد صمت استمر أشهرا طويلة، تحدث نائب الرئيس السابق في كلمة ألقاها في فلوريدا في أواسط شباط/فبراير عن الرعب الذي ساد خلال جلسة المصادقة على نتائج الانتخابات.

وقال بنس حينها “قال الرئيس ترامب إني أملك صلاحية قلب النتائج لكنه كان مخطئا”، في تصريح عكس القطيعة النهائية بين الرجلين.

أنصار ترامب في تجمع حاشد قبل الهجوم على مبنى الكابيتول الأمريكي، واشنطن، 6 يناير، 2021. (AP Photo / John Minchillo)

ومن المقرر أن تعقد اللجنة جلسات استماع علنية ظهر الثلاثاء والخميس. والثلاثاء ستتناول الجلسة الضغوط التي مورست على ممثلين منتخَبين محليا في عدد من الولايات خصوصا في جورجيا خلال فرز الأصوات.

وخلال محادثة هاتفية مع مسؤول الشؤون الخارجية في ولاية جورجيا براد رافنسبرغر، طلب ترامب “إيجاد” ما يكفي من بطاقات الاقتراع لصالحه من أجل قلب نتيجة التصويت.

ويعتقد 58 بالمئة من الأميركيين أن ترامب يجب أن يلاحَق عن دوره في الهجوم على الكونغرس، وفق استطلاع لشبكة “ايه.بي.سي” الإخبارية ومركز “إيبسوس” نُشر الأحد.

وكانت هذه النسبة 52 بالمئة في نيسان/أبريل، أي قبل أن تبدأ لجنة التحقيق عقد جلسات الاستماع.

إلا أن تسعة بالمئة فقط من الأميركيين يقولون إنهم يتابعون من كثب هذه الجلسات، وفق الاستطلاع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال