إسرائيل في حالة حرب - اليوم 253

بحث

لبيد ينتقد “الميزانية الأكثر تدميرا في تاريخ البلاد”؛ وبن غفير يشيد بـ”بزوغ فجر جديد”

غانتس يقول إن الميزانية الجديدة، التي تم تمريرها بعد جلسة ماراثونية استمرت طوال الليل، تعني أن المواطنين "سيدفعون الثمن" لإعطاء الأولوية لمطالب الحريديم على حساب تكلفة المعيشة المرتفعة

زعيم المعارضة يائير لبيد يلقي خطابا أمام الهيئة العامة للكنيست خلال مناقشة الميزانية، 23 مايو، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)
زعيم المعارضة يائير لبيد يلقي خطابا أمام الهيئة العامة للكنيست خلال مناقشة الميزانية، 23 مايو، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)

هاجم زعماء المعارضة صباح الأربعاء ميزانية الدولة التي أقرتها الحكومة بعد جلسة ماراثونية للكنيست، واتهموا الائتلاف الحاكم بالفشل في معالجة ارتفاع تكاليف المعيشة، مع تحويل الأموال إلى أهداف تضر بالمصالح الوطنية.

وقال زعيم المعارضة يائير لبيد: “بينما كنتم نائمين، أقر [الإئتلاف] أسوأ ميزانية وأكثرها تدميرا في تاريخ البلاد. الميزانية لا تجلب أي أخبار جديدة، ولا تحاول محاربة ارتفاع تكاليف المعيشة – إنها مجرد ابتزاز لا نهاية له. هذه الميزانية هي انتهاك للعقد المبرم مع مواطني إسرائيل، وسيدفع ثمنها أولادنا وأولاد أولادنا”.

صادق نواب الكنيست على ميزانية الدولة لعامي 2023 و2024 في الساعات الأولى من صباح الأربعاء، منهيين شهورا من الخلافات الائتلافية حول أولويات التمويل التي هددت بالإطاحة بحكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وركزت المعارضة انتقاداتها على تخصيص نتنياهو المليارات في شكل أموال تقديرية لحلفائه من اليهود المتشددين واليمينيين المتطرفين، الذين هددوا بالتصويت ضد الميزانية مما كان سيدفع البلاد إلى إجراء انتخابات مبكرة.

مع اقتراب الموعد النهائي لتمرير الميزانية في 29 مايو أو الدعوة لإجراء انتخابات جديدة، سارع نتنياهو في الأسابيع الأخيرة لتلبية مطالب شركائه في الإئتلاف، ولم يبرم سوى بعض الصفقات يوم الإثنين لتمهيد الطريق للتصويت الذي بدأ في وقت متأخر من يوم الثلاثاء.

من أصل 13.7 مليار شيكل في الإنفاق التقديري المخصص للوفاء بالوعود السياسية، سيخصص مبلغ 3.7 مليار شيكل لزيادة ميزانية رواتب طلاب المعاهد الدينية الحريدية الذين يدرسون الدراسات الدينية بدوام كامل ويحصلون على إعفاءات من الخدمة العسكرية.

تم تخصيص 1.2 مليار شيكل آخر للمؤسسات التعليمية الخاصة غير الخاضعة للإشراف، التي لا يقوم جزء كبير منها بتدريس مواد أساسية مثل الرياضيات واللغة الإنجليزية، بينما ستخصص أموال إضافية لنظام التعليم الرسمي الحريدي، ولبناء مبان لأغراض دينية و دعم الثقافة والهوية الحريدية وبرنامج قسائم الطعام.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وأعضاء كنيست ووزراء بعد أن أقر الكنيست ميزانية 2023-2024 في القدس، 23 مايو، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)

كما وافق نتنياهو ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش على تمويل رواتب موسعة لطلاب المعاهد الدينية تصل تكلفتها إلى 250 مليون شيكل (68 مليون دولار)، باستخدام أي أموال فائضة متبقية من المدارس الأرثوذكسية المتشددة.

وأشاد عضو الكنيست موشيه غافني، أحد قادة حزب “يهدوت هتوراة” الحريدي، بتمرير “ميزانية جيدة ومسؤولة لصالح مواطني الدولة”.

وأضاف “مهمتنا الآن هي خفض تكلفة المعيشة ومعالجة أسعار المساكن من أجل جميع المواطنين، وبعون الله سننجح”.

رئيس حزب “الوحدة الوطنية” المعارض، بيني غانتس، حذر من أن “مواطني إسرائيل سيدفعون الثمن” على ميزانية “تعطي الأولوية للصفقات السياسية ومبنية على شراء الصمت”.

وقال إن “الدولة أُخذت كرهينة من قبل إئتلاف متطرف يضحي بالاقتصاد والمجتمع على المذبح السياسي” وأضاف “هذه ميزانية معادية للمجتمع ومعادية للوطنية ومعادية للقيادة. إنها حفرة لا نهاية لها، وبعد أن تم حفرها، سمح نتنياهو لشركائه بالدخول والحفر بشكل أعمق. اليوم هو يوم حزين للبلاد”.

زعيم حزب “الوحدة الوطنية” بيني غانتس يجلس في الكنيست أثناء مناقشة الميزانية، 23 مايو، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)

في المقابل، أشاد وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير بـ”بزوغ فجر يوم جديد، مع الكثير من الأخبار الجيدة”.

وتباهى بن غفير، الذي يقود حزب “عوتسما يهوديت” اليميني المتطرف، بـ”زيادة 9 مليارات شيكل لوزارة الأمن القومي، كما وعدنا – زيادة بنحو 20٪ لأفراد الشرطة، وتجنيد آلاف الشرطيين والسجانين، وإنشاء حرس وطني، إلى جانب بشرى كبيرة لسكان النقب والجليل”.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو (وسط الصورة) يصافح وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير (يمين) في الكنيست، إلى جانب رؤساء أحزاب أخرى شريكة في الإئتلاف قبل التصويت على تمرير ميزانية الدولة 2023-2024، 23 مايو، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)

بن غفير، الذي هدد بالانسحاب من الائتلاف إذا لم يتم تلبية مطالبه، توصل إلى اتفاق مع نتنياهو مساء الإثنين بتخصيص مبلغ 250 مليون شيكل إضافي (68.3 مليون دولار) لوزارة النقب والجليل في عام 2024.

وألمح وزير الأمن القومي إلى حقيقة أن مطالب حزبه بمزيد من الميزانية هي جزء من محاولة لتعزيز الوجود اليهودي في النقب والجليل في جنوب وشمال إسرائيل تباعا، وهما منطقتان تضمان تجمعات سكانية عربية كبيرة.

بعد الخوض في قائمة اعتراضات بدا أن لا نهاية لها قدمتها المعارضة على أمل تأخير الإجراءات، صادق أعضاء الكنيست أخيرا على الأجزاء النهائية من ميزانية السنتين بعيّد الساعة 6 صباحا يوم الأربعاء، متوجين بذلك جلسة صاخبة استمرت طوال الليل في الهيئة العامة للكنيست.

وصوت النواب بأغلبية 64 مقابل 55 لصالح ميزانية 2023 وميزانية 2024 ومشروع قانون يحدد سياسة التمويل في قرائتين أخيرتين.

عضو الكنيست موشيه غافني من حزب “يهدوت هتوراة” يلقي خطابا في الكنيست أثناء مناقشة الميزانية، 23 مايو، 2023. (Yonatan Sindel / Flash90)

تمرير الميزانية يمنح تنتياهو وحكومته 18 شهرا آخرا حتى يتعين على الكنيست الموافقة على ميزانية أخرى، مما يزيل أكبر نقطة خلاف داخلية للائتلاف.

وأشاد سموتريتش بإقرار ما وصفها بأنها “ميزانية جيدة” التي “تركز على النمو والبنية التحتية وتشجيع الاستثمار في التكنولوجيا الفائقة والزراعة، والاستثمار الهائل في النظام الصحي، الذي تم إهماله لسنوات، والاستثمار الهائل في السيادة ومؤسسة الدفاع، واستثمارات ضخمة في التعليم العالي وجميع جوانب نظام التعليم”.

وكتب نتنياهو في تغريدة “لقد انتصرنا في الانتخابات ومررنا الميزانية ونحن ماضون قدما لأربع سنوات جيدة”.

اقرأ المزيد عن