لبيد يحضر حدثا لمجتمع المثليين ويقول أن “معظم الجمهور معنا”
بحث

لبيد يحضر حدثا لمجتمع المثليين ويقول أن “معظم الجمهور معنا”

"لكل شخص الحق الأساسي في أن يكون والدًا، وأن يبني أسرة"، قال رئيس الوزراء لمنظمة شباب مثليين في ما يقول إنه أول تجمع رسمي لمجتمع الميم يحضره رئيس وزراء

رئيس الوزراء يائير لبيد يلقي كلمة في حدث في تل أبيب بمناسبة مرور 20 عاما على تأسيس جمعية "الشباب المثليين الإسرائيليين" (إيغي)، 27 أغسطس 2022 (Elad Gutman)
رئيس الوزراء يائير لبيد يلقي كلمة في حدث في تل أبيب بمناسبة مرور 20 عاما على تأسيس جمعية "الشباب المثليين الإسرائيليين" (إيغي)، 27 أغسطس 2022 (Elad Gutman)

ألقى رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد يوم السبت كلمة أمام تجمع للمثليين، فيما قال إنه أول ظهور لرئيس وزراء إسرائيلي حالي في حدث رسمي يعقده مجتمع “الميم”.

“لكل شخص الحق الأساسي في أن يكون والدا وأن يبني عائلة”، قال في الحدث الذي أقيم في تل أبيب بمناسبة مرور 20 عاما على تأسيس جمعية “الشباب المثليين الإسرائيليين” (إيغي)، الذي يخدم مجتمع الميم في إسرائيل. وأشارت المجموعة أيضا إلى أن زيارة لبيد كانت الأولى لرئيس وزراء حالي، وأنها تمثل علامة فارقة مهمة، وفقا لموقع “واينت” الإخباري.

وأضاف لبيد: “ستقف الحكومة الإسرائيلية ضد أي مظاهر للعنف أو الكراهية ضد مجتمع [الميم]. لا أحد لديه تفويض على جسدك وبالتأكيد ليس على مشاعرك”.

وقال أن قطاعا كبيرا من الإسرائيليين يدعمون زواج المثليين، وهو أمر غير قانوني في إسرائيل، مستشهدا باستطلاع أجري عام 2019 وجد أن 78% من المشاركين يعتقدون أنه يجب شرعنة زواج المثليين والزواج المدني.

“إذا كان معظم الجمهور معنا، فلماذا سقطت أو تعطلت جميع مشاريع القانون بهذا الشأن؟ لماذا أنا أول رئيس وزراء إسرائيلي يصل إلى حدث لمجتمع الميم؟” تساءل لبيد، متهما سياسيين آخرين بأنهم “يخشون” دعم التغييرات.

“مهمتنا كأشخاص يؤمنون بالاحترام والمساواة للجميع هي الصراخ والمحاربة مثل أو أكثر من المتعصبين ضد المثليين والعنصريين. إنهم يخسرون هذه الحرب. سيظلون متعصبين ضد المثليين وعنصريين، لكن أطفالهم لن يبقوا كذلك”.

قبل انهيارها في شهر يونيو والدعوة إلى انتخابات جديدة، لم تتعامل الحكومة بقيادة لبيد ورئيس الوزراء آنذاك نفتالي بينيت بشكل مكثف مع قضايا حقوق المثليين. وغالبا ما كانت الأحزاب المتنوعة في الائتلاف على خلاف مع بعضها البعض بشأن هذه المسألة، على الرغم من أن وزير الصحة نيتسان هورويفيتس وحزبه اليساري “ميرتس” جعلوا الحقوق المتساوية لمجتمع الميم ركيزة أساسية لسياساتهم.

في وقت سابق من هذا العام، بدأت وزارة الصحة في السماح للأزواج من نفس الجنس والرجال غير المتزوجين والمتحولين جنسيا الإنجاب من خلال تأجير الأرحام، ما كان محظورا في السابق في إسرائيل. وجاء القرار تماشيا مع حكم محكمة العدل العليا بشأن هذه المسألة.

وكان تأجير الأرحام متاحا فقط للأزواج من جنسين مختلفين وللنساء غير المتزوجات اللواتي لديهن ارتباط وراثي بالطفل. وقضت محكمة العدل العليا في يوليو الماضي بأن جميع التشريعات التي تحرم حق تأجير الأرحام للأزواج من نفس الجنس والرجال غير المتزوجين ستكون لاغية وباطلة.

وأعلن هوروفيتس أيضا في أغسطس الماضي عن رفع جميع القيود المفروضة على التبرع بالدم من الرجال المثليين ابتداء من أكتوبر.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال