لبيد يتحدث إلى نظيره الأوكراني لأول مرة منذ بداية الغزو الروسي
بحث

لبيد يتحدث إلى نظيره الأوكراني لأول مرة منذ بداية الغزو الروسي

خلال حديث "طويل وإيجابي"، شكر دميترو كوليبا وزير الخارجية على جهود الوساطة الإسرائيلية الأخيرة والمساعدات الإنسانية وموقف إسرائيل من العقوبات

وزير الخارجية الإسرائيلي يئير لبيد، إلى اليسار، ووزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، إلى اليمين. (AP Photo/Abdeljalil Bounhar); (AP Photo)
وزير الخارجية الإسرائيلي يئير لبيد، إلى اليسار، ووزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، إلى اليمين. (AP Photo/Abdeljalil Bounhar); (AP Photo)

تحدث وزير الخارجية الإسرائيلي يئير لبيد إلى نظيره الأوكراني دميترو كوليبا يوم الثلاثاء وأطلعه على جهود إسرائيل المستمرة للتوسط وتقديم المساعدة في الحرب الجارية في أوكرانيا.

وقال لبيد إن المحادثة كانت “طويلة وإيجابية”.

تأتي المكالمة الهاتفية بعد تقارير تفيد بأن كوليبا رفض مناشدات من لبيد للاتصال، حيث كان غاضبا على ما يبدو من دعم إسرائيل المتوازن بعناية لأوكرانيا.

“شكر الوزير إسرائيل على جهود الوساطة التي بذلناها وموقفنا من مسألة العقوبات”، كتب لبيد على تويتر.

وقال أنه أطلع كوليبا على “المساعدة الإنسانية التي أرسلتها إسرائيل إلى أوكرانيا والمستشفى الميداني الذي سترسله إسرائيل”. وأن “كوليبا رحب أيضا بسياستنا لاستيعاب اللاجئين”. وأنهما اتفقا على البقاء على اتصال.

غرد كوليبا عن المحادثة بنفسه، قائلا إن لبيد “أكد لي أن إسرائيل لن تكون الطريق لتهرب روسيا من العقوبات”. كما أعرب وزير الخارجية الأوكراني عن امتنانه لجهود الوساطة الإسرائيلية والمساعدات الإنسانية وأنهما ناقشا سبل إنهاء الحرب في أوكرانيا و”اتفقا على احترام حقوق الأوكرانيين الذين يصلون إلى إسرائيل”.

يوم الاثنين، غادر رئيس الوزراء نفتالي بينيت اجتماعا وزاريا من أجل إجراء مكالمات هاتفية متتالية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وقال مسؤول دبلوماسي للصحفيين إن الاتصال مع بوتين استمر قرابة ساعة ونصف، ناقشا خلالها الجهود المبذولة للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في أوكرانيا، بالإضافة إلى الجهود المبذولة للسماح بوصول المساعدات الإنسانية الإسرائيلية.

تحدث بينيت أيضا مع زيلينسكي عدة مرات منذ غزو القوات الروسية لأوكرانيا، على الرغم من أنهما لم يلتقيا وجها لوجه.

رئيس الوزراء نفتالي بينيت (إلى اليسار) والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (وسط) والرئيس الروسي فلاديمير بوتين (صورة مركبة: وكالة الصحافة الفرنسية)

أعلن لبيد في سلوفاكيا يوم الاثنين أن “إسرائيل لن تكون طريقا لتجاوز العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة ودول غربية أخرى على روسيا”.

ومع ذلك، قال مسؤولون إسرائيليون “للتايمز أوف إسرائيل” يوم الثلاثاء إن إسرائيل لا تستعد حاليا لفرض عقوبات على موسكو أو الأوليغارشيون الروس.

بدلا من ذلك، كانت تصريحات لبيد تتماشى مع موقف إسرائيل حتى هذه النقطة، حيث سعت إلى الحفاظ على خطوط اتصال مفتوحة مع كل من موسكو وكييف مع إظهار الدعم للمواقف الغربية دون الانضمام إليها بالضرورة.

أعلنت إسرائيل إنها ستمنع الأوليغارشيون الروس الخاضعون لعقوبات أمريكية من الاحتفاظ بطائراتهم ويخوتهم في إسرائيل، لكنها أشارت إلى أنها غير قادرة على منع الأوليغارشيون الروس ذوي الجنسية الإسرائيلية ايضا، مثل الملياردير رومان أبراموفيتش، من دخول البلاد.

في هذه الصورة، التي نشرها المكتب الإعلامي للحكومة الإسرائيلية، يتحدث رومان أبراموفيتش مالك نادي تشيلسي (يسار) مع الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ في ستامفورد بريدج في لندن، 21 نوفمبر 2021. (Kobi Gideon / Israel’s Government Press Office via AP)

وافق وزراء الحكومة يوم الاثنين على خطط لإنشاء مستشفى ميداني إسرائيلي في أوكرانيا التي مزقتها الحرب في الأيام المقبلة.

وأفاد بيان حكومي إن المستشفى – في إطار مشروع يطلق عليه اسم “شاينينغ ستار” (نجم ساطع) – من المقرر أن يعمل في غرب أوكرانيا لمساعدة اللاجئين لمدة شهر واحد.

الميزانية البالغة 21 مليون شيكل، ستكون من مكتب رئيس الوزراء، وزارة الصحة، وزارة الخارجية، بالإضافة إلى مؤسسة عائلة تشارلس ولين شوسترمان ولجنة التوزيع المشتركة اليهودية الأمريكية.

سيضم المستشفى أجنحة للأطفال والكبار وغرفة طوارئ وغرفة ولادة وعيادة رعاية أولية.

في هذه الصورة المنشورة من وزارة الصحة المنشورة في 5 مارس 2022، يظهر مثال لمستشفى ميداني. سترسل إسرائيل وفدا إلى أوكرانيا لإنشاء مستشفى ميداني هناك. (بإذن من مركز شيبا الطبي ، وزارة الصحة)

بينما وافقت إسرائيل على استيعاب اللاجئين الأوكرانيين، فقد حددت 25,000 كحد أقصى لعدد اللاجئين غير المؤهلين للحصول على الجنسية الإسرائيلية لدخول البلاد – بما في ذلك 20,000 كانوا في البلاد قبل بداية الحرب – مما أثار انتقادات من داخل الحكومة وخارجها.

أعلنت وزيرة الداخلية أييليت شاكيد يوم الأحد أنه سيتم إعفاء الأشخاص الذين يفرون من أوكرانيا ولديهم أقارب في إسرائيل من شروط الدخول المفروضة على اللاجئين غير المؤهلين للحصول على الجنسية الإسرائيلية بموجب قانون العودة.

وصف وزير شؤون المغتربين نحمان شاي، أحد أعضاء التحالف الحاكم الذين كانوا يحتجون على شروط الدخول، السياسة الجديدة بأنها “قليلة جدا ومتأخرة للغاية”.

ساهم في هذا التقرير تال شنايدر ولازار بيرمان

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال