لبيد: لن أستبعد لقاء محمود عباس لكن لا يوجد لقاء مخطط على جدول الأعمال
بحث

لبيد: لن أستبعد لقاء محمود عباس لكن لا يوجد لقاء مخطط على جدول الأعمال

بعد لقائه مع ماكرون، قال رئيس الوزراء للصحفيين إنه أبلغ الرئيس الفرنسي بأنه لن تكون هناك مستوطنات جديدة؛ كما انتقد حادثة حائط المبكى

رئيس الوزراء يئير لبيد مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه في باريس، 5 يوليو 2022 (Amos Ben-Gershom / GPO)
رئيس الوزراء يئير لبيد مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه في باريس، 5 يوليو 2022 (Amos Ben-Gershom / GPO)

باريس – قال رئيس الوزراء يئير لبيد مساء الثلاثاء أنه بينما لا يستبعد إمكانية عقد اجتماع مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، لا توجد حاليا أي خطط فورية لإجراء محادثات.

“ليس لدي اجتماعات فقط من أجل اللقاءات ما لم تكن لها نتيجة إيجابية لإسرائيل. في الوقت الحالي ليس على جدول الأعمال، لكنني لا أستبعد ذلك”، قال لبيد في إفادة صحفية في السفارة الإسرائيلية في باريس.

وقال رئيس الوزراء، متحدثا للصحفيين بعد اجتماعه مع الرئيس إيمانويل ماكرون، إنه ناقش العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية مع الرئيس الفرنسي.

“تحدثنا عن القضية الفلسطينية”، قال لبيد. “لم تكن جزءا كبيرا من المحادثة”.

“حدود ما يمكن عمله في ظل القيادة الفلسطينية الحالية والاضطرابات السياسية الإسرائيلية واضحة للجميع”.

وشدد ماكرون خلال تصريحات علنية قبيل الاجتماع الثنائي مع لبيد، على أهمية التوصل إلى اتفاق يعترف “بالتطلعات المشروعة” للفلسطينيين. وتجنب لبيد الموضوع جملة وتفصيلا في تصريحاته وركز على التهديد الايراني ولبنان.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يتحدث أثناء لقائه بوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، 27 مارس، 2022، في مدينة رام الله بالضفة الغربية. (AP Photo / Jacquelyn Martin، Pool)

وقال لبيد في المؤتمر الصحفي الذي أعقب الاجتماع: “لدى الفرنسيين أسئلة مشروعة وهناك خلافات حول ما يجب القيام به بشأن القضية الفلسطينية، لكنهم يفهمون ما يمكن للحكومة أن تفعله وما لا تستطيع فعله”.

كما أثار ماكرون مسألة بناء المستوطنات مع لبيد خلال الاجتماع.

وقال لبيد أنه أبلغ نظيره الفرنسي أنه بينما سيسمح للمستوطنات القائمة بالتوسع، فلن تكون هناك مستوطنات جديدة.

تولى لبيد منصب رئيس الوزراء الأسبوع الماضي في إطار اتفاق لتقاسم السلطة مع رئيس الوزراء السابق نفتالي بينيت والذي بدأ رسميا في المنصب عندما صوت الكنيست الرابع والعشرون على حل نفسه، مما يعني إجراء انتخابات في الأول من نوفمبر.

أثناء عمله وزيرا للخارجية، التقى لبيد مع مسؤول السلطة الفلسطينية الكبير حسين الشيخ في مناسبتين على الأقل.

رئيس الوزراء يئير لبيد يدلي ببيان عقب اجتماعه بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه في باريس، 5 يوليو 2022 (Ludovic MARIN / AFP)

الشيخ مستشار مقرب لعباس والمسؤول عن إدارة علاقات رام الله مع إسرائيل. لقد تقدم مقامه في صفوف السلطة الفلسطينية في الأشهر الأخيرة، مما أثار نقاشا حول ما إذا كان سيخلف عباس ثمانيني العمر.

لكن وزير الدفاع بيني غانتس التقى بعباس مرتين في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك في مقر إقامة غانتس في روش هعاين. وأعقب الاجتماعان تصريحات إسرائيلية استجابت لبعض المطالب الفلسطينية.

ويعارض بينيت استئناف مفاوضات السلام مع الفلسطينيين ورفض لقاء عباس.

في وقت سابق من هذا العام، في تعليقات بشأن تناوبه المتوقع آنذاك على رئاسة الوزراء في أغسطس 2023، شدد لبيد على أنه لن يغير بشكل كبير سياسة بينيت تجاه رام الله.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (إلى اليسار) ورئيس الوزراء يئير لبيد يتحدثان في قصر الإليزيه في باريس، 5 يوليو 2022 (Amos Ben Gershom / GPO)

في ظل الحكومة السابقة بقيادة بنيامين نتنياهو، نادرا ما التقى مسؤولون إسرائيليون وفلسطينيون كبار.

“العنف عند الحائط الغربي”
في باريس، سُئل لبيد أيضًا عن الحادث الذي وقع في حائط المبكى الأسبوع الماضي حيث قاطع متطرفون أرثوذكس مراسم البار متسفا في ساحة المساواة الجندرية في المكان.

“حقيقة أن هناك عنفًا في حائط المبكى ضد الأشخاص الذين يريدون الصلاة وفقًا لدينهم لا يمكن أن يستمر”، قال رئيس الوزراء.

“إسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم الغربي حيث لا يتمتع اليهود بحرية العبادة، وهو أمر غير مقبول بالنسبة لي”، قال.

شاب حريدي يمسح أنفه بورقة ممزقة من سيدور في قسم المساواة الجندرية في الحائط الغربي في 30 يونيو 2022 (Screen capture: Masorti Movement on Twitter)

الأسبوع الماضي، قام متطرفون أرثوذكسيون متشددون، ومعظمهم من الأطفال أو المراهقين، بتعطيل ثلاثة احتفالات بار وبات متسفا في ساحة المساواة الجندرية في الحائط الغربي، وهم يهتفون، ويطلقون على المصلين “نازيين” و”مسيحيين” و”حيوانات”، ويطلقون الصفارات ويمزقون كتب الصلاة.

وقالت المبعوثة الأمريكية الخاصة لمعاداة السامية، ديبورا لبستادت، التي كانت في زيارة في إسرائيل، حيث التقت لبيد، يوم الثلاثاء إنها “قلقة للغاية” من الحادث.

وقال لبيد أنه “معجب” بلبستادت خلال المؤتمر الصحفي يوم الثلاثاء.

ساهم في هذا التقرير آرون بوكسرمان وجوداه آري غروس

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال