رئيس الوزراء: الاتفاق البحري اللبناني “يتجنب” الحرب مع حزب الله
بحث

رئيس الوزراء: الاتفاق البحري اللبناني “يتجنب” الحرب مع حزب الله

رئيس الوزراء ينتقد ادعاءات نتنياهو "السامة" بشأن اتفاق الحدود؛ وزير الدفاع يقول إن زعيم المعارضة "يضر بمصالح إسرائيل" بالحديث عن "استسلام تاريخي" لحزب الله

رئيس الوزراء يائير لبيد (يسار)، إلى جانب وزيرة الطاقة كارين الهرار (وسط) ووزير الدفاع بيني غانتس، يتحدثون إلى الصحافة في القدس حول صفقة الحدود البحرية الإسرائيلية اللبنانية، 12 أكتوبر 2022 (Lazar Berman / Times of Israel)
رئيس الوزراء يائير لبيد (يسار)، إلى جانب وزيرة الطاقة كارين الهرار (وسط) ووزير الدفاع بيني غانتس، يتحدثون إلى الصحافة في القدس حول صفقة الحدود البحرية الإسرائيلية اللبنانية، 12 أكتوبر 2022 (Lazar Berman / Times of Israel)

انتقد رئيس الوزراء يائير لبيد منافسه السياسي بنيامين نتنياهو مساء الأربعاء لانتقاده صفقة الحدود البحرية الناشئة بين إسرائيل ولبنان، وأصر على أن الاتفاقية كانت نعمة لأمن إسرائيل و”تتجنب” الحرب مع حزب الله.

وفي تصريحات أصدرها في بداية مؤتمر صحفي في مكتبه في القدس، قال لبيد إنه بمجرد أن يرى الجمهور شروط الاتفاقية، سوف يدركون أن “الدعاية الكاذبة والسامة حولها منفصلة عن الواقع، ويتم نشرها لأغراض سياسية، خاصة من قبل الأشخاص الذين لم يطلعوا على الصفقة وليس لديهم أدنى فكرة عن الموجود فيها”.

وأضاف رئيس الوزراء أنه دعا نتنياهو، زعيم المعارضة الحالي، إلى إحاطة بشأن الاتفاق.

وفي خطاب مسجل يوم الأربعاء، كرر نتنياهو معارضته للصفقة، واصفا إياها بـ”استسلام تاريخي” يرسل الأموال إلى حزب الله ويسمح بالتدخل الإيراني في حقل “قانا” للغاز.

وقال نتنياهو إن لبيد ووزير الدفاع بيني غانتس “أعطيا حزب الله مياهنا الإقليمية وأراضينا السيادية وغازنا، وفي النهاية استسلما لمطلب حزب الله آخر بالسماح لإيران بالتنقيب عن الغاز قبالة سواحل إسرائيل. إنهم يحضرون إيران بالقرب من حدودنا الشمالية”.

ورفض غانتس الانتقادات ووصفها بأنها “مسيّسة” واتهم نتنياهو “بالإضرار بمصالح إسرائيل من أجل السياسية”.

وزير الدفاع بيني غانتس يتحدث في مؤتمر صحفي في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 12 أكتوبر 2022 (Olivier Fitoussi / Flash90)

وفي حديثه إلى جانب لبيد، قال غانتس إن الاتفاقية “لديها القدرة على الحد من نفوذ إيران في لبنان”. وأكد أن الصفقة “تضع معادلة أمنية جديدة فيما يتعلق بالبحر”، واصفا إياها بأنها “إيجابية لمواطني لبنان”.

وأعلنت إسرائيل صباح الثلاثاء أنها توصلت إلى اتفاق “تاريخي” مع لبنان بشأن الحدود البحرية بين البلدين في مياه البحر الأبيض المتوسط الغنية بالغاز.

وقال لبيد في مؤتمر صحفي، مرددًا ما قاله كبير مستشاريه الأمنيين، إن إسرائيل رفضت المطالب التي طرحها لبنان خلال الأسبوع الماضي.

وأكد أن الصفقة تعزز أمن إسرائيل، وتحافظ على حرية عمل الجيش الإسرائيلي، و”تمنع احتمال حدوث صدام عسكري مع حزب الله”.

“إذا ذهبنا إلى المعركة، فسوف نوجه لهم ضربة قوية. ومع ذلك، إذا كان من الممكن تجنب الحرب، فعلى الحكومة المسؤولة القيام بذلك”، قال.

زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو يتحدث إلى وسائل الإعلام في تل أبيب، 3 أكتوبر 2022 (Avshalom Sassoni / Flash90)

وقال لبيد إن “هذه الصفقة تضمن أمن الطاقة لدولة إسرائيل وستدر عائدات بمليارات الدولارات ستستفيد منها كل أسرة في إسرائيل”.

كما حرص على شكر الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وقال لبيد ردا على سؤال من تايمز أوف إسرائيل: “كان الفرنسيون وماكرون نفسه قوة حاسمة في تحقيق الاتفاق. لقد قام أكثر من مرة، بناءً على طلبي وبمبادرة منه، بانقاذ الاتفاقية عندما كانت عالقة”.

“مرارًا وتكرارًا، جاء الرئيس بنفسه لسحب العربة من الوحل وقام بعمل استثنائي. نحن نشعر بالامتنان لمساهمته”.

سفينة حربية إسرائيلية من طراز “ساعار 5” تحرس مركبة “إنرجيان” العائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ في حقل الغاز “كاريش”، في مقطع فيديو نشره الجيش في 2 يوليو 2022 (Israel Defense Forces)

وفي وقت سابق الأربعاء، صوت وزراء الحكومة للانتقال إلى المرحلة النهائية من عملية الموافقة على اتفاق الحدود البحرية.

ووافقت الحكومة الكاملة على الصفقة بعد ساعات من تصويت مجلس الوزراء المصغر لدعمها. وسيذهب الاقتراح الذي توسطت فيه الولايات المتحدة الآن إلى الكنيست، حيث سيكون أمام المشرعين 14 يومًا لمراجعته قبل أن تتمكن الحكومة من إعطاء موافقتها النهائية.

ويأتي إتمام الصفقة في أعقاب الجهود المكثفة التي بذلها الوسيط الأمريكي عاموس هوكستين في الأيام الأخيرة لسد الفجوات بين الجانبين.

وينهي الاتفاق نزاعا طويل الأمد على حوالي 860 كيلومتر مربع من البحر الأبيض المتوسط، تشمل حقلي “كاريش” الإسرائيلي و”قانا” في لبنان.

وقال لبيد إنه بموجب الشروط المتفق عليها، فإن إسرائيل “ستحصل على ما يقرب من 17 بالمائة من عائدات حقل الغاز اللبناني، حقل قانا صيدا، إذا ومتى سيفتحونه”.

ساهمت كاري كيلر لين ووكالة فرانس برس في إعداد هذا التقرير.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال