لا مواصلات عامة، لا نزهات، أو تسوق: أنباء حول فرض قيود شديدة جديدة
بحث

لا مواصلات عامة، لا نزهات، أو تسوق: أنباء حول فرض قيود شديدة جديدة

انباء ان الحكومة ستعلن عن اشد قيود حتى الآن، تشمل إغلاق جميع المتاجر باستثناء أسواق المواد الغذائية والصيدليات، وإبقاء الناس على مسافة 150 مترًا من المنزل

امرأة تمشي كلبها تحت لافتة ’لا داعي للذعر’ معلقة على مدخل سوق الكرمل المغلق في تل أبيب، 23 مارس 2020 (AP / Oded Balilty)
امرأة تمشي كلبها تحت لافتة ’لا داعي للذعر’ معلقة على مدخل سوق الكرمل المغلق في تل أبيب، 23 مارس 2020 (AP / Oded Balilty)

ورد أن الحكومة ستوقف وسائل النقل العام، وتأمر بإغلاق جميع المحلات التجارية باستثناء محلات السوبر ماركت والصيدليات، وتحد من المسافة التي يمكن للأشخاص الذين ليس بطريقهم الى العمل ان يبتعدوها عن منازلهم ضمن مجموعة من التدابير الجديدة الصارمة التي تهدف إلى وقف انتشار فيروس كورونا.

وسيتم الإعلان عن القيود الجديدة في وقت لاحق الاثنين أو الثلاثاء، وفقا لتقارير وسائل الإعلام العبرية، في أعقاب اجتماع استمر سبع ساعات حضره رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وممثلين عن الوزارات الحكومية، بما في ذلك وزارة الصحة والخزانة.

وأفادت التقارير أنه سيتم إغلاق جميع المتاجر باستثناء محلات السوبر ماركت، متاجر الغذاء، والصيدليات. وحتى الآن، استمرت المتاجر بالعمل إذا كان بإمكانها ضمان الحفاظ على بقاء الزبائن على مسافة مترين من بعضهم البعض، أو من خلال خدمة الزبائن فقط عند الباب ومنع دخولهم المبنى.

بالإضافة إلى ذلك، من المحتمل أن تشمل الإجراءات الجديدة قيودا على الوقت الذي قد يقضيه الأشخاص في أوقات الفراغ خارج المنزل ومدى ابتعادهم عن منازلهم، وافادت القناة 12 ان المسافة ستكون بين 100-150 مترا. وذكرت التقارير أنه سيتم منح الشرطة أدوات تنفيذية جديدة لضمان الالتزام بالأوامر.

وسيتم تطبيق الأوامر لمدة سبعة أيام.

دورية شرطة في حديقة ساكر في القدس، لمنع الناس من التجمع في الأماكن العامة بسبب تفشي فيروس كورونا، 23 مارس 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

ووضعت إسرائيل يوم الأحد إجراءات جديدة تهدف إلى تطبيق قواعد المباعدة الاجتماعية، لكن استمر العديد من الإسرائيليين في الخروج من المنازل، للعمل أو الترفيه، مما دفع المسؤولين إلى التحذير من أن الإغلاق الكامل الذي تفرضه الشرطة والجيش قد يتم في المستقبل القريب.

وتضغط وزارة الصحة ووزير الشرطة جلعاد إردان من أجل تطبق هذه الخطوة منذ أسبوع على الأقل، لكن ترددت الحكومة بتطبيقها، خشية الضرر الذي قد تلحقه بالاقتصاد.

رجل يرتدي قناع وجه خوفًا من فيروس كورونا، يسير بالقرب من شخص مشرد بالقرب من مركز تجاري مغلق في القدس، 23 مارس 2020. (Olivier Fitoussi / Flash90)

وحذرت وزارة المالية خلال الاجتماع من أنه إذا تم تطبيق إغلاق كامل، فقد لا يتمكن إعادة تأهيل الاقتصاد من بعد ذلك، وفقًا لقناة 12.

وحتى يوم الاثنين، كان هناك 1238 حالة اصابة مؤكدة في إسرائيل بفيروس كورونا COVID-19، مع تسجيل وفاة واحدة. وفي جميع أنحاء العالم، هناك 16,000 حالة وفاة وأكثر من 367,000 حالة اصابة.

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، أمرت الحكومة بفرض قيود شديدة على الحياة العامة، مع إغلاق المدارس والجامعات ومراكز الترفيه وأمرت الإسرائيليين بالبقاء في الداخل قدر الإمكان.

واقتصرت التجمعات على 10 أشخاص فقط، وأبلغ الناس أن يحافظوا على مسافة مترين من بعضهم البعض اثناء تواجدهم في الخارج.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال