لاعب الجودو الإيراني لن يمثيل إيران بعد إجباره على خسارة مباراة لتجنب لقاء منافس إسرائيلي
بحث

لاعب الجودو الإيراني لن يمثيل إيران بعد إجباره على خسارة مباراة لتجنب لقاء منافس إسرائيلي

المصنف أول عالميا سابقا، سعيد ملائي، الذي فر إلى ألمانيا بعد ضغوط من طهران لخسارة نصف النهائي في الأسبوع الماضي في طوكيو، يقول إنه سينافس تحت العلم الأولمبي

لاعب الجود البلجيكي ماتياس كاسي (بالأزرق) يحتفل بفوزه في نصف النهائي على سعيد ملائي الإيراني في فئة الرجال تحت وزان 81 كيلوغراما خلال بطولة العالم للجود 2019 المقامة في صالة ’نيبون بودوكان’ في العاصمة اليابانية طوكيو، 28 أغسطس، 2019. (CHARLY TRIBALLEAU / AFP)
لاعب الجود البلجيكي ماتياس كاسي (بالأزرق) يحتفل بفوزه في نصف النهائي على سعيد ملائي الإيراني في فئة الرجال تحت وزان 81 كيلوغراما خلال بطولة العالم للجود 2019 المقامة في صالة ’نيبون بودوكان’ في العاصمة اليابانية طوكيو، 28 أغسطس، 2019. (CHARLY TRIBALLEAU / AFP)

قال لاعب الجودو الإيراني سعيد ملائي، الذي فر الى أوروبا في الأسبوع الماضي بعد أن أجبرته السلطات الإيرانية على خسارة مباراة لتجنب لقاء منافس إسرائيلي في بطولة العالم للجودو التي أقيمت في طوكيو، يوم الأحد أنه لن يمثل إيران في المنافسات والبطولات القادمة، وأنه سيتنافس في المستقبل تحت العلم الأولمبي.

وقال ملائي لقناة “إيران إنترناشونال” التلفزيونية اللندنية في مقابلة بُثت الأحد، في أول تصريحات علنية له بعد خروجه الدراماتيكي من المنافسة يوم الأربعاء: “أنا أحب إيران كثيرا، لكن الفوز بميدالية هو أهم شيء بالنسبة لي”.

وفر ملائي إلى ألمانيا بعد تقديمه شكوى لرئيس الاتحاد الجودو الدولي، ماريوس فيزر، مفادها أن اللجنة الأولمبية الإيرانية طالبته بخسارة مباراة نصف النهائي ضد البلجيكي ماتياس كاسي بشكل متعمد لتجنب المخاطرة في دخول النهائي ضد الإسرائيلي ساغي موكي.

وفاز موكي ببطولة العالم في وقت لاحق من اليوم.

في مقابلة يوم الأحد، نفى ملائي التقارير التي تحدثت عن طلبه اللجوء، وقال إنه يقيم في ألمانيا أصلا.

سعيد ملائي في 2018 (YouTube screenshot)

وقال للقناة، بحسب ترجمة وسائل إعلام عبرية يوم الأحد: “لم أنتقل إلى ألمانيا، ولم أطلب اللجوء، وأنا لست بلاجئ. أنا أمتلك شقة في ألمانيا”.

لكن بطل العالم السابق سيتوقف عن تمثيل إيران في البطولات العالمية أو الألعاب الأولمبية بسبب حظر خوض مباريات ضد الإسرائيليين.

وقال ملائي للقناة التلفزيونية: “بعد وصول [لاعب الجودو الإسرائيلي] ساغي موكي للنهائي، مارست إيران ضغوطا عليّ لخسارة نصف النهائي [ضد كاسي] بشكل متعمد”.

وأضاف: “لكنني جئت للمنافسة بشكل جدي… وليس لتقديم عرض… سأنافس في الألعاب الأولمبية تحت العلم الأولمبي”.

وسلطت قضية ملائي الضوء على طلب إيران من كبار رياضييها عدم الظهور في منافسات أمام إسرائيليين، حيث يعتبر النظام في طهران إسرائيل عدوا ويدعو إلى تدميرها.

ردة فعل ساغي موكي الإسرائيلي، بعد هزيمته ماتياس كاس البلجيكي خلال نهائي بطولة العالم للجودو للرجال تحت وزن 81 كغم، في طوكيو، 28 اغسطس 2019 (AP Photo/Koji Sasahara)

في الحادثة التي شهدتها البطولة في الأسبوع الماضي، هدد رئيس اتحاد الجودو العالمي، ماريوس فيزر، الذي كان قد حذر إيران في الماضي من خسارة مباريات بشكل متعمد لتجنب المنافسين الإسرائيليين، بمنع إيران من المشاركة في الأولمبياد – في أي رياضة – اذا رفض ملائي مواجهة موكي، وفقا لتقارير.

وجاء التهديد في مكالمة هاتفية أجراها الأربعاء مع الرئيس الإيراني حسن روحاني قبل دقائق قليلة من خوض ملائي مباراته ضد كاسي، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية.

وورد أن فيزر كان غاضبا من مطلب المسؤولين الإيرانيين بأن يخسر ملائي المبارة بشكل متعمد، وهو مطلب تضمن بحسب تقارير وصول عناصر من المخابرات الإيرانية إلى منزل أسرة ملائي في طهران.

في الماضي حظرت إيران على رياضييها التنافس ضد إسرائيليين. في شهر مايو، كتب فيزر رسالة لرئيس اتحاد الجودو الإيراني احتج فيها على الممارسة الإيرانية، وأعلن الاتحاد الدولي للجود إنه تم التوصل الى اتفاق مع إيران ينهي المقاطعة.

ولكن على الرغم من رسالة وجهها مسؤولون في اتحاد الجودو الإيراني واللجنة الأولمبية الإيرانية في 9 مايو لفيزر تعهدوا فيها ب”الالتزام بالميثاق الأولمبي ومبادئ عدم التمييز”، نفى رئيس اللجنة الأولمبية الإيرانية ذلك في وقت لاحق، بضغوط من الحكومة كما يبدو.

واتُهم ملائي، المصنف أول عالميا في السابق حتى فوز موكي بالميدالية الذهبية الأحد، بالتظاهر بالإصابة وخسارة مباريات بشكل متعمد في الماضي لتجنب مواجهة إسرائيليين.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال