لاجئون أوكرانيون ينتظرون ساعات في مطار بن غوريون قبل دخولهم إسرائيل
بحث

لاجئون أوكرانيون ينتظرون ساعات في مطار بن غوريون قبل دخولهم إسرائيل

أمرت وزيرة الداخلية شاكيد بنقل جميع اللاجئين المنتظرين إلى فندق، بعد أن أظهرت اللقطات أن الناس يحتشدون في صالة مغلقة لفترات طويلة دون احتياجات أساسية

لقطة شاشة من مقطع فيديو للقناة 12 الإسرائيلية، تم بثه في 10 مارس 202 ، للاجئين من الحرب في أوكرانيا الذين ينتظرون لساعات في ظروف مزدحمة في مطار بن غوريون. (لقطة شاشة القناة 12)
لقطة شاشة من مقطع فيديو للقناة 12 الإسرائيلية، تم بثه في 10 مارس 202 ، للاجئين من الحرب في أوكرانيا الذين ينتظرون لساعات في ظروف مزدحمة في مطار بن غوريون. (لقطة شاشة القناة 12)

قال مسؤولون إسرائيليون يوم الخميس إنهم سينقلون جميع اللاجئين الأوكرانيين الذين ينتظرون توضيحا بشأن وضع دخولهم من مطار بن غوريون إلى الفنادق، بعد أن أظهرت اللقطات أن عشرات اللاجئين يجبرون على الانتظار في المطار دون وسائل الراحة والرعاية الأساسية.

أظهرت اللقطات التي بثتها أخبار القناة 12 أعدادا كبيرة من الأشخاص داخل إحدى صالات المطار، مع أطفال صغار ينامون على الأرض وعلى عربة أمتعة، بالإضافة إلى امرأة مسنة تُعالج بعد تعرضها لإغماء.

أعلن رئيس الوزراء نفتالي بينيت في وقت سابق يوم الخميس أنه على إسرائيل “فتح أبوابها وقلوبها” للاجئين اليهود الأوكرانيين والتأكد من أن هجرتهم واستيعابهم ستكون سلسة قدر الإمكان. لكن اللقطات التي تم تداولها في الأيام الأخيرة أظهرت معاملة مزعجة للعديد ممن وصلوا إلى البلاد مؤخرا.

وورد أن بعض اللاجئين ينتظرون دخول البلاد لعدة أيام دون أن يحصلوا على طعام كاف أو مكان مناسب للراحة. تظهر اللقطات التي بثتها شبكة التلفزيون يوم الخميس العديد من الأشخاص، صغارا وكبارا، يجلسون على كراسي بلاستيكية، أو مستلقين على قطع قماش رقيقة، أو يستريحون على أرضية المبنى نفسها.

قالت عائلات اللاجئين إن الذين وصلوا إلى إسرائيل بموجب قانون العودة، الذي يمنحهم الأهلية للحصول على الجنسية الإسرائيلية، كانوا أيضا من بين الذين أُجبروا على الانتظار. وقال شخص آخر ينتظر معالجة أسرته إن الكثيرين في المطار قالوا إنهم على استعداد للعودة إلى أوكرانيا بعد المعاملة التي تلقوها.

بعد وقت قصير من بث اللقطات، قالت وزيرة الداخلية أييليت شاكيد إنها أصدرت أمرا فوريا لتغيير السياسة الحالية، ونقل أي أوكرانيين ينتظرون في مطار بن غوريون إلى فندق يمكنهم الإقامة فيه حتى يتم توضيح وضعهم.

في اللقطات، تم تصوير رجل وهو يتحدث إلى قريبة له تدعى أولغا، والتي على الرغم من انتظار الاستجواب لساعات، أخبرها مسؤولو الحدود انه سيسمح لها ولعائلاتها بدخول إسرائيل “فقط بعد بضعة أسابيع” وأنها يجب أن تعود إلى أوكرانيا في غضون ذلك.

وقالت سلطة السكان والهجرة إن العدد الهائل من الناس والمعاملة التي تلقوها حدثت بسبب الرحلات الجوية العديدة التي جلبت الكثير من اللاجئين الى المطار وتسببت في ازدحام العمل للمسؤولين.

وقالت وزيرة الهجرة بنينا تامانو شطا إن الوضع في المطار غير مقبول وإنها طرحته مع شاكيد.

“أوصي وزيرة الداخلية بأن تطلب أجوبة وتقود فرقها وتعززها… حتى يكون هناك طعام وماء وحفاضات وكل ما يحتاجون إليه”، قالت. “هذا شيء لا يمكننا قبوله”.

وعبرت تامانو شطا عن استيائها من معاملة اللاجئين خلال اجتماع لمجلس الوزراء يوم الخميس قائلة: “إنه أمر مخز. إنه يسبب فوضى لنا في العالم”، وفقا لنصوص نشرتها القناة 12.

ونقل عن مدير مطار بن غوريون شموئيل زكاي قوله: “ليس من المنطقي أن تصل امرأة وابنتها الى الدولة اليهودية من أوكرانيا وتكونا غير قادترين على الاستحمام لمدة ثلاثة أيام بسبب سياسة الهجرة”.

ادعى مسؤول من سلطة السكان والهجرة في اجتماع مجلس الوزراء أن إسرائيل لا تريد السماح بدخول بعض الذين وصلوا، لأنه “إذا دخلوا، فلن يغادروا”.

بعد التقرير، أفادت القناة 12 أن شاكيد أصدرت تعليمات لممثل دائم بالحضور في المطار، والذي يتواصل مع الأشخاص في طريقهم إلى إسرائيل والتأكد من أن الذين يصلون مؤهلون للدخول والحصول على جميع الوثائق المطلوبة.

وأفادت القناة 12 أيضا أن إسرائيل قد تصل قريبا إلى الحد الأقصى البالغ 5000 شخص من اللاجئين الأوكرانيين الذين سيدخلون البلاد وغير المؤهلين للحصول على الجنسية، والذي حددته شاكيد يوم الثلاثاء، مع تقديرات تقول أن 3500 وصلوا بالفعل إلى إسرائيل.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال