لابيد في أول زيارة رسمية إلى الإمارات في الأسبوع المقبل
بحث

لابيد في أول زيارة رسمية إلى الإمارات في الأسبوع المقبل

الرحلة ستكون الأولى التي يقوم بها وزير إسرائيلي إلى الدولة الخليجية، والأولى للابيد كوزير للخارجية؛ الوزير سيفتتح رسيما السفارة الإسرائيلية في أبو ظبي

وزير الخارجية يائير لابيد يصل الى مقر رؤساء إسرائيل في القدس للمشاركة في التقاط صورة جماعية للحكومة الجديدة مع رئيس الدولة، 14 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / FLASH90)
وزير الخارجية يائير لابيد يصل الى مقر رؤساء إسرائيل في القدس للمشاركة في التقاط صورة جماعية للحكومة الجديدة مع رئيس الدولة، 14 يونيو، 2021. (Yonatan Sindel / FLASH90)

يتوجه وزير الخارجية يائير لابيد إلى دولة الإمارات العربية المتحدة يوم الأحد المقبل في زيارة رسمية لمدة يومين.

وستكون هذه الزيارة هي المرة الأولى التي يزور فيها وزير إسرائيلي الدولة الخليجية بصفة رسمية.

وسيكون في استقبال لابيد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان.

وسيفتتح وزير الخارجية الإسرائيلي رسميا السفارة الإسرائيلية في أبو ظبي والقنصلية في دبي. وهي أول رحلة رسمية للابيد في هذا المنصب.

وأعلنت وزارة الخارجية في بيان إن “العلاقات بين إسرائيل والإمارات هي علاقة مهمة يتمتع ثمارها ليس فقط مواطني البلدين، ولكن الشرق الأوسط بأكمله”.

في الأسبوع الماضي، أصدرت الإمارات والبحرين بيانات رحبتا فيها بالحكومة الإسرائيلية الجديدة.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير خارجية الإمارات العربية المتحدة عبد الله بن زايد آل نهيان ووزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني يقفون على شرفة الغرفة الزرقاء خلال مراسم توقيع ’اتفاقية إبراهيم’ في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض، 15سبتمبر، 2020، في واشنطن. (AP Photo/Alex Brandon)

عقب اتصال هاتفي مع بن زايد الأسبوع الماضي، قال لابيد إنه يتطلع إلى “العمل معه للبناء على العلاقات الدافئة والفريدة بين بلدينا لصالح شعبينا والشرق الأوسط بأسره”.

وأدت الحكومة الجديدة، وهي تحالف يبدو شبه مستحيل من أحزاب يمينية ويسارية ووسطية وعربية، اليمين الدستورية يوم الأحد الماضي، منهية ولاية نتنياهو التي استمرت 12 عاما.

وسلط لابيد في خطابه الأول كوزير للخارجية الضوء على أولوياته الدبلوماسية، بما في ذلك البناء على “اتفاقيات إبراهيم”، التي شهدت أيضا توقيع إسرائيل على اتفاقيات مع البحرين والمغرب والسودان.

وقال لابيد يوم الإثنين الماضي أن “جزء من عملنا سيكون بالطبع تعزيز وجودنا في المنطقة. حدثت أمور عظيمة في العام الماضي. نحن بحاجة إلى مواصلة التطوير الذي بدأ باتفاقيات إبراهيم، والعمل على تعزيز السلام مع دول الخليج ومع مصر والأردن”.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال