لابيد: حكومة الليكود تركت وراءها دمارا وإهمالا “لا يُصدق”
بحث

لابيد: حكومة الليكود تركت وراءها دمارا وإهمالا “لا يُصدق”

غانتس يقول إن الإئتلاف يعمل على التوصل إلى اتفاق بشان قانون لم شمل العائلات الفلسطينية، وإنه يتوقع ’من زعيم المعارضة ألا يمارس الألاعيب’ عندما يتعلق الأمر بأمن إسرائيل

رئيس حزب ’يش عتيد’ يائير لابيد يتحدث خلال اجتماع لكتلة الحزب في الكنيست، 21 يونيو، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)
رئيس حزب ’يش عتيد’ يائير لابيد يتحدث خلال اجتماع لكتلة الحزب في الكنيست، 21 يونيو، 2021. (Olivier Fitoussi / Flash90)

قال زعيم حزب “يش عتيد” ووزير الخارجية يائير لابيد يوم الاثنين إن الحكومة الجديدة واجهت حالة “دمار لا يُصدق” عندما تسلمت الوزارات والمكاتب الحكومية من الائتلاف السابق.

وقال لابيد في افتتاح في اجتماع لكتلة يش عتيد في الكنيست: “لدينا الكثير من العمل للقيام به. الدمار والإهمال الذي وجدناه في المكاتب لا يُصدق. لم نبدأ العمل من الصفر، بل من تحت الصفر. بدلا من الاهتمام بالبلد، لم تهتم الحكومة السابقة إلا بنفسها”.

وقال إن حالة الاقتصاد الحالية “كارثية” وإن السياسة الخارجية “تم التخلي عنها من أجل المصالح الشخصية”، وأضاف أن كيانات الدولة بما في ذلك الشرطة والبنية التحتية الصحية “بحاجة إلى إنعاش عاجل”.

وتابع قائلا “أدعو الجمهور إلى التحلي بالصبر. سنعيد بناء أنظمة دولة أفضل، لكن ذلك لن يحدث في يوم واحد ولن يحدث في شهر. هذه عملية، عملية سيتم تنفيذها بشفافية وصبر وبشكل متوازن وبدون اعتبارات سياسية”.

وقال لابيد إنه منفتح على العمل مع المعارضة، على الرغم من خطاب أعضائها اللاذع ضد الحكومة الجديدة.

وأضاف إن “مهمة المعارضة هي معارضتنا. أنا أقبل ذلك. وظيفتها أن تحاول إسقاط الحكومة – أنا أقبل ذلك أيضا. ولكن لدينا أيضا هدف مشترك: أن تنجح دولة إسرائيل وأن تزدهر وأن تكون آمنة وقوية”.

غدعون ساعر، رئيس حزب ’الأمل الجديد’، يتحدث في مؤتمر في القدس، 7 مارس، 2021. (Yonatan Sindel / Flash90)

واستغل وزير العدل غدعون ساعر بيانه الافتتاحي في اجتماع كتلة “الأمل الجديد” في الكنيست لمعالجة الجدل الدائر حول مشروع قانون يمدد الحظر المفروض على لم شمل العائلات الفلسطينية. بينما يدعم نواب “الليكود” من حيث المبدأ تجديد التشريع الذي يحظر منح الجنسية للفلسطينيين الذين يتزوجون من إسرائيليين، أشار الكثير منهم إلى أنهم سيصوتون ضده لمجرد تقويض الحكومة الجديدة ومحاولة إثارة الانقسامات فيها.

وقال ساعر: “الليكود يتصرف بطريقة واضحة ضد مبادئه. هذا انفصام سياسي. المعارضة – على ما يبدو في محاولة لإحراج الإئتلاف، على الرغم من أنني أعتقد أنهم يحرجون أنفسهم فقط – مستعدة للإضرار بمصلحة البلاد كما تحددها هي نفسها”.

في افتتاح اجتماع كتلة “أزرق أبيض” في الكنيست، قال وزير الدفاع بيني غانتس إن الحكومة الجديدة هي حكومة توفيقية، وأنه سيتعين عليه أيضا تقديم تنازلات بشأن بعض القضايا للسماح لها بالعمل.

وقال: “الشيء الوحيد الذي لن يكون هناك تنازلات بشأنه هو أمن إسرائيل”.

وأضاف غانتس “علينا أن نجد حلا لقانون لم الشمل”، وقال إنه يمكن أن تكون هناك “تحسينات” في التشريع، وأنه “يتوقع من زعيم المعارضة ألا يمارس الألاعيب”.

وقال غانتس إن الحكومة ستواصل العمل لإيصال اللقاحات للفلسطينيين بعد أن أعادت رام الله استلام شحنة من الجرعات التي كانت استلمتها في نهاية الأسبوع بسبب اقتراب تاريخ انتهاء صلاحيتها كما قالت.

وقال غانتس “نحن ملتزمون بصحة جيراننا، وأنا متأكد من أنه سيتم ايجاد حل يرضي كلا الجانبين”.

رئيس حزب ’أزرق أبيض’ بيني غانتس يترأس اجتماعا لكتلة الحزب في الكنيست، 21 يونيو، 2021. (Olivier Fitoussi / FLASH90)

كما وجه وزير الدفاع تهديدا جديدا إلى حركة “حماس” في غزة، بعد شهر من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، منهيا 11 يوما من القتال.

وقال “لن تكون هناك عودة إلى ما كانت الأمور عليه. إذا لم تفهم حماس ذلك بعد، سنحرص على  جعلهم أن يفهموا ذلك. من دون [إعادة] أبنائنا ومن دون استقرار في المنطقة، لن يتم إعادة بناء غزة اقتصاديا”، في إشارة إلى المواطنيّن الإسرائيلييّن ورفات الجنديين المحتجزين في غزة.

وزير الصحة نيتسان هوروفيتس أشار في جلسة كتلة حزبه “ميرتس” إلى أنه قد مر أسبوع منذ أن أدت الحكومة الجديدة اليمين الدستورية وما زالت “الشمس تشرق وتغرب، والحياة مستمرة”.

وكرر هوروفيتس أقوال لابيد بشأن “الإهمال الهائل” الذي وُجد في الوزارات التي أخلتها الحكومة السابقة.

وقال هوروفيتس “في العام أو العامين الأخيرين، كانت الحكومة تعمل عند مستوى منخفض للغاية، ولم يتم التعامل مع قضايا مهمة وكبيرة لفترة طويلة جدا”.

وقالت وزيرة المواصلات ميراف ميخائيلي للحاضرين في اجتماع كتلة “العمل” في الكنيست إن هناك “تغيير في الجو” في الإئتلاف الحكومي الجديد.

وأضافت أن الإئتلاف يعمل على حل الخلافات في الرأي بشأن قانون لم شمل العائلات، مضيفة أنه “سيكون من المناسب إذا تمكنا من إدخال تغييرات عليه والتوصل إلى اتفاق بشأنه”.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال