لابيد استأجر خدمات شركة سياحة خاصة لترتيب جولاته القريبة إلى خارج البلاد – تقرير
بحث

لابيد استأجر خدمات شركة سياحة خاصة لترتيب جولاته القريبة إلى خارج البلاد – تقرير

بحسب موقع إخباري فإن "أمسالم تورز" ستدير رحلتي رئيس الوزراء إلى برلين والأمم المتحدة وسط نزاع على الأجور بين وزارة الخارجية والحكومة

نائب وزير الخارجية المغربي محسن الجزولي يستقبل وزير الخارجية يائير لبيد (وسط) في مطار الرباط سلا الدولي، 11 أغسطس، 2021. (Shlomi Amsalem, GPO)
نائب وزير الخارجية المغربي محسن الجزولي يستقبل وزير الخارجية يائير لبيد (وسط) في مطار الرباط سلا الدولي، 11 أغسطس، 2021. (Shlomi Amsalem, GPO)

أفاد تقرير يوم الأربعاء أن زيارتي رئيس الوزراء يائير لابيد الرسميتين المقبلتين إلى خارج البلاد سيتم تنسيقهما من قبل شركة خاصة لأول مرة في تاريخ إسرائيل.

وستنظم شركة “أمسالم تورز” رحلتي لابيد المقررتين في الشهر المقبل إلى برلين ونيويورك، حيث سيلقي خطابا أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، حسبما أفاد موقع “واينت” الإخباري.

تقع مسؤولية تنظيم ارتباطات رئيس الوزراء في الخارج على عاتق وزارة الخارجية. ومع ذلك، وبسبب خلاف مستمر على الأجور بين موظفي وزارة الخارجية والحكومة والذي تضمن تهديدات بالإضراب، سعى مكتب رئيس الوزراء إلى ايجاد خيار بديل.

يقع مقر “أمسالم تورز”، التي تركز على سفر الأعمال، في مدينة طبريا بشمالي البلاد لكنها تدير فروعا في جميع أنحاء البلاد بالإضافة إلى شركة تابعة في الخارج.

وأفاد التقرير أنه تم تكليف الشركة بتوفير الفنادق والسيارات لرئيس الوزراء وفريقه، بالإضافة إلى تنظيم أحداث مختلفة من المقرر أن يحضرها لابيد – الذي يشغل أيضا منصب وزير الخارجية.

وقال مصدر حكومي لم يذكر اسمه لواينت إن لابيد “عزل نفسه عن وزارة الخارجية وموظفيها”.

وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، إلى يمين الصورة، ووزير الخارجية يائير لابيد يتحدثان إلى وسائل الإعلام بعد لقائهما، في أنقرة، تركيا، 23 يونيو، 2022. (AP / Burhan Ozbilici)

وقال المسؤول: “عمليا، قطع الاتصال تماما مع الوزارة، وجميع الاستعدادات للزيارتين تقع على عاتق مجلس الأمن القومي، الذي يتوجب عليه الآن التعامل مع مسائل سياسية تتجاوز دوره”.

وانتقدت نقابة موظفي وزارة الخارجية الخطوة، واتهمت لابيد بالتعاقد مع “عمال متعاقدين دبلوماسيين” في محاولة للالتفاف على المفاوضات.

وقالت النقابة “كل هذا [يأتي] في وقت حساس يتطلب أنشطة دبلوماسية في عواصم العالم لحشد الدعم للسياسات الإسرائيلية فيما يتعلق بإيران”.

ودعت النقابة الحكومة إلى تجنب “إهدار الموارد العامة والاجتماع مع موفدي وزارة الخارجية لحل الأزمة”.

توضيحية: نظرة عامة على الجمعية العامة للأمم المتحدة في مقر الأمم المتحدة، 21 سبتمبر، 2016. (AP / Jason DeCrow)

ونقل التقرير عن مصدر حكومي لم يذكر اسمه قوله إن “زيارتي رئيس الوزراء إلى برلين والأمم المتحدة ذواتا أهمية قصوى لأمن إسرائيل القومي، وستمضيان قدما كما هو مخطط لهما”.

في الأسبوع الماضي، هدد مسؤولون في النقابة بعرقلة زيارة لابيد إلى ألمانيا والأمم المتحدة بسبب الخلاف المستمر منذ فترة طويلة على الأجور.

حتى أن بعض جوازات السفر نفذت من بعض الدوائر القنصلية بعد أن رفض موظفي الوزارة إرسال جوازات سفر جديدة إلى الممثلين في الخارج بسبب النزاع.

اقرأ المزيد عن
تعليقات على هذا المقال